تفسير اسم أنفال في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢١ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩
تفسير اسم أنفال في المنام

معنى اسم أنفال

اسم أنفال من الأسماء الغريبة النادرة في المجتمع العربي نظرًا لقِدمه فهو من الأسماء العربية الأصيلة، وقد ورد معناه في معجم المعاني في قاموس معاني الأسماء بأنّه اسم علمٍ مؤنث من أصولٍ عربيةٍ وهو صيغة الجمع من كلمة "نفل" والتي تعني الغنيمة التي يأخذها المحاربون في المعارك، وقد يكون بمعنى الهِبة التي تُعطى من شخصٍ لآخر دون مقابل، أو قد يكون بمعنى الزيادة في العطاء، وهو من الأسماء الواردة في القرآن الكريم بل وإنّه اسم سورةٍ من سوره، وقد يتساءل البعض عن تفسير اسم أنفال في المنام والذي سيتم بيانه في هذا المقال.[١]

تفسير اسم أنفال في المنام

يعتمد علماء تفسير الأحلام في مسألة تفسير الاسم في المنام على تأويله بناءً على معناه في اللغة العربية، وبالحديث عن تفسير اسم أنفال في المنام فسيكون من خلال توضيح تفسير الغنيمة في المنام نظرًا لكون معنى اسم أنفال هو الغنائم، وقد ذكر الشيخ عبد الغني النابلسي -رحمه الله- في كتابه "تعطير الأنام في تعبير المنام" أنّ الغنيمة في المنام دلالةٌ على الفرج والسعة في الرزق، فمن نالها فإنّه يظفر بما يطلب وينال بركةً في ماله وسعادةً في عيشه، وتكون الزيادة بحسب الصنف الذي غنمه في المنام و ظفر به، أمّا من رأى أنّه يُخرج في منامه خُمس ما غنمه فهو دلالةٌ على مواظبته على الصلوات الخمس والتزامه بأدائها.[٢]

أمّا إذا تم ارجاع تفسير اسم أنفال في المنام إلى تأويل سورة الأنفال في المنام نظرًا لكون الاسم هو اسم أحدى سور القرآن الكريم، فقد ذكر الشيخ النابلسي -رحمه الله- بأنّ من قرأ سورة الأنفال أو قُرأت عليه فيدلّ ذلك على تتويج الرائي بالعز ويكون ظافرًا له وهذا ما ذكره ابن عباس -رضي الله عنه- عن تأويل سورة الأنفال في المنام، وقد زاد عليه جعفر الصادق -رضي الله عنه- بأنّ من يقرأ سورة الأنفال أو تُقرأ عليه يكون سالمًا في دينه، وقيل بأنّه إذا كان ملكًا فإنّه منصور وإن كان عالمًا فهو ورع، وقد ذكر بعض أهل العلم بأن من يرى الانفال في المنام فهو يظفر بأعدائه وينال منهم الغنيمة ويُرزق مالًا حلالًا من الغنائم، وقد يشفع له النبيّ الكريم يوم القيامة، والله تعالى أعلم.[٣]

سورة الأنفال

هي السورة الثامنة من سور القرآن الكريم البالغ عددها مائةً وأربعة عشر سورةً كريمة، وهي سورةٌ نزلت على الرسول الكريم بعد الهجرة النبوية إلى المدينة المنورة ماعدا الآيات من 30 إلى 36 فهي مكيّة، ويبلغ عدد آياتها خمسةً وسبعين آيةً كريمة، ويعود سبب تسميتها بالأنفال إلى أنّ الله -جلّ وعلا- تحدّث في مضمونها عن أحكام الغنائم كما أنّ لفظ الأنفال ورد صريحًا في مطلعها وذلك في قوله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنفَالِ قُلِ الْأَنفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ}،[٤]ويدور محور السورة الكريمة حول الحديث عن الأمور التشريعية وقد عُنيت بأمور الجهاد وأحكام الغنائم كما تضمنت الكثير من الأوامر الإلهية فيما يتعلق بآداب الغزوات والأمور الحربية، وقد تناولت أمور السلم والحرب وأحكام الأسرى وسنّت مجموعةً من التشريعات الحربية يجب على المسلمين اتباعها في غزواتهم.[٥]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم أنفال في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 10-09-2019. بتصرّف.
  2. "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام - الغنيمة"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 10-09-2019. بتصرّف.
  3. "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام - سورة الأنفال"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 10-09-2019. بتصرّف.
  4. سورة الأنفال، آية: 01.
  5. "سورة الأنفال"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 10-09-2019. بتصرّف.