الإنسان وما ويحيط به يعيش الإنسان على هذه الأرض، ويتفاعل مع البيئة التي يعيش فيها، ويحصل منها على الغذاء الذي يمكنه من القيام بالنشاطات اليومية الاعتيادية، فكل ما في الطبيعة قد تم تسخيره لخدمة الإنسان، وتتكون البيئة الطبيعية التي يعيش فيها الإنسان من مجموعة من العناصر التي تؤدي وظائفَ تكاملية لإكمال دورة حياة العناصر في البيئة الطبيعية، وتختلف الخصائص الفيزيائية والكيميائية لهذه العناصر التي تتكون منها البيئة التي تحيط بالإنسان، حيث تختلف التراكيب التكوينية لهذه العناصر، ويبنى على ذلك العديد من الصفات الخاصة، وعليه فإن كل ما يحيط بالإنسان يتكون من مواد معينة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف المادة. تعريف المادة فيما يلي بعض المعلومات عن تعريف المادة وما يتعلق بها: يمكن تعريف المادة على أنها كل ما يملك كتلة محددة ويشغل حيزًا خاصًا من الفراغ، وهذا ينطبق على كل ما يحيط بالإنسان، حيث تتشكل البيئة الطبيعية من مجموعة من المواد المختلفة، والتي تتفاعل فيما بينها ضمن عمليات خاصة تحدث في البيئة الطبيعية، وتساهم في اتساق النظام البيئي الطبيعي. هناك العديد من الخصائص التي يمكن من خلالها التمييز بين الأنواع المختلفة من المواد في الطبيعة، ومن أهم هذه الخصائص الكتلة، والحجم، والكثافة. هناك ما يعرف بأشكال المادة، وتتعلق هذه الأشكال بمكوناتها وما هي عليه من تراكيب خاصة، وهذه الأشكال هي: العناصر: وهي تلك المواد الأولية التي لا يمكن تحليلها إلى ما هو أبسط منها، لأنها تتكون من شيء واحد، مثل الكربون، والنحاس، والحديد، والهيدروجين، والأكسجين، فهي تعبر عن نوع محدد يختص بصفات محددة. المركبات: وهي مواد تنشأ عن اتحاد مادتين أو أكثر لتكوين مركب جديد من خلال التفاعلات الكيميائية، والتي قد تتم بوجود عوامل مساعدة، كالضغط، أو الحرارة، مثل مركب الماء الذي يتكون من اتحاد الهيدروجين والأكسجين، وتكون صفات المركبات الناتجة عن عملية الاتحاد الكيميائي مغايرة عن صفات المواد التي تكونت منها. المواد الخليطة: والتي تتكون من مادتين أو أكثر دون وجود تفاعل كيميائي، حيث تحافظ كل مادة على خصائصها كاملة لكنها تتواجد برفقة المواد الأخرى، مثل الهواء الذي يحتوي على العديد من الغازات بنسب متفاوتة. الحالات الفيزيائية للمادة تكون المادة في الطبيعة ضمن حالات فيزيائية خاصة، ويمكن للمادة أن تنتقل من حالة فيزيائية إلى حالة فيزيائية أخرى ضمن ظروف معينة، وهذه الحالات هي: الحالة الصلبة: تتميز هذه الحالة بوجود المواد في هيئة صلبة يغلب عليها قوة الروابط بين الجزئيات التي تتكون منها هذه المواد. الحالة السائلة: تكون الروابط في هذه الحالة أقل قوة من روابط الحالة الصلبة، الأمر الذي يسمح للمادة ضمن هذه الحالة من التدفق بحُرِّية، واتخاذ العديد من الأشكال ضمن الوعاء الذي توضع فيه. الحالة الغازية: يمكن للمواد في هذه الحالة الفيزيائية أن تتحرك في أي اتجاه بشكل حر، ولا تتخذ شكلاً محددًا، وتعد أقل الحالات الفيزيائية للمواد من حيث قوة الروابط بين ذراتها.

