تفسير اسم سليمان في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ١ أغسطس ٢٠١٩
تفسير اسم سليمان في المنام

معنى اسم سليمان

اسم سليمان من الأسماء ذات الأصول العبريَّة، ولفظه العبريّ "شِلومو"، ومن أشهر الشخصيات التي حملت هذا الاسم عبر العصور نبيُّ الله سليمان -عليه السلام-، وقد جاء في قاموس معاني الأسماء أنّ معنى اسم سليمان هو رجل السلام، ومن الممكن أن يكون أصله عربيًّا وتصغيره سلمان، أي الرجل الخالي من الآفات والعيوب، وهو من أجمل الأسماء القديمة التي قلة تسميتها في الوقت الحاضر، بسبب انتشار الأسماء الجديدة، ويجب العودة إلى مثل هذه الأسماء التي حملها أشرف الخلق وهم الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام-، وسيتحدث هذا المقال عن تفسير اسم سليمان في المنام.[١]

تفسير اسم سليمان في المنام

جاء في كتاب تعطير الأنام في تعبير المنام للدكتور عبد الغني النابلسي عن تفسير اسم سليمان في المنام أنًّه يكون بتفسير رؤية نبيِّ الله سليمان - عليه السلام- في المنام، وتدلُّ رؤية نبيُّ الله سليمان -عليه السلام- على القضاء والملك، وبما دانت الصعاب لمن رأى نبيَّ الله سليمان في المنام، ونال من الله منزلةً عظيمة، وله العاقبة الحسنة في الآخرة، وأمَّا إن كان رائي المنام امرأة فرؤيته دليل على محنة، وإن كان صاحب المنام واليًا فهو دليل عزله، ومن تأويلات رؤية نبي الله سليمان الزواج بالاحتيال من امرأةٍ غنيةٍ وشريفة، وإن كان رائي المنام يعمل بالطيور فسوف يأتيه رزق كبير، وربما هو نصر على عدوٍ قد ظفر به وانتصر عليه.[٢]

وفي تفسير اسم سليمان في المنام فمن شاهد سليمان -عليه السلام- في منامه ظهرت عليه نعمة الله -عزّ وجلّ-، وقد تدلّ رؤيته على العلم باللغات أو على سلامةِ مريض، وكذلك رؤية إبراهيم -عليه السلام- هي دليل على شفاء للمريض، بخلاف رؤية نوح -عليه السلام-، فرؤيته تدلُّ على موت المريض، فهو من ناح ينوح في اللغة، ومن رأى نفسه في المنام يعصي نبيّ الله سليمان -عليه السلام- فهذا دليل على أنَّه نمَّام، وإن كان به مرض فسوف يموت، أمَّا رؤية خاتم سليمان -عليه السلام- فهي دليل تجديد ولاية لمن له مُلك، ومن رأى سليمان كثرت أسفاره ونال حكمًا سيطيعه فيه الصديق والعدو، ومن رآه سيكسب مالًا وسينال الخير والسلامة.[٢]

حكم قراءة كتب تفسير الأحلام

جاء في فتوى لابن باز -رحمه الله- أنَّه لا حرج في قراءة كتب تفسير الأحلام لمن هو من علماء التفسير المعروفين كابن سيرين وغيره، وكتب تفسير الأحلام هي لفائدة طلاب العلم، ولكن لا يمكن الاعتماد عليها في الأدلة، إذ من الضروري النظر للأدلة والقرائن إذا أشكل عليه أمرٌ يصعب جزمه، فيقول: "لربما المراد كذا"، عندما يرى رؤيا خير، ويحمد الله عليها، كأن يرى نفسه يتفقه في الدين، أو أن يرى نفسه قد دخل الجنة، أو أن يرى نفسه بارًا بوالديه، فكلُّ ذلك خير، ويحمد الله عليه، فإن رأى ما يكره كأن يرى نفسه يسقط من مكان عالٍ، أو يشرب الخمر، أو شيء من ذلك فتلك رؤية شرّ، وهي من الشيطان وقد أمره النبيُّ عدها أن يتفل على يساره ثلاثًا ويقول: "أعوذ بالله من الشيطان، ومن شر ما رأيت -ثلاث مرات- ثم ينقلب على جنبه الآخر"، فبإذن الله لا تضره، ولا يخبر بها أحدًا، إذًا فالذي يعرف بتعبير الرؤى يجب أن ينظر ما قاله رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ويقرأ الأحاديث الواردة ويقرأ في الكتب، ولا يأخذ بقول فلان وفلان، يجعل اعتماده الأكبر على الأحاديث والدلائل الشرعيَّة، ويتثبت من الأمور ولا يعبِّر الرؤى إلا عن بصيرة، والله أعلم.[٣]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم سليمان في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.
  3. "حكم قراءة كتب تفسير الأحلام"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.