تفسير اسم صالح في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٧ ، ٩ أغسطس ٢٠١٩
تفسير اسم صالح في المنام

معنى اسم صالح

اسم لطيف هادئ المخارج، رقيق الصوت، خفيف اللهجة، وهو اسم من الأسماء العربية القديمة التي يُسمَّى بها الذكور، كما أنَّه اسم واسع الانتشار في الوطن العربي لأنَّه اسم نبيِّ الله صالح -عليه السَّلام-، وهو اسم فاعل من الفعل صَلح، ويُطلق هذا الاسم على الإنسان الذي طاب عمله وحَسُنَ خُلُقُه، وقد ذُكر اسم صالح في القرآن الكريم في قوله تعالى في سورة الأعراف: {إِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا ۗ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ}،[١]وثمود هم القوم الذين أُرسِلَ إليهم نبيُّ الله صالح، وفيما يأتي من هذا المقال سيتمُّ تفسير اسم صالح في المنام وأخذ نبذة عن نبيِّ الله صالح عليه السَّلام.[٢]

تفسير اسم صالح في المنام

عند تفسير اسم صالح في المنام يذهب عقل الإنسان أولًا إلى نبي الله صالح -عليه السَّلام- ولكنَّ تفسير الأحلام يبدأ أولًا من حياة الشخص الذي رأى المنام ويكون في البداية بالبحث في الأشخاص الذين يحملون اسم صالح في حياته، وبناءً على علاقته بهؤلاء الأشخاص يمكن تأويل المنام وتفسيره عند أهل العلم والدراية، مع ضرورة الإشارة إلى أنَّ علم التأويل علم حقيقيٌّ ثبت عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ولم يجد العلماء ما يمنعهُ أو يحرِّمهُ في النُّصوص الدِّينيَّة.[٣]

أمَّا من رأى نبيَّ الله صالح -عليه السَّلام- في منامه، فقد فسَّر هذه الرؤيا الشيخ عبد الغني النابلسي في كتابه تعطير الأنام في تعبير المنام بأنَّ من رأى نبي الله صالح -عليه السَّلام- في منامه فإنَّه سوف ينال همًّا كبيرًا من قوم يتَّصفون بالسَّفاهة ثمَّ سينجو وسيفرِّجُ اللهُ همَّهُ وسيظفر بهؤلاء السّفهاء فما بعد، كما أنَّه من رأى بنيَّ الله صالح -عليه الصَّلاة والسَّلام- فإنَّه إنسان صادق وقوله الحق لكنَّ من يعاديه يتسلَّط ويتجبر عليه، ولكن في النهاية له الظفر بإذن الله، والله أعلم.[٣]

نبي الله صالح

يفوحُ مسك الختام بعد تفسير اسم صالح في المنام بأخذ نبذة عن نبي الله صالح -عليه السَّلام-، نبي الله صالح هو نبيٌّ أرسله الله تعالى إلى ثمود، وقوم ثمود هم قوم من الأقوام العربية البائدة، أي القبائل العربية التي انقرضت قبل الإسلام، وقد سُمِّيت هذه القبيلة باسمِ ثمود نسبة إلى جد هذه القبيلة ثمود بن جاثر بن إرم بن سام بن نوح، وقد كان قوم ثمود قومًا جاحدين، أعطاهم الله من الطيبات والرزق ولكنَّهم عصوا أمر ربهم وجحدوا نعمه، فأرسل إليه نبيَّه صالحًا -عليه السَّلام- فبشَّرهم بالنعيم إن هم تابوا وأصلحوا، وأنذرهم إن هم أصروا على الجحود والعصيان.[٤]

وقد استمروا بالعصيان والتكذيب، حتَى أنهم طالبوا نبي الله صالح -عليه السَّلام- أن يأتيهم بناقة، فجاءهم بناقة وأمرهم أن يحرصوا على عدم إيذائها، فقاموا بعقر هذه الناقة، فعاقبهم الله تعالى بالصاعقة، وقد وردَ ذكر قصة ناقة نبي الله صالح في قول الله تعالى في سورة الشمس: {كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا * إِذِ انبَعَثَ أَشْقَاهَا * فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا * فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُم بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا * وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا}،[٥]ونجَّى صالح ومن معه من المؤمنين، والله تعالى أعلم.[٤]

المراجع[+]

  1. سورة الأعراف، آية: 73.
  2. "تعريف و معنى صالح في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 07-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 07-08-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "صالح"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 07-08-2019. بتصرّف.
  5. سورة الشمس، آية: 11-15.