تعريف المادة

تعريف المادة

بواسطة: - آخر تحديث: 13 مارس، 2018

الإنسان وما ويحيط به

يعيش الإنسان على هذه الأرض، ويتفاعل مع البيئة التي يعيش فيها، ويحصل منها على الغذاء الذي يمكنه من القيام بالنشاطات اليومية الاعتيادية، فكل ما في الطبيعة قد تم تسخيره لخدمة الإنسان، وتتكون البيئة الطبيعية التي يعيش فيها الإنسان من مجموعة من العناصر التي تؤدي وظائفَ تكاملية لإكمال دورة حياة العناصر في البيئة الطبيعية، وتختلف الخصائص الفيزيائية والكيميائية لهذه العناصر التي تتكون منها البيئة التي تحيط بالإنسان، حيث تختلف التراكيب التكوينية لهذه العناصر، ويبنى على ذلك العديد من الصفات الخاصة، وعليه فإن كل ما يحيط بالإنسان يتكون من مواد معينة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف المادة.

تعريف المادة

فيما يلي بعض المعلومات عن تعريف المادة وما يتعلق بها:

  • يمكن تعريف المادة على أنها كل ما يملك كتلة محددة ويشغل حيزًا خاصًا من الفراغ، وهذا ينطبق على كل ما يحيط بالإنسان، حيث تتشكل البيئة الطبيعية من مجموعة من المواد المختلفة، والتي تتفاعل فيما بينها ضمن عمليات خاصة تحدث في البيئة الطبيعية، وتساهم في اتساق النظام البيئي الطبيعي.
  • هناك العديد من الخصائص التي يمكن من خلالها التمييز بين الأنواع المختلفة من المواد في الطبيعة، ومن أهم هذه الخصائص الكتلة، والحجم، والكثافة.
  • هناك ما يعرف بأشكال المادة، وتتعلق هذه الأشكال بمكوناتها وما هي عليه من تراكيب خاصة، وهذه الأشكال هي:
  1. العناصر: وهي تلك المواد الأولية التي لا يمكن تحليلها إلى ما هو أبسط منها، لأنها تتكون من شيء واحد، مثل الكربون، والنحاس، والحديد، والهيدروجين، والأكسجين، فهي تعبر عن نوع محدد يختص بصفات محددة.
  2. المركبات: وهي مواد تنشأ عن اتحاد مادتين أو أكثر لتكوين مركب جديد من خلال التفاعلات الكيميائية، والتي قد تتم بوجود عوامل مساعدة، كالضغط، أو الحرارة، مثل مركب الماء الذي يتكون من اتحاد الهيدروجين والأكسجين، وتكون صفات المركبات الناتجة عن عملية الاتحاد الكيميائي مغايرة عن صفات المواد التي تكونت منها.
  3. المواد الخليطة: والتي تتكون من مادتين أو أكثر دون وجود تفاعل كيميائي، حيث تحافظ كل مادة على خصائصها كاملة لكنها تتواجد برفقة المواد الأخرى، مثل الهواء الذي يحتوي على العديد من الغازات بنسب متفاوتة.

الحالات الفيزيائية للمادة

تكون المادة في الطبيعة ضمن حالات فيزيائية خاصة، ويمكن للمادة أن تنتقل من حالة فيزيائية إلى حالة فيزيائية أخرى ضمن ظروف معينة، وهذه الحالات هي:

  • الحالة الصلبة: تتميز هذه الحالة بوجود المواد في هيئة صلبة يغلب عليها قوة الروابط بين الجزئيات التي تتكون منها هذه المواد.
  • الحالة السائلة: تكون الروابط في هذه الحالة أقل قوة من روابط الحالة الصلبة، الأمر الذي يسمح للمادة ضمن هذه الحالة من التدفق بحُرِّية، واتخاذ العديد من الأشكال ضمن الوعاء الذي توضع فيه.
  • الحالة الغازية: يمكن للمواد في هذه الحالة الفيزيائية أن تتحرك في أي اتجاه بشكل حر، ولا تتخذ شكلاً محددًا، وتعد أقل الحالات الفيزيائية للمواد من حيث قوة الروابط بين ذراتها.