تعريف العصر الجاهلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تعريف العصر الجاهلي

ما هي الجاهلية

يرجع أصل كلمة الجاهليّة إلى الفعل "جَهِل" وهي من المصدر "جَهْل"، ويعدُّ هذا المصطلح إسلاميًّأ، حيث لم يكن له وجود قبل الإسلام، وحدّد المهتمون التأريخ الفترة الزمنية التي كان فيها العصر الجاهلي فقالوا: إنَّ العصر الجاهلي هو العصر الذي يمتد حوالي قرن ونصف القرن قبل الإسلام، وقد عاش العرب في هذا العصر حياة خاصة بهم، ظهرت هذه الحياة جليَّة وانعكست بوضوح على أشعارهم وكتاباتهم، وهذا المقال سيتناول الحديث عن العصر الجاهلي إضافة إلى الحديث عن الحياة التي كان يعيشها في هذا العصر والأدب في العصر الجاهلي وأبرز شعراء هذا العصر.

تعريف العصر الجاهلي

إن العصر الجاهلي هو العصر الذي كان يسبق الإسلام، والذي حدده المؤرخون أنَّه العصر الذي يمتد حوالي قرن ونصف القرن قبل ظهور الدين الإسلامي، وقد كان الناس في هذا العصر في الجزيرة العربية يعبدون الأصنام، ويقدَّمون لهذه الأحجار المزخرفة شتَّى أنواع القرابين تقرَّبًا بهم زلفىً إلى الله كما كانوا يعتقدون، وهذا حال أغلب الناس في هذا العصر، ومن الجدير بالذكر أنَّ الناس في الجاهلية لم يكونوا متحدين على ديانة واحدة، فمنهم من كان يدين بالمسيحية ويتبع إلى الامبراطورية الرومانية ومنهم من يدين باليهودية، وهم على قلَّتهم إلَا أنهم كانوا موجودين ويتكيفون مع حياة الناس في الجزيرة العربية في ذلك العصر.

وقد انتشر في هذا العصر النظام القبلي، حيث كانت القبائل هي التي تحكم الناس وتجبرهم على الفوضى وحروب الثأر والاقتتال وسفك الدم في سبيل شرف القبيلة، وهذا نظام فاسد جدًّا أدَّى إلى خروج كثير من الناس عليه، ولعلَّ أشهرهم الصعاليك الذين خرجوا على النظام القبلي وعاشوا وحيدين في الصحاري مع الوحوش، فكانوا منبوذين من أهلهم وقبائلهم لأنهم خالفوا الجماعة التي هي على الخطأ في الأساس، وإنَ التفكير القليل بمعنى كلمة الجاهلية يبين أنَّ هذه الكلمة تعني الطيش والحمية المبنية على التهوُّر والجنون، ولا بدَّ من ذكر أن القبائل في الجاهلية كانت تعيش في الغالب على الترحال والتنقل بين المناطق بحثًا عن الماء والكلأ، والله أعلم. [١]

الحالة الاقتصادية في العصر الجاهلي

كان الناس والقبائل بشكل عام في العصر الجاهلي يعتمدون اعتمادًا كبيرًا على التجارة، وكانت قبيلة قريش هي مركز التجارة العربية في الجزيرة العربية في عصر ما قبل الإسلام، فكانت قوافل قريش تذهب إلى الشام في الشتاء والصيف وقد ورد ذكرهم في القرآن الكريم، قال تعالى في سورة قريش: {لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ * إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ} [٢]، وكان اقتصاد مكة المكرمة اقتصادًا قويًّا بسبب القيمة الدينية للكعبة الشريفة عند العرب، فكانت قريش تستثمر مواسم الحج وإقبال الناس على الكعبة في البيع والشراء والتجارة أيضًا، كما كانت تتجه قوافل العرب إلى مصر أيضًا في الشمال وإلى اليمن أيضًا في الجنوب، وكان للتجارة عدة طرق رئيسية تحميها القبائل من قطاع الطرق، كما اشتهر العرب في الجزيرة العربية في الجاهلية بالزراعة، حيث كانوا يستعملون السدود وقنوات الري وخاصَّة في اليمن بسبب عدم وجود أنهار دائمة الجريان في الجزيرة. [٣]

الأدب في العصر الجاهلي

يعدُّ الأدب الجاهلي هو الأدب الأقدم في الأدب العربيّ على الاطلاق، فلم تصل من الأدب ما قبل الجاهلي نصوص تُذكر، والأدب الجاهلي هو الشعر والنثر بكل أنواعه وألوانه الذي كتب في العصر الجاهلي، وانتقل عبر العصور حتَّى وصل إلى العصر الحالي، وساهم في نقله رواة كُثُر، دوَّنوه وحفظوه من الاندثار في عصر التدوين، ومن أشهر هؤلاء الرواة: خلف الأحمر، حماد الراوية، الأصمعي، أبو عمر بن العلاء، وغيرهم، ويمكن القول: إنَّ موطن هذا الأدب هو شبه الجزيرة العربية، وهي المناطق الممتدة بين الأحمر غربًا والخليج العربي شرقًا، وبلاد الشام شمالًا، واليمن جنوبًا، وقد تأثر الأدب الجاهلي كثيرًا بالأحداث والوقائع التاريخية التي كانت تحدث في ذلك العصر، فكانت النصوص الجاهلية تدور حول الوقائع الكبيرة التي حدثت في العصر الجاهلي، كمعلقة زهير بن أبي سُلمى التي دارت في موضوعها الرئيس حول الصلح الذي قام بين قبيلتي عبس وذبيان.

وقد انطلقَ الأدب الجاهلي من قلب الواقع الذي كانت تعيشه العرب، فقد انعكست القبلية واتضحت مظاهر الحمية والثأر والفخر في كثير من شعر الجاهليين ونثرهم، ومن الأمثلة قول الشاعر عمرو بن كلثوم في معلَّقته: [٤]

أَلاَ لاَ يَجْهَلَـنَّ أَحَـدٌ عَلَيْنَـا          فَنَجْهَـلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَـا

إِذَا بَلَـغَ الفِطَـامَ لَنَا صَبِـيٌّ       تَخِـرُّ لَهُ الجَبَـابِرُ سَاجِديْنَـا

فمن هنا خرج الأدب الجاهلي إلى العالمية، وهكذا تم حفظه حتَّى وصل إلى هذا العصر، وأصبح محط اهتمام الدراسين، وكان مرآة لحياة العرب الجاهليين، يعكس واقعم ويسرد للأجيال اللاحقة تفاصيل حياتهم وأحداثها.

أبرز شعراء الجاهلية

بعد ما جاء من حديث عن العصر الجاهلي وتعريف الجاهلية والمرور على الحالة الاقتصادية التي كان يعيشها الناس في الجاهلية، والمرور على الأدب الجاهلي، سيتم المرور على أبرز شعراء الجاهلية مع ذكر مثال عن شعر كلِّ شاعر، وإنَّ الحديث عن الشعر الجاهلي هو حديث في غالب الأحيان عن أشهر قصائد الجاهليين والتي هي المعلقات، وهذه المعلقات اعتبرها النقاد أبرز قصائد هذا العصر والعصور اللاحقة، وعليها بنوا القواعد الأساسية لعلم العروض كما اعتبروها مراجع أساسية لعلم النحو أيضًا، وفيما يلي ذكر لأشهر شعراء الجاهلية وذكر لبعض أشهارهم:

  • عنترة بن شداد: هو عنترة بن شداد العبسي، عبد من عبيد الجاهلية وفارس من فرسانها لاحقًا، وهو أحد شعراء العرب وله معلقته الشهيرة، والتي يقول فيها: [٥]

هلْ غادرَ الشُّعراءُ منْ متردَّمِ         أم هلْ عرفتَ الدارَ بعدَ توهمِ

يا دارَ عَبلَةَ بِالجَواءِ تَكَلَّمي          وعَمي صَباحاً دارَ عَبلَةَ وَاِسلَمي

فَوَقَفتُ فيها ناقَتي وَكَأَنَّها            فَدَنٌ لِأَقضِيَ حاجَةَ المُتَلَوِّمِ

وَتَحُلُّ عَبلَةُ بِالجَواءِ وَأَهلُنا           بِالحَزنِ فَالصَمّانِ فَالمُتَثَلَّمِ

  • امرؤ القيس: الملك الضليل وأبرز شعراء العصر الجاهلي، وهو أول من وقف على الأطلال واستوقف، وأوَّل من بكى واستبكى، وهو صاحب المعلقة الشهيرة التي يقول في مطلعها: [٦]

قفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزل      بسِقطِ اللِّوى بينَ الدَّخول فحَوْملِ

فتوضح فالمقراة لم يَعفُ رسمها        لما نسجتْها من جَنُوب وَشَمْأَلِ

ترى بَعَرَ الأرْآمِ في عَرَصاتِها          وقيعانها كأنَّهُ حبَّ فلفلِ

كأنَّي غَداةَ البَيْنِ يَوْمَ تَحَمَلّوا            لدى سَمُراتِ الحَيّ ناقِفُ حنظلِ

  • الأعشى: صناجة العرب وأشعر شعرائها، وهو صاحب المعلقة الشهيرة التي قول فيها: [٧]

ودّعْ هريرةَ إنْ الركبَ مرتحلُ           وهلْ تطيقُ وداعًا أيها الرّجلُ؟

غَرّاءُ فَرْعَاءُ مَصْقُولٌ عَوَارِضُها           تَمشِي الهُوَينا كما يَمشِي الوَجي الوَحِلُ

كَأنّ مِشْيَتَهَا مِنْ بَيْتِ جارَتِهَا         مرّ السّحابةِ، لا ريثٌ ولا عجلُ

تَسمَعُ للحَليِ وَسْوَاسًا إذا انصَرَفَتْ         كمَا استَعَانَ برِيحٍ عِشرِقٌ زَجِلُ

ليستْ كمنْ يكره الجِيرانُ طلعتها            ولا تراها لسرِّ الجارِ تختتلُ

  • النابغة الذبياني: أحد حكَّام الشعر في عكاظ، نابغة الشعراء، وواحد من أفحل شعراء الجاهلية، يقول في أحد قصائده: [٨]

كليني لِهَمٍّ يا أُمَيمَةَ ناصِبِ            وَلَيلٍ أُقاسيهِ بَطيءِ الكَواكِبِ

تَطاوَلَ حَتّى قُلتُ لَيسَ بِمُنقَضٍ       وَلَيسَ الَّذي يَرعى النُجومَ بِآئِبِ

وَصَدرٍ أَراحَ اللَيلُ عازِبُ هَمِّهِ           تَضاعَفَ فيهِ الحُزنُ مِن كُلِّ جانِبِ

عَلَيَّ لِعَمروٍ نِعمَةٌ بَعدَ نِعمَةٍ            لِوالِدِهِ لَيسَت بِذاتِ عَقارِبِ. 
  1. جاهلية, ، "www.marefa.org"، اطُّلِع عليه بتاريخ 29-01-2019، بتصرّف
  2. {قريش: الآية 2-3}
  3. العرب قبل الإسلام, ، "www.wikiwand.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 29-01-2019، بتصرّف
  4. ، "www.uobabylon.edu.iq"، اطُّلِع عليه بتاريخ 29-01-2019، بتصرّف
  5. هلْ غادرَ الشُّعراءُ منْ متردَّم, ، "www.adab.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 29-01-2019، بتصرّف
  6. ، "www.adab.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 29-01-2019، بتصرّف
  7. ، "www.adab.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 29-01-2019، بتصرّف
  8. كليني لِهَمٍّ يا أُمَيمَةَ ناصِبِ, ، "www.aldiwan.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 29-01-2019، بتصرّف