تعبير عن البحر وجماله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٦ ، ٣١ يوليو ٢٠١٩
تعبير عن البحر وجماله

تعبير عن البحر وجماله

إنّ البحر من مظاهر الطبيعة الجميلة التي خلقَها الله تعالى وأبدعَها في هذا الكون الفسيح، فالبحرُ يُسحر العيون، ويؤثّر في النفوس، ويكون مبعثًا للتأمّل والتفكر بقدرة الخالق دون نسيان تنوع الكائنات الحية فيه، فهو عالم قائم بذاته، مليء بالدