تعريف الاستغلال العاطفي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٩
تعريف الاستغلال العاطفي

العاطفة

العاطفة مصطلح اختلف حول تعريفه علماء النفس ولكن يمكن القول أنه أي حالة عقلية تنتج عنها الاثارة والتحمس ومن الأمثلة على العواطف: الغضب، الحزن، الخوف، والاستمتاع، الحب، الاحتقار، الخزي، وقد يعبّر عن هذه العواطف عن طريق سلوك خارجي ظاهر، أو عن طريق حالة فسيولوجية داخلية، إن مرور الانسان في هذه الاحاسيس أمر طبيعي، بل إنه من الغير الطبيعي عدم تجربتها، ولكنها قد تدخل في منطقة الخطر عندما تتحول العواطف السلبية إلى حالة مزاجية، وهي أقل وطأة ولكن أكثر استدامة كأن تبقى في حالة من الحزن والكآبة لمدة أيام، وفي الجهة الأخرى من الممكن حدوث ما هو أعمق من الحالة المزاجية وهي اضطرابات المشاعر مثل الاكتئاب الاكلنيكي أو القلق المرضيّ، وهذه الاضطرابات من الآثار التي يسببها الاستغلال العاطفي. [١]

تعريف الاستغلال العاطفي

إن الاستغلال العاطفي شكل من أشكال التلاعب في العلاقات ويجد فيه الشخص نفسه مهدد بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من قبل طرف آخر، ,إن هذه العملية تحتاج إلى طرفين، طرف مستغِل يتصف بصفات الأنانية وحب الفوز بأي ثمن ولا يهتم بالقواعد التي تهيء إقامة علاقة صحية مبنية على الأخذ والعطاء، وطرف آخر بحاجة مفرطة لنيل رضى الآخرين والخوف من غضبهم، ويحتاج إلى الطمأنينة بأي ثمن، ويميل إلى تحمل مسؤوليات الآخرين، ويتصف بتقدير ذات متدني، والشك في ذاته، فيبدأ الشخص المستغِل بتهديد الشخص المستغَل عاطفيًّا على سبيل المثال إن لم تتصرّف بالطريقة التي أريد منك التصرف بها، فستعاني، فيستغل عواطف الطرف الآخر لتحقيق مطالبه وقد يستخدم عبارات مثل : "إن كنت فعلا تريد البقاء معي إفعل ذلك "، "لاتتركني وإلّا سوف ...."، وقد يسمح الفرد لشخص آخر باستغلاله غير مدرك أن مطالب الطرف الآخر غير منطقية، مستقبلًا إياها بدون جدال، لأنه قد تعلم أن هذا هو الفعل الصحيح، أو ربما قد يكون مدركًا للاستغلال العاطفي ولكن لا يستطيع مقاومته. [٢]

الاستغلال العاطفي عند الأزواج

يعدّ الاستغلال العاطفي من أشكال العنف النفسي الذي يحدث داخل الأسرة، فيحدث من قبل الزوج تجاه زوجته وجعلها تصاب بمعاناة نفسية من خلال استغلال إما مشاعر الحب التي تكنّها له أو استغلال مشاعر الضعف والخوف وتدني تقدير الذات، فيهدد الرجل زوجته بالطلاق، أو الابتعاد والسفر إن لم تتصرف كما يريد حتى لو كانت تلك التصرفات تؤذي الجانب النفسي أو الاجتماعي أو الوظيفي لديها[٣]، وعلى الجانب الآخر فقد يحدث العكس تمامًا، ويظهر استغلال المرأة لعواطف زوجها لتحقيق مصالحها الشخصية، ويحدث هذا النوع عندما تكون شخصية المرأة قوية على حساب ضعف شخصية الرجل أو حبه لها وانصياعه لأوامرها التي تكون مخالفة لمبادئه وقيمه.[٤]

علاقة الشخصية النرجسية بالاستغلال العاطفي

يرتبط الاستغلال العاطفي في الشخصية النرجسية فهو ذلك الشخص الذي يبدي الحاجة الدائمة لجلب الاهتمام والإعجاب الدائم، فهو يرى أنّه مهمّ ومتفرّد أكثر من الآخرين، ومن سمات هذه الشخصية التكبر على الآخرين وعدم الرضى بقيادة الآخرين لهم، والميل نحو انتقاص من الغير فلا يوجد تساهل مع الآخرين، وهذه الشخصية تجعل من الفرد يقيم علاقات يسودها الاستغلال العاطفي، فهذا هو الأسلوب المتبع عند هذه الشخصية والحيلة لبقاء الطرف الآخر في العلاقة خوفًا من تركه له، والشعور بالوحدة. [٥]

المراجع[+]

  1. دانيال جولمان (2008)، الذكاء العاطفي (الطبعة الطبعة الأولى)، الرياض-السعودية: مكتبة جرير، صفحة 361-362.بتصرّف.
  2. سوزان فورورد (2002)، الابتزاز العاطفي، الكويت: مكتبة جرير، صفحة 5،103،128،131. بتصرّف.
  3. د.سيهيلة بنات (2008)، العنف ضد المرأة أسبابه، آثاره، وكيفية علاجه، عمان-الأردن: دار المنهل للنشر والتوزيع ، صفحة 24. بتصرّف.
  4. د.حنان القرقوتي (2015)، عنف المرأة في المجال الأسري (الطبعة الطبعة الأولى)، قطر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، صفحة 83. بتصرّف.
  5. أ.د سوسن مجيد (2015)، اضطرابات الشخصية: أنماطها قياسها، عمان-الأردن: دار صفاء للنشر والتوزيع، صفحة 91. بتصرّف.