تفسير اسم سارة في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩
تفسير اسم سارة في المنام

معنى اسم سارة

اسم سارة من الأسماء المؤنّثة الآرامية، وليس من الأسماء العبريّة؛ لأنّ سارة وإبراهيم آراميان وليسا عبريين كما يدَّعون، ويعود أصل الاسم إلى "ساراي"، ومعناه السرور والفرح والبهجة في العربيّة، وقد جاء في قاموس معاني الأسماء أنّ معنى اسم سارة هو المرأة النّبيلة والسّعيدة بالإسبانيّة، والأميرة بالهنديّة، ومن الشّخصيّات المهمّة التي تحمل هذا الاسم، سارة زوجة النّبي إبراهيم -عليه السّلام-، أمّ إسحاق، وفي هذا المقال سيتمّ الحديث عن إحدى هذه الشّخصيّات وهي، سارة زوجة النّبي -إبراهيم عليه السّلام-، إضافة إلى تفسير اسم سارة في المنام.[١]

تفسير اسم سارة في المنام

جاء في كتاب تعطير الأنام في تعبير المنام لعبد الغني النّابلسي تفسير اسم سارة في المنام، أنّه يكون بتفسير السعادة والسرور، والسرور دلالة على البُكاء، وربّما دلّ على الفرج، وفي تفسير اسم سارة في المنام انتظار الخبر الجميل، وتحوّل الحال إلى الأفضل، وحسن السّيرة بين النّاس، والرّزق الطيب، وهذه التّفاسير على وجه العموم، أمّا على وجه الخصوص، إن رأت العزباء اسم سارة في المنام، فهذا يدلّ على صفات جميلة تحملها، كسارة زوجة إبراهيم -عليه السّلام-، أمّا بالنّسبة للمرأة الحامل إن رأت في منامها اسم سارة في منامها، فهذا يدلّ على أنّها ستنجب مولودًا أنثى في القريب العاجل، وتفسير اسم سارة في المنام للحامل، يدلّ على أنّ الطّفلة التي ستنجبها ستكون صفاتها كصفات السّيّدة سارة زوجة إبراهيم -عليه السّلام- من الصّبر والتّحمّل وصلاح الشّخصيّة.[٢]

سارة زوجة النبي إبراهيم

سارة هي أم النّبي إسحاق -عليه السّلام-، وزوجة النّبي إبراهيم -عليه السّلام-، وابنة عمّه، خَرَجت سارة مع زوجها إبراهيم -عليه السّلام- من العراق إلى مصر، ومرّت سارة حينها في أيام موحشة، عاشتها في ضنك وقحط وجدب، بسبب الملك الجبّار الذي أخبره أحدهم عن جمال سارة وبهائها، فراودته نفسه للاقتراب منها واغتصابها، ممّا جعله يستدعي نبيّ الله إبراهيم -عليه السّلام-، ليسأله عنها، فأجاب إبراهيم -عليه السّلام-: هي أختي، لحقت سارة زوجها إلى الملك، فلمّا رآها الملك ازداد افتتانه بها، وكلّما همّ بالاقتراب منها أخذت هي بالوضوء والصّلاة داعيةّ الله -عزّ وجلّ-: "اللهمّ إن كُنتَ تعلم أنّي قد آمنت بك وبرسولك، وأحصنت فرجي إلّا على زوجي، فلا تُسلّط عليّ الكافر"، فسقط الملك مغشيًا عليه، ثمّ أفاق وعاود الفعلة ذاتها، ففعلت سارة كما فعلت في المرّة الأولى، وأُغشي على الملك عدّة مرّات، حتى أمر حاشيته بإحضار هاجر مولاة لها، ثمّ بعد ذلك عادت سارة إلى أرض حربون هي وزوجها وهاجر، وقالت لإبراهيم -عليه السّلام- أن يتزوّج هاجر، بسبب مرور ما يقارب ثمانية عقود من عمر إبراهيم ولم ينجب ولدًا، فتزوجها وحملت وأنجبت إسماعيل -عليه السّلام-، وبعد مرور ثلاثة عشر عامًا بُشّرا سارة وإبراهيم بابنهما إسحاق -عليه السّلام-، وتوفيت سارة بعد هذه البُشرى، ودُفنت في مغارة اشتراها إبراهيم -عليه السّلام- من رجل اسمه عفرون.[٣]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم سارة في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 02-09-2019. بتصرّف.
  2. عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام (الطبعة الأولى)، بيروت: الفكر، صفحة 178. بتصرّف.
  3. محمد قطب (2004م)، زوجات الأنبياء عليهم السلام وأمهات المؤمنين (الطبعة الأولى)، القاهرة: الثقافية للنشر، صفحة 42-50. بتصرّف.