تفسير اسم رضوان في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ٢ أغسطس ٢٠١٩
تفسير اسم رضوان في المنام

معنى اسم رضوان

رضوان من الأسماء المحبّبة والمنتشرة في المجتمعات الإسلامية، وهو من الأسماء القديمة التي ما زالت مستمرّة حتّى هذا اليوم، فهو اسمٌ يبعث على الرضا لمن يحمله، وقد تمّ توضيح معناه في قاموس معاني الأسماء على أنّه اسمُ علمٍ يطلق على المولود من الذكور، أصوله عربية خالصة، يحمل معاني الرضا والقناعة والتسليم، فهو من المصدر "رضي"، أي قنع، وهو اسمٌ من الأسماء التي ذكرت في القرآن الكريم، قال تعالى: {خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّه}،[١]وقد خصّها الله تعالى لأحد الملائكة -اسم الملاك الحارس للجنّة-، وفيما يأتي ثمرة لتفسير اسم رضوان في المنام، ودلالات رؤيته في الرؤيا الصادقة.[٢]

تفسير اسم رضوان في المنام

نال تفسير الأحلام منذ الأزل اهتمام النّاس أجمعين، المسلمين منهم والمشركين، ولبيان تفسير اسم رضوان في المنام لا بدّ من الأخذ بعين الاعتبار المعاني التي أشارت إليها المعاجم في هذا الاسم، فرؤيا الأسماء يتعلّق مكنون تفسيرها بدلالات تلك المعاني التي يحملها كلّ اسمٍ على حدا، وقد ارتبط اسمُ رضوان بمعنى القناعة والرضا، والتسليم لما قُضيَ من الأمر، فمن رأى في منامه أنّه رأى اسم رضوان، فقد نال الرضا والقناعة في أمور دنياه، ودخلت الطمأنينة إلى نفسه، ولازمته السكينة، وأجيب دعائه، وقُضيت حاجته.[٣]

ونظرًا إلى اقتران تفسير اسم رضوان في المنام باسم الملك حارس الجنّة، فلا بدّ من تبيان رؤية هذا الملاك في الرؤيا الصادقة، فمن رأى رضوان -عليه السلام- فقد نال السّرور الدائم في دنياه، وتشير رؤيته إلى قضاء الحاجة، وإنجاز الوعد، والإيفاء بالعهد، والخير الكثير، ومن كان مغضوبًا عليه من وليّ أمره في عمله، أو حياته الخاصّة منها أو العامّة، فقد نال رضاه، ومن رأى رضوان -عليه السلام- أيضًا فقد زالت الجبال الراسياتُ على صدره من فرط الهموم، وانشرح صدره برحمةٍ من الله تعالى، وطابَ له محياه، والله ورسوله أعلم.[٣]

رضوان خازن الجنّة

بعد تفسير اسم رضوان في المنام، وجب التطرّق إلى الملك خازن الجنّة المسمّى رضوان عند أهل الجماعة والسنّة، على الرغم أنّ هذا الاسم غير ثابت في القرآن الكريم أو السنّة النبوية، ففي الصحيح من الحديث قد ورد اسم "خازن"، كما قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "آتي بابَ الجَنَّةِ يَومَ القِيامَةِ فأسْتفْتِحُ، فيَقولُ الخازِنُ: مَن أنْتَ؟ فأقُولُ: مُحَمَّدٌ، فيَقولُ: بكَ أُمِرْتُ لا أفْتَحُ لأَحَدٍ قَبْلَكَ."،[٤]ولكنّه اشتهر على ألسنة غالب المفسّرين وعلماء الدّين تحت اسم رضوان، ففد ورد عند أهل السنّة والجماعة وغيرهم من علماء الدّين العديد من الملائكة التي حملت اسمًا: " كجبريل أمين الوحي، والموكّل بالمطر ميكائيل، ونافخ الصّور إسرافيل، وملك الموت عزرائيل، وملائكة القبر منكير ونكير، والكرام الكاتبين، ومالك خازن النار، ورضوان خازن الجنّة، وغيرها من الأسماء".[٥]

المراجع[+]

  1. سورة آل عمران، آية: 15.
  2. "معنى إسم رضوان في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 28-07-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ".رضوان عليه السلام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 28-07-2019. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 197، صحيح.
  5. "هل صح أن خازن الجنة رضوان ؟"، www.ahlalhdeeth.com، اطّلع عليه بتاريخ 28-07-2019. بتصرّف.