تفسير اسم أنس في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١٨ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩
تفسير اسم أنس في المنام

معنى اسم أنس

"أنسٌ" هو اسمٌ للفعل "أَنَسَ"، ويُستخدم باللّغة بدلالاتٍ عديدةٍ منها، أَنَسَ إلى أخيه أي "سكن إليه وذهبت به وحشتُه، أو ألِفه واطمأنّ إليه"، وأَنَسَ إلى رؤية صديقه أي "فرح وسعِد بها"، وأنس لحديثه أي "أحبَّه وأنصت إليه"،[١]وهو اسمٌ من أصلٍ عربيٍّ، يطلق على العلم المذكّر، ومن معانيه "الألفة وسكن القلب واللّطف والجماعة الكثيرة"، وخلال المقال سيتم تناول تفسير اسم أنسٍ في المنام، وسطورًا مختارة عن الصحابيّ الجليل أنس بن مالكٍ -رضي الله عنه وأرضاه-.[٢]

تفسير اسم أنس في المنام

قد يتعذّر على صاحب الرؤيا أن يجد تفسيرًا لاسم أنس في المنام ضمن كتاب "تعطير الأنام، للإمام النابلسيّ"، وفي هذه الحالة يتعين على الرّائي البحث عن معاني الاسم وما ورد فيها من اجتهادٍ وتعبيرٍ، حيث ذُكِر ضمن معاني اسم أنسٍ "سكن القلب، والجماعة الكثيرة"، وقد أفرد النابلسيّ لكلّ معنىً تعبيرًا مستقلًا قد يُستأنسُ به، في تفسير اسم أنسٍ في المنام.[٣]

فقال في تعبير رؤية القلب "هو في المنام شجاعة المرء وأمره، ولينه وجرأته، وكياسته وجوده، وسبحته وخُلُقه، فإن رأى في قلبه فزعًا فإنّه يُهدى إلى الحقّ، لقوله تعالى في سورة سبأ: {وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ}،[٤] فالقلب مَلِك الجسد والقائم بأمره في دينه ودنياه، وسره وعلانيته، والقلب يدلّ على زوجة صاحب الرّؤيا لأنها هي المدبّرة لجميع ما يملكه الرّجل، والقلب دين الإنسان وذكاؤه، وربّما دلّ القلب على سيد الإنسان أو أميره".[٥]

كما ذكر في تعبير "الجماعة" قوله: "من رأى في المنام جماعةً من النّاس، فإن اللّه تعالى سيرحمه فيما يمتحنه به، وربّما دلّت رؤية الجماعة على الغُرم والخسارة، وربما دلّت على المخاوف والأنكاد"،[٥] وعليه فإنّ تفسير اسم أنسٍ في المنام، يحمل في ظاهره دلالة الطمأنينة والسّعادة لصاحب الرؤيا بتوفيق الله تعالى، وذلك استنادًا على ظاهر الاسم وبيان المعنى والوصف، بالإضافة إلى اجتهاد أهل العلم من المعبّرين، والله تعالى أعلم.[٣]

أنس بن مالك

وُلد أنس بن مالك بن النّضر في يثرب قبل الهجرة النّبويّة بعشر سنين، وهو ينتمي إلى بني النّجّار أحد بطون قبيلة الخزرج، ويلتقي نسبه بنسب النّبيّ محمدٍ -صلّى الله عليه وسلّم- في عامر بن غنم بن عدي بن النّجّار، قُتل والده في الجاهلية، بعد ترك له أخٌ هو الصحابيّ البراء بن مالك -رضي الله عنه-، فتزوجت أمه أم سليم مليكة بنت ملحان النّجّارية -وهي من الصحابيّات أيضًا- من أبي طلحة الأنصاريّ.[٦]

دفعت به أمّه وهو ابن 10سنين لخدمة النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في يثرب ، وقالت له: "يا رسول الله، هذا أُنيس ابني غلامٌ لبيبٌ كاتبٌ، أتيتك به يخدمك، فادع الله له"، فقبّله النّبيّ ودعا له قائلًا: "اللَّهمَّ أكثِرْ مالَهُ وولدَهُ وأطِلْ عُمرَهُ واغفِر ذنبَهُ"،[٧] فاستجيبت دعوة النبي له، فكثُر نسله حتى جاوز المائة في حياته، واستمرّت خدمته للّنّبيّ 10 سنين وهي طيلة مدة مقامه بالمدينة -عليه الصّلاة والسّلام-، حيث عامله فيها معاملة الولد، فكنّاه أبا حمزة، وكان يناديه "يا بنيّ"، ولم يُذْكر أنّه قد عاتبه على شيءٍ فعله أو لم يفعله قط، بل خصّه ببعض أحاديثه، وأشركه وهو غلامٌ في غزوة بدرٍ ليخدمه، حيث لم يشارك يومها في القتال، لكنّه شارك مع النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- في 8 غزوات منها "خيبر، والطّائف، وحنين، وفتح مكة، وصلح الحديبية"، كما شارك في "عمرة القضاء، وحجّة الوداع، وبيعة الشّجرة".[٦]

ورد في سيرته -رضي الله عنه-، أنّه شارك في حروب الرّدة في خلافة أبي بكرٍ الصّدّيق -رضي الله عنه-، فكان ممن شهد معركة اليمامة، وكان أحد الرّماة المهرة، كما شارك في خلافة عمر بن الخطّاب -رضي الله عنه- بفتوح العراق وبلاد فارس، وشهد معركة القادسيّة، وفتح تستُر، حيث قدم المدينة على عمر بن الخطاب وفي يده حاكمها الهرمزان أسيرًا، وبعد الفتوح، سكن البصرة، وأقام فيها يُحدّث النّاس بما يحفظ من الحديث النّبويّ، حيث أحصى علماء الحديث أكثر من 200 راوٍ عنه، وقد اشتُهر بعض نسله برواية الحديث كأولاده أبو بكرٍ، والنّضر، وعبيد الله بن أنس بن مالك، وأحفاده ثمامة بن عبد الله بن أنس بن مالك قاضي البصرة، وحفص بن عبيد الله بن أنس بن مالك.[٦]

توفّي أنسٌ -رضي الله عنه- في البصرة سنة 90 هـ، وقيل 91 هـ، وقيل 92 هـ، وقيل 93 هـ، في خلافة الوليد بن عبد الملك بعد أن أصيب بالبرص وضعف جسده، وكان آخر من بقي بالبصرة من أصحاب النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- ، وآخر من بقي ممن صلّى إلى القبلتين، وكان قد أوصى أن يصليَ عليه محمد بن سيرين، فغسّله وصلّى عليه، كما أوصى أن تُدفن معه عصًا للنّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- كانت عنده، فدُفنت معه ما بين جنبه وقميصه، قال عنه أبو هريرة -رضي الله عنه-: "ما رأيت أحدًا أشبه بصلاة رسول الله من ابن أم سليم"، وقال عنه حفيده ثمامة بن عبد الله: "كان أنسٌ يصلّي حتى تفطّر قدماه دمًا، ممّا يطيل القيام".[٦]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى أنس في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 22-08-2019. بتصرّف.
  2. "معنى إسم أنس في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 22-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "فسر أحلامك بنفسك سبعة عشرة وسيلة لتعبير رؤياك"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-08-2019. بتصرّف.
  4. سورة سبأ، آية: 23.
  5. ^ أ ب "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 22-08-2019. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت ث "أنس بن مالك"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 22-08-2019. بتصرّف.
  7. رواه المباركفوري ، في تحفة الأحوذي، عن أنس بن مالك ، الصفحة أو الرقم: 9/312 ، خلاصة حكم المحدث، إسناده صحيح.

25 مشاهدة