تعريف ظاهرة الاحتراق الذاتي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تعريف ظاهرة الاحتراق الذاتي

الاحتراق الذاتي هي ظاهرة الاحتراق البشري الذاتي (Spontaneous Human Combustion)، هو عبارة عن حدوث حريق يشب تلقائياً في جسد الشخص وذلك دون أي مسبب خارجي محدد أو معروف، وقد يؤدي هذا الاشتعال إلى نشوب بعض الحروق البسيطة في الجلد أو ظهور الدخان، وقد يصيب كامل الجسم، ومن الممكن أن تصل درجة حرارة الإحتراق إلى ما يقارب 1500 درجة مئوية، وقد استطاع الأطباء تحليل الحالات التي أصيبت وذلك واستطاعوا التوصل إلى فرضيات بشأن الأسباب المحتملة والآليات.

تعريف ظاهرة الاحتراق الذاتي

    • كما ذكرنا بأن هذه الظاهرة عبارة عن حدوث حريق يشب تلقائياً في جسد الشخص وذلك دون أي مسبب خارجي محدد أو معروف.
    • إن الاحتراق البشري الذاتي يشير إلى حدوث الوفاة بسبب نشأة النار من دون مصدر خارجي واضح للاشتعال.
    • يعتقد بأن نشأة النار تكون بالعادة من داخل جسم الضحية.
    • قد ظهر مصطلح "الاحتراق البشري الذاتي"  لأول مرة عام 1746م، وكان ذلك من قبل بول ROLLI.
    • تم نشر مقال فيما يخص هذا الموضوع وذلك في المعاملات الفلسفية.
    • تم تسجيل حوالي 200 تقرير فيما يخص الاحتراق البشري الذاتي وذلك على مدى فترة من حوالي 300 سنة على مستوى العالم أجمع.
    • معظم ضحايا هذا الاحتراق  من المدمنين على الكحول، وعادة ما يصيب الإناث كبار السن أكثر من غيرهم.
    • لا يحدث حرق الجسم من تلقاء نفسه، وإنما توجد بعض المواد المشتعلة التي تكون متصلة بالجسم.
    • عادة ما يحدث سقوط في اليدين والقدمين.
    • عادة ما يسبب الحريق أضرار طفيفة وخفيفة جدا إلى أشياء قابلة للاشتعال إذا كانت موجودة في اتصال مع الجسم.
    • بعد حدوث احتراق الجسم ينتج بقايا من رماد دهني ونتن، حيث تكون رائحته مقززة للغاية.
    • إن الإدمان على الكحول هو المسؤول عن معظم حالات الاحتراق البشري الذاتي.
    • حاول العلماء تفسير حدوث هذه الظاهرة ومسبباتها بطرق مختلفة.
    • حيث اقترح جون أبراهامسون أن كرة البرق قد تؤدي إلى حدوث الاحتراق البشري الذاتي.
    • فيما اقترح براين J. فورد أن زيادة أجسام الكيتون في جسم الإنسان، الذي ينتج عن إدمان الكحول أو اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، يؤدي إلى إنتاج الأسيتون، الذي يتميز بأنه شديد الاشتعال وهذا ما يؤدي إلى حدوث احتراق يبدو بأنه تلقائيا.
    • لاحظ الأطباء بأن جميع الحالات تقريبا تحدث لدى الأشخاص قليلي الحركة وذلك بسبب التقدم في السن أو السمنة.