تفسير اللحم في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٦ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٩
تفسير اللحم في المنام

تفسير الأحلام

يُطلق مُصطلح تفسير الأحلام على العلم الذي يُعنى بتأويل وتفسير ما يراه المرء في منامه، وقد أجمع أهل العلم على أنّ علم تفسير الأحلام ما هو إلّا موهبةٌ يلقيها الله في قلوب من يشاء من عباده، فهو يعتمد في الدرجة الأولى على الفراسة والذكاء، كما يحتاج إلى إلمام المُفسّر بالقرآن الكريم وسنّة رسول الله، إضافةً إلى معرفته بمعاني الكلمات ومدلولاتها في اللغة العربية، فموهبة تفسير الأحلام تحتاج إلى التدريب والتنمية، وبذلك يكون المُفسّر متّبعًا لقواعد الشريعة الإسلامية في تفسير الأحلام، ونظرًا لاعتبار البعض أنّ هذه الأحلام هي رسائلٌ يبعثها الله تعالى لعباده، قد يتم التساؤل عن تفسير اللحم في المنام، والذي سيتم توضيحه بالتفصيل في هذا المقال.[١]

حكم تفسير الأحلام

وجب قبل الشروع في تفسير اللحم في المنام التعرّف على حكم تفسير الأحلام في الإسلام، ويعد تفسير الأحلام جائزًا في الإسلام، حيث ثبت في السيرة النبوية أنّ الرسول -صلى الله عليه وسلم- فسّر الرؤيا، كما فسّرها أبو بكرٍ الصدّيق -رضي الله عنه- بحضرة الرسول الكريم وبموافقته، ولكنّ تفسير الأحلام ليس مباحًا للجميع، فهو جائزٌ لمن له درايةٌ وعلمٌ في هذا المجال فحسب، وقد سئُل الإمام مالك -رحمه الله- عمّا إذا كان تأويل الرؤى والأحلام جائزًا لأيّ أحدٍ، فقال: "أ بالنبوة يُلعب؟ وقال مالك: لا يعبر الرؤيا إلا من يحسنها"، فقد روى أبو هريرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله قال: "وإنَّ رُؤْيا العبْدِ الـمُؤمنِ الصَّادقَةَ الصَّالِـحَةَ جُزْءٌ مِن سَبْعينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ"،[٢]فالرؤيا ترتبط ارتباطًا وثيقًا مع حال الرائي وصلاح دينه وصدقه، وكلّما كان المُفسّر صادقًا وصالحًا وعالمًا كان تفسيره أدقّ وأصح.[٣]

تجدر الإشارة إلى أنّ أهل العلم اعتبروا تفسير الحلم بمجرّد النظر إلى كتب التفسير أمرًا غير جائز في الإسلام، كأن يرى أحدهم منامًا فيقُصّه على شخصٍ ما، فيفتح أحد كتب التفسير ويؤوّل له ما رآه، دون درايةٍ أو علمٍ في أصول وقواعد تفسير الأحلام، فإضافةً إلى كون تأويل الأحلام يحتاج إلى علمٍ ودرايةٍ من أهل الاختصاص، فليست كل الأحلام التي تراود المرء في منامه يمكن تأويلها والأخذ بها، وقد قسم الرسول الكريم هذه الرؤى إلى ثلاثة أقسام، حيث قال: "الرُّؤيا ثلاثٌ، فَرؤيا حقٌّ، ورُؤيا يحدِّثُ الرَّجلُ بِها نفسَهُ، ورؤيا تحزينٌ منَ الشَّيطانِ فمَن رأى ما يَكرَهُ فليَقُم فليصلِّ. وَكانَ يقولُ: يُعجِبُني القَيدُ وأَكرَهُ الغُلَّ، القَيدُ: ثباتٌ في الدِّينِ. وَكانَ يقولُ: مَن رآني فإنِّي أنا هوَ فإنَّهُ ليسَ للشَّيطانِ أن يتمثَّلَ بي. وَكانَ يقولُ: لا تُقَصُّ الرُّؤيا إلَّا على عالِمٍ أو ناصِحٍ"،[٤]وعلى هذا فالرؤى فقط هي ما يمكن تأويله، وعلى يد أهل العلم والاختصاص، والله تعالى أعلم.[٣]

تفسير اللحم في المنام

سيتم تفسير اللحم في المنام من خلال نقل ما جاء في كتب التفسير، فقد اختصّ مجموعةٌ من أهل العلم والفقهاء بالتعمّق في مسألة تفسير الرؤى والأحلام، وكان من بينهم الشيخ عبد الغني النابلسي -رحمه الله-، الذي ألّف في هذا الخصوص كتابه "تعطير الأنام في تعبير المنام"، مستندًا بذلك على القواعد الصحيحة لتفسير المنام، وقد ذكر الشيخ النابلسي في مسألة تفسير اللحم في المنام عدّة نقاط، فقد يختلف تفسير اللحم في المنام باختلاف نوع اللحم وحالة الرؤيا وحالة صاحبها، فشرائح اللحم دلالةٌ على شرٍّ قادمٍ أو شرٍّ زائل، أو قد تكون دلالةً على الرزق والسعادة ورغد العيش، واللحم المدقوق دلالةٌ على ما يصيب المرء بعد الدّق أو الضرب، وقد يكون دلالةً على الزواج للعازب، أو المولود الذكر للحامل، أو دلالةً على اختلاط المال بين شركاء العمل وظهور الفائدة بينهم.[٥]

ذكر النابلسي أيضًا في تفسير اللحم في المنام أنّ تأويله يختلف بحسب حالته، فاللحم المطبوخ في المنام دلالةٌ على المال الوفير، أمّا اللحم النيئ فهو مرضٌ وأوجاع، واللحم الطريّ يدلّ على الموت، وشراء اللحم دلالةٌ على الطيبة وحسن الخلق، وأكل اللحم النيئ خير، أمّا من رأى اللحم النيئ ولم يأكله فلا خير في ذلك، وإذا أكل اللحم مطبوخًا فهو زيادةٌ في ماله، وإذا أكله عند أحد الشيوخ فهو دلالةٌ على علوّ شأنه، وإن رأى أنّه يأكل طعامًا مطبوخًا باللحم فهو دلالةٌ على غِنى الفقير، أمّا المطبوخ بلا لحمٌ فهو يدلّ على الفقر والحاجة، وإن كان المطبوخ باللحم قد طهاه بنفسه فينال منصبًا عاليًا ويغنى بعد فقر، أمّا إن طبخه له أحدٌ ما فقد يدلّ على أنّه سيمكر به.[٥]

وكان مما جاء في كتاب "تعطير الأنام" في تفسير اللحم في المنام أنّه يختلف بحسب نوعه، فمن رأى أنّه يأكل لحم إنسانٍ فإنه دلالةٌ على الغيبة، وإن رأت المرأة أنّها تأكل لحم نفسها فإنها تزني، ولحم البقر الهزيل يدل على المرض والتعب وقلّة العمل، ولحم البقر المشوي أمانٌ من الخوف ورزقٌ وفير، ولحم السبع مالٌ يناله الرائي من سلطان، ولحم السمك رزقٌ هانئٌ طيبٌ حلال يأتيه على عجل، أمّا لحم الدجاج فهو منفعةٌ ينالها من النساء، ولحم الجمل مالٌ من عدوٍّ قويّ ضخم، ومن أكل لحم الجمل فإنّه يظفر بالمال والمنفعة من الملك، وقد يكون لحم الطير دالًّا على منفعةٍ تأتيه من سفر، وربما دلّ أكل لحم الطير على الجنّة، لقوله تعالى: {وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ * وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ}،[٦]ولحم الضأن والأغنام يدلّ على المال من الميراث، أمّا لحم الضأن المسلوخ إن كان مقطّعًا فإنّه دلالةٌ على الاتصال بمن لا يعرفه، وإن كان مسلوخًا غير مُقطّع فهو مصيبةٌ مفاجئة.[٥]

واستكمالًا لما جاء في تفسير اللحم في المنام، فقد ذكر النابلسي أنّ اللحم في المنام ربما يدلّ على الشفاء من الأمراض وتفريج الهم، إلّا أنّ اللحم المحرّم في الإسلام كلحم الجوارح من الطيور ولحم الخنزير فهو دلالةٌ على المال الحرام، واللحم المقدد اغتيابٌ للأموات، ورؤية اللحم المجهول مع الدم دلالةٌ على الفتنة والغلبة، ولحم فراخ الطير يدلّ على مالٍ مُكتسبٍ بمشقةٍ وصعوبة، ولحم الوحوش مالٌ حلال يناله المرء بعد التعب، ولحم الإنسان عبارة عن كسبه وعافيته ومرضه، أو ماله أو دينه وتقواه، ومن اشترى لحم الإنسان فهو بضاعةٌ كاسدة، ومن أكل لحم نفسه الزائد قد يكون دلالةً على أكل الفائدة وإبقاء رأس المال، أمّا من أكل لحم نفسه غير الزائد فقد يفرّط في رأس ماله، وقد يكون دلالةً على الندم على أمرٍ يقوم به، وبهذا يكون قد اكتمل ذكر ما ورد في تفسير اللحم في المنام بالتفصيل، والله تعالى أعلم.[٥]

آداب الرؤى والأحلام

يجدر الحديث بعد سرد ما جاء في تفسير اللحم في المنام عن آداب الرؤى والأحلام، فقد سلّط الرسول الكريم الضوء على الرؤى والأحلام، واهتم بتعليم المسلمين كيفية التعامل مع أنواع الأحلام كافةً، وفيما يأتي بيانٌ للآداب الواجب اتباعها مع كلّ نوعٍ منها:[٧]

  • الرؤيا الصادقة: وهي الرؤيا الصالحة التي تكون من الله تعالى، وقد أمر الرسول الكريم من يرى الرؤيا الصادقة الصالحة أن يحمد الله ويشكره، ويرويها على من يشاء، وذلك في قوله: "إذا رَأَى أحَدُكُمْ رُؤْيا يُحِبُّها، فإنَّما هي مِنَ اللَّهِ، فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ عليها ولْيُحَدِّثْ بها".[٨]
  • الحلم: وهو الرؤيا السيئة التي تكون من الشيطان، وهذا النوع من الأحلام نهى الرسول الكريم عن التحدّث به، وأمر بالاستعاذة بالله من شرّه، وذلك في قوله: "الرُّؤْيا مِنَ اللهِ، والْحُلْمُ مِنَ الشَّيْطانِ، فإذا حَلَمَ أحَدُكُمْ حُلْمًا يَكْرَهُهُ فَلْيَنْفُثْ عن يَسارِهِ ثَلاثًا، ولْيَتَعَوَّذْ باللَّهِ مِن شَرِّها، فإنَّها لَنْ تَضُرَّهُ".[٩]
  • أضغاث الأحلام: وهي تلك الأحلام غير المفهومة التي تكون نتيجة أفعال وأقوال يهتم بأمرها المرء في نهاره، فتأتيه على هيئة حلمٍ لا دلالة له، وهذا النوع من الأحلام لا يمكن تأويله ولا يدلّ على شيء، فيجدر بالمرء نسيانه وعدم الخوض في أمر الحديث به.

علاقة تفسير الحلم بوقوعه

بعد تفصيل تفسير اللحم في المنام، وبيان ما يحمله من الخير والشر، وجب معرفة العلاقة بين تفسير الحلم ووقوعه، إذ توجد علاقةٌ قويّةٌ بينهما، فقد ورد عن الرسول الكريم أنّه قال: "الرؤيا على رِجلِ طائرٍ ما لم تُعَبَّرْ، فإذا عُبِّرَتْ وَقَعَتْ، ولا تَقُصَّها إلَّا عَلَى وادٍّ أوْ ذِي رأي"،[١٠]وفي هذا الحديث تأكيدٌ على الحذر من أن يقصّ المرء رؤياه على من لا يملك من العلم ما يكفي لتأويلها، لأنّها ستقع بحسب ما يفسرونه، ومن الأفضل ألّا يذكرها مطلقًا إذا أحسّ بأنّها تدل على السوء أو الهم، فقد لا تكون من الرؤى الصادقة وفي هذه الحالة لا يجب تأويلها ولا التفكير بها، كما يجب على المؤمن ألّا يهتم كثيرًا بأمر ما يراه في أحلامه، وأن يتوكل على الله في سائر أموره، ويؤمن بالقضاء والقدر، وأنّ الأمر كلّه بيد الله تعالى، والله أعلم.[١١]

المراجع[+]

  1. "علْم تفسير الأحلام "، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 01-10-2019. بتصرّف.
  2. رواه شعيب الأرناؤوط ، في تخريج المسند، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 7168، إسناده قوي.
  3. ^ أ ب "حكم تعبير الرؤى"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 01-10-2019. بتصرّف.
  4. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن أبي هريرة ، الصفحة أو الرقم: 2280، حسن صحيح.
  5. ^ أ ب ت ث "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام - اللحم"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 01-10-2019. بتصرّف.
  6. سورة الواقعة، آية: 20-21.
  7. "الرؤى والأحلام أخطاء ووقفات"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 01-10-2019. بتصرّف.
  8. رواه البخاري ، في صحيح البخاري ، عن أبي سعيد الخدري ، الصفحة أو الرقم: 6985، صحيح.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي قتادة ، الصفحة أو الرقم: 2261، صحيح.
  10. رواه أبو داود، في سنن أبي داود ، عن أبي رزين العقيلي لقيط بن عامر ، الصفحة أو الرقم: 5020، سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح].
  11. "مدى علاقة تفسير الحلم بوقوعه"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 01-10-2019. بتصرّف.