تفسير اسم أيمن في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٨ ، ١٣ سبتمبر ٢٠١٩
تفسير اسم أيمن في المنام

معنى اسم أيمن

"أَيْمَنٌ" اسم فاعلٍ من الفعل "يَمُنَ"، ومعناه "البركة، ضد الشؤم"، ويستخدم في اللغة بدلالاتٍ عديدةٍ منها، أيمنَ الرَّجلُ أي "ذهب جهة اليمين، صنع بيده اليمنى، دخل بلاد اليمن ولبس ثيابهم"، فلان ذراعه اليمنى أو ساعده الأيمن أي "الصديق الصدوق الذي يُعتمد عليه في الشدّة والمصائب"، هو عندنا باليمين "بالمنزلة الحسنة"، أصْحاب اليَمين "المؤمنون من أهل الجنّة"، ما ملكت يمينه أي "ممتلكاته"، اليَمِينُ "الحلف بالله، ضِدّ اليسار، اليد الجارحة"،[١] "وأيمنٌ" اسم علمٍ من أصلٍ عربيٍّ، يُطلقه الآباء على المذكّر استحسانًا بلفظه وتفاؤلًا بمعناه، فهو الرّجل ذو المكانة والرأي والبركة والفضل بين قومه، وبين ظلال المعنى يسلّط المقال الضّوء على تفسير اسم أيمن في المنام، وحكم التّسمية به.[٢]

تفسير اسم أيمن في المنام

من واقع البحث في اجتهاد الإمام عبد الغنيّ النّابلسيّ، يتعذّر تفسير اسم أيمن في المنام، وربّما من الأتقى تعبيره بدلالة المعنى المتاح في كتابه "تعطير الأنام في تعبير المنام"، إذ لم يذكر من معاني الاسم في اللّغة إلّا "اليمين بمعنى القسم، واليد اليمنى تضمينًا في بعض التّعبيرات"، فذكر في تعبير اليمين "دلالة الخذلان والهوان والفقر والدّمار في حال الكذب في حلف اليمين، والطّمأنينة والأمان والعمل الحسن إن كان صادقًا"[٣]

أما عن ورود لفظ اليمين في القرآن بمعنى "الجهة أو اليد اليمنى"، فقد ورد ذكرهما في السياق القرآني في 13 آية، بدلالاتٍ عدّيدة منها: "الخضوع لله شكرًا على ما خلق، آيات الله ورحمته في قصة أصحاب الكهف، ضلال الأَتباع حين صَدّقوا المَتبُوعين، إحقاق الحقّ حين حطّم نبي الله إبراهيم -عليه الصّلاة والسّلام- الأصنام، صفة أحد الملكان الموكّلان بكتابة عمل الإنسان، صفة المؤمنون من أهل الجنّة، معنى العقاب والزّجر من الله، حال الكفار في الدّنيا المستهزئين بالنّبي -عليه الصّلاة والسّلام- والمؤمنين"، والله تعالى أعلم.[٤]

وفي رؤية اليد اليمنى في المنام، ذكر النّابلسيّ دلالةً على "أقرب النّاس منزلةً على الرّائي كالأب والابن أو من في منزلتهما كالصّديق الصّدوق، فإن رأى أن يده اليمنى أصبحت ذهبًا زال غناه وما كسبت يده من الظّلم والطغيان، ورؤية أصابع اليد اليمنى كنايةٌ عن الصّلوات الخمس فإذا قَصُرت الأصابع دلّ عن التّهوان في أدائها حق الأداء، وإذا بان طولها دلّ على المحافظة عليها، والجُرح في يده اليمنى مالٌ يُساق إليه من ذوي القرابة من الرجال، وربّما دل على البركة والمضاعفة لما في يده من رزق، والجَرَبُ في اليمنى أو الارتعاش فيها هّمٌ وكربٌ يصيبه في حياته، فإن رآها مخضّبةً اعتدى على رجلٍ فقتله، وإن رآها قد شُلّت ظلم مسكينًا".[٣]

وفي الختام فإنّ على المؤمن تحرّي الصّدق في رؤياه، وتعبيرُ الحَدث الأبرز فيها، مستعينًا باجتهاد أهل الاختصاص القائم على الظنّ الحسن والقبيح في الرّؤيا، ولا يفوته بأنّ الله تعالى وحده هو الضّار النّافع، لقوله تعالى في سورة الأنبياء: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ*}[٥]وبأنه لا يملك لنفسه أمام قضاء الله وقدره إلّا الشّكر والصّبر والتّوكل عليه سبحانه في جميع أحواله، فهو نِعم المولى والنّصير، والله تعالى أعلم.[٤]

حكم التسمية باسم أيمن

ذهب أهل العلم بجواز التّسمية باسم "أيمن"، لما له من دلات "البركة واليُمن" كما تقدّم معناه سابقًا، فهو من جملة الأسماء الحسنة،[٦]التي ينتفي عنها ضوابط الأسماء المحرّمة شرعًا، كالأسماء التي حملت "صفة التّعبيد لغير الله، أسماء أهل الشرك والأصنام والطّواغيت، أسماء الله تعالى التي اختصّ بها نفسه"، كما ينتفى عنه ضوابط الأسماء المكروهة التي حملت "صفة القبح والسّخرية، صفة الميوعة والشهوانية، أسماء الملائكة، الأسماء المضافة إلى لفظ الجلالة باستثناء اسم عبد الله، الأسماء المضافة إلى الدّين أو الإسلام بهدف التّزكية والمراءاة، أسماء الحيوانات المُعيبة، الأسماء الدّالة على أهل الفسق أو صفات المعصية والفجور"، والله تعالى أعلم.[٧]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى أيمن في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  2. "معنى إسم أيمن في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "فسر أحلامك بنفسك سبعة عشرة وسيلة لتعبير رؤياك"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  5. سورة الأنبياء، آية: 35.
  6. "حكم التسمية بــ " عَرْفان " وبــ " أيمن " ."، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  7. "آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.