تفسير اسم إبراهيم في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩
تفسير اسم إبراهيم في المنام

معنى اسم إبراهيم

اسم إبراهيم من الأسماء التي تعود أصولها للغة الآراميّة، وهو اسم لنبيِّ الله إبراهيم الخليل -عليه السلام-، وقد جاء في قاموس معاني الأسماء أنّ معنى اسم إبراهيم هو أبو الجمهور، واللفظ الأصليّ له "أبرام"، وهو الأب المكرّم والرفيع، وللأكراد رأيهم الخاص في اسم إبراهيم فهم يرون أنّه اسمٌ كرديّ مركب من شهين "بر: وهو الأخ"، و"هام: وهو الصخر"، ليكون المعنى الكامل أبو الصخر، ولعلّ هذا المعنى قد جاء من المهنة التي عمل بها عائلة نبي الله إبراهيم وهي صنعة التماثيل ونحتها من الصخر، وقي أيضًا في معنى اسم إبراهيم أنّه أبو الجماعة، أو أبو الجماهير الغفيرة من الناس، وهذا المقال سيكون عن تفسير اسم إبراهيم في المنام.[١]

تفسير اسم إبراهيم في المنام

جاء في كتاب تعطير الأنام في تعبير المنام للدكتور عبد الغني النابلسي في تفسير اسم إبراهيم في المنام، أنّ تفسيره يكون بتفسير رؤية نبيّ الله إبراهيم في المنام، وقد ورد أنّ رؤيته تدلّ على البركة والخير، كما تدلّ على السيادة والرزق والعبادة والإيثار، كما أنّها تدل على اهتمام رائي المنام بالذرية الصالحة، وأمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، واتصافه بالعلم والهدى، وهجره أهله وأقاربه في سبيل طاعة الله عزَّ وجلّ، ومن الممكن أنّ تدل رؤيته -عليه السلام- في المنام على الوقوع في شدّة والسلامة منها، وقد تدلّ على المرجو من الخير، أو على التشريع، وهجر إخوان السوء، وإن رأى أحدهم أنّه لمسه دلّ على محبة الله تعالى، وقد تدلّ رؤيته على الحج.[٢]

وفي تفسير اسم إبراهيم في المنام فقد جاء أنّه إذا رأت امرأة إبراهيم -عليه السلام- في منامها فستجري شدة على أحدٍ من أولادها ويسلّمه الله تعالى منها، ومن رأى نفسه صار إبراهيم -عليه السلام- في منامه فيدل ذلك على بلاء من الأعداء لكنّه ينتصر عليهم، وقد يتولى إمامة أو ولاية، أو يرزق بعد يأس، ومن رأى في منامه إبراهيم -عليه السلام- ينتصر على عدوه، ويحصل على زوجة مؤمنة، ولربما يتعرض إلى شدة وضيق من ملك ظالم وينجو منه، ومن رأى أنّ إبراهيم الخليل يدعوه وأجاب وأسرع إليه ارتفعت منزلته، أمّا من رآه ناداه فلم يجبه أو رآه يتوعده ويهدده فقد يكون الرائي من المتخلفين عن الحج، مع إمكانيته إليه، أو ربما يكون تاركًا للصلاة، أو منافقًا، وقد تدلّ رؤية إبراهيم -عليه السلام- على ذهاب الهم والغم واصابة الهداية والخير، والله أعلم.[٢]

إبراهيم -عليه السلام-

أرسل الله تعالى نبيه إبراهيم -عليه السلام- وأكرمه بالصفات الحميدة والأخلاق الفاضلة الكريمة، وهو أبو الأنبياء -عليهم السلام-، فلم يأت نبيٌّ من بعده إلا وكان من نسله الشريف، وقد اصطفا الله ولديّ إبراهيم بالنبوة وهما إسحاق وإسماعيل، وقد جاء النبيّ محمد -صلى الله عليه وسلم من نسل إسماعيل -عليه السلام-، وقد بُعث إبراهيم -عليه السلام- في العراق، وقد دعا قومه إلى عبادة الله الواحد ونبذ ما يعبدون من الأصنام التي لا تضرّ ولا تنفع، وقد بيّن لهم أنّ انقيادهم لها هو تصرفٌ ينافي العقل والحكمة، وقد أبو إبراهيم من نُحات الأصنام، فعزّ ذلك على إبراهيم -عليه السلام-، ودعا والده للإيمان بالله، ولكنّ والده لم يستجب لدعوته، فتركه إبراهيم وقال له: سأستغفر الله لك.[٣]

وأراد نبي الله أن يبرهن لقومه صحة ما جاء به من الحق، فكسر الأصنام إلا صنمًا واحدًا كبيرًا، وعلق الفأس برأسه، فلما شاهد قومه ذلك عرفوا أن إبراهيم من فعل ذلك، وأصروا على كفرهم وشركهم، وأمروا بإلقاء إبراهيم في النار، ولكنّ الله تعالى أنقذ نبيه بمعجزةٍ إلهية، وجعل النار بردًا وسلامًا عليه، وقد صبر نبي الله على تكذيب قومه وظلّ يدعو لعبادة الله الواحد الأحد.[٣]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم إبراهيم في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "إبراهيم عليه السلام"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 14-08-2019. بتصرّف.