القرار الإداري يعد القرار الإداري سيداً للمواقف في حياة المنشآت بجميع أشكالها، إذ تصبح الجهات المسؤولة بتحديد مصيرٍ ما أمراً محيراً للغاية يحتاج إلى ضرورة ملحة من التروي والتأني قبل الخوض في مسألةِ صنع واتخاذ القرار الأمثل للوقوف في وجه العقبات التي قد تحول دون إكمال المنشأة مسيرها أو للأخذ بيدها نحو التطور والتقدم، ولا بد من الإشارة إلى أن صنع القرار واتخاذه عمليتان منفصلتان تماماً كل منهما تحتاج إلى المرور بمراحل ووجود مجموعة من الخصائص التي تنفرد بها عن الأخرى، ونظراً للأهمية البالغة التي تتخذها صنع القرار واتخاذه فقد جيء بنظريات متخصصة كنظرية اتخاذ القرارات، وسيتم تقديم تعريف اتخاذ القرار في هذا المقال. تعريف اتخاذ القرار يمكن تعريف اتخاذ القرار بأنه تلك العملية المعرفية المبنية على إجراء مقارنة بين مجموعة من البدائل المتاحة لاستخلاص الأنسب والأفضل من بينها تبعاً للقيم والمفاضلات والمعتقدات التي يأتي بها صانع القرار ليصبح بعد هذه المرحلة متخذاً للقرار وليس فقط صانعه، هذا ويمكن الإشارة له على أنه نشاط أو ممارسة محددة تستخدم لغايات إيجاد حل جذري ونهائي للمشاكل بالاستعانة بالحلول المثالية أو مرضية على الأقل. مراحل اتخاذ القرار مرحلة الدراسة: ويدرج تحتها عدداً من الأنشطة والممارسات كتحديد المشكلة وفهمها لتقديم الوصف الدقيق لها استعداداً لحلها مستقبلاً من خلال اختيار الحل الأنسب بعد وضع جملة من البدائل. المشاركة الجماعية أو الشورى: حيث تتيح هذه المرحلة الفرصة في تبادل الكثير من الأفكار والحصول على حلول منطقية أكثر منها عند اتخاذ قرار فردي. إعداد التقارير: والبدء بإدخالها تحت التفعيل والتطبيق بعد الانتهاء من مسألة وضع البدائل والشورى واختيار القرار الأنسب. توضيح القرار وتوثيقه: لا من ضرورة المرور بهذه المرحلة لتقديم وصفاً وافياً دقيقاً للقرار الذي وقع عليه الاختيار ومناقشة ذلك وتوضيح معالمه أمام الجميع ليسهل تطبيقه على أرض الواقع. التقييم ووضع الأداء تحت المراقبة: إذ يقوم متخذ القرار هنا في فرض الرقابة على الأداء الممارس خلال تنفيذ حيثيات القرار، ويعزى السبب في ذلك إلى ضرورة الكشف عن سلبياته وإيجاد علاج لها، أو الحيلولة دون وقوع الأخطاء مستقبلاً. أهمية اتخاذ القرار تعد هذه العملية بمثابة محور رئيسي تتمركز حوله العملية الإدارية. تمتاز بأنها عملية متداخلة تنخرط في كافة وظائف الإدارة وممارساتها ونشاطاتها. المساعدة في رسم أبعاد الخطط الجديدة والأهداف والسياسات. يوصف القرار الإداري بأنه نشاط قانوني بحت يمكن اتباعه من قبل المنشآت لغايات تحقيق أهدافها التي وجدت لأجل تحقيقها. بلورة السياسات المرسومة وتحويلها إلى أمور واقعية محسوسة.

تعريف اتخاذ القرار

تعريف اتخاذ القرار

بواسطة: - آخر تحديث: 28 أكتوبر، 2018

القرار الإداري

يعد القرار الإداري سيداً للمواقف في حياة المنشآت بجميع أشكالها، إذ تصبح الجهات المسؤولة بتحديد مصيرٍ ما أمراً محيراً للغاية يحتاج إلى ضرورة ملحة من التروي والتأني قبل الخوض في مسألةِ صنع واتخاذ القرار الأمثل للوقوف في وجه العقبات التي قد تحول دون إكمال المنشأة مسيرها أو للأخذ بيدها نحو التطور والتقدم، ولا بد من الإشارة إلى أن صنع القرار واتخاذه عمليتان منفصلتان تماماً كل منهما تحتاج إلى المرور بمراحل ووجود مجموعة من الخصائص التي تنفرد بها عن الأخرى، ونظراً للأهمية البالغة التي تتخذها صنع القرار واتخاذه فقد جيء بنظريات متخصصة كنظرية اتخاذ القرارات، وسيتم تقديم تعريف اتخاذ القرار في هذا المقال.

تعريف اتخاذ القرار

يمكن تعريف اتخاذ القرار بأنه تلك العملية المعرفية المبنية على إجراء مقارنة بين مجموعة من البدائل المتاحة لاستخلاص الأنسب والأفضل من بينها تبعاً للقيم والمفاضلات والمعتقدات التي يأتي بها صانع القرار ليصبح بعد هذه المرحلة متخذاً للقرار وليس فقط صانعه، هذا ويمكن الإشارة له على أنه نشاط أو ممارسة محددة تستخدم لغايات إيجاد حل جذري ونهائي للمشاكل بالاستعانة بالحلول المثالية أو مرضية على الأقل.

مراحل اتخاذ القرار

  • مرحلة الدراسة: ويدرج تحتها عدداً من الأنشطة والممارسات كتحديد المشكلة وفهمها لتقديم الوصف الدقيق لها استعداداً لحلها مستقبلاً من خلال اختيار الحل الأنسب بعد وضع جملة من البدائل.
  • المشاركة الجماعية أو الشورى: حيث تتيح هذه المرحلة الفرصة في تبادل الكثير من الأفكار والحصول على حلول منطقية أكثر منها عند اتخاذ قرار فردي.
  • إعداد التقارير: والبدء بإدخالها تحت التفعيل والتطبيق بعد الانتهاء من مسألة وضع البدائل والشورى واختيار القرار الأنسب.
  • توضيح القرار وتوثيقه: لا من ضرورة المرور بهذه المرحلة لتقديم وصفاً وافياً دقيقاً للقرار الذي وقع عليه الاختيار ومناقشة ذلك وتوضيح معالمه أمام الجميع ليسهل تطبيقه على أرض الواقع.
  • التقييم ووضع الأداء تحت المراقبة: إذ يقوم متخذ القرار هنا في فرض الرقابة على الأداء الممارس خلال تنفيذ حيثيات القرار، ويعزى السبب في ذلك إلى ضرورة الكشف عن سلبياته وإيجاد علاج لها، أو الحيلولة دون وقوع الأخطاء مستقبلاً.

أهمية اتخاذ القرار

  • تعد هذه العملية بمثابة محور رئيسي تتمركز حوله العملية الإدارية.
  • تمتاز بأنها عملية متداخلة تنخرط في كافة وظائف الإدارة وممارساتها ونشاطاتها.
  • المساعدة في رسم أبعاد الخطط الجديدة والأهداف والسياسات.
  • يوصف القرار الإداري بأنه نشاط قانوني بحت يمكن اتباعه من قبل المنشآت لغايات تحقيق أهدافها التي وجدت لأجل تحقيقها.
  • بلورة السياسات المرسومة وتحويلها إلى أمور واقعية محسوسة.