تعريف الميراث

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تعريف الميراث

الإنسان والنهاية الحتمية

خلق الله تعالى الإنسان وجعل الموت نهايته الحتمية التي لا مفر منها، فمهما طال عمر الإنسان أو امتد أجله لا بد أن يأتي ذلك اليوم الذي ينتقل فيه من الحياة الدنيا إلى الحياة الآخرة بعد أن يمر بحياة البرزخ، ويسعى الإنسان في هذ الحياة كسب الرزق، والأخذ بأسباب الحياة كأنه يعيش أبدًا، وهذا ما يجعله يظفر بالعديد من الأموال والأملاك، فما يبذله الإنسان من عمل في حياته يتحول إلى مادّة بين يديه ينفقها كيف يشاء، وبمجرد موت الإنسان ينقطع عن الحياة، وعن كل ما يمتلك في هذه الحياة، وتبقى خلفه هذه الأموال والأملاك الكثيرة التي يتشكل من خلالها مفهوم الميراث، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف الميراث.

تعريف الميراث

  • للوصول إلى تعريف الميراث لا بد من معرفة المعنى اللغوي والمعنى الاصطلاحي له، وهذه المعاني على الشكل التالي:
  1. المعنى اللغوي: يشير معنى الميراث في اللغة إلى ما يتبقى من الأشياء.
  2. المعنى الاصطلاحي: ما يتركه الإنسان بعد موته من أموال وممتلاكات لينتقل حق تملكها إلى من يحق له ذلك شرعًا بناء على مجموعة من قواعد توزيع هذه الأموال في تعاليم الدين.
  • يتميز المنهج الإسلامي في توزيع التركة على مستحقيها بأنه الأعدل على وجه الأرض بخلاف كافة الأحكام الوضعية كلها، فالله -سبحانه وتعالى- هو العليم الحكيم، وأدرى بالناس من أنفسهم، وعليه كان توزيع الميراث بين أقرباء المتوفى يتم بناءً على وجود تفاصيل دقيقة يتم من خلالها تحويل ممتكلات الميت إلى حصص، وتوزع هذه الحصص بناءً على نسب وردت في النص القرآني على وجه مخصوص.
  • كان المنهج الرباني الأكثر عدلاً في توزيع التركة بإعطاء المرأة حقها في أخذ حصتها مما ترك الأقربون، بخلاف ما كان يحدث مع حرمانها من أن ترث شيئًا، وفي هذا بيان لعدالة المنهج الإسلامي الذي أنصف المرأة، وأزاح عنها المظالم التي كانت تتعرض لها قبل حكم الإسلام، فضلاً عن المظالم التي كانت تحدث على مستوى الذكور في توزيع التركة، حيث كان يُعطى الكبار دون الصغار.
  • إن الأسباب التي تجعل الإنسان يحصل على حق التوريث في الإسلام أن يرتبط مع الميت بنسب وهذه الأنساب هي الأبوة، والأخوة، والعمومة، والبنوة، أو سبب النكاح حيث ترث الزوجة زوجها ويرث الزوج زوجته، بالإضافة إلى ما قد يشير إليه الميت قبل وفاته من وصية واضحة تقضي بإعطاء بعض الناس جزءًا من التركة التي يُبقيها خلفه بعد الموت.

عناصر التوريث في الإسلام

إن عملية توريث التركة تحدث من خلال وجود عناصر محددة، وهذه العناصر هي:

الموروث: وهو الإنسان الذي توفي وأبقى خلفه الأموال والممتلكات.

الوارث: وهو ذلك الإنسان الذي يحق له أن يتملك جزءًا مخصوصًا من الميراث بحكم الشرع.

التركة: وهي الأموال والممتلكات التي يتم توريثها من الميت إلى الورثة بحكم الشرع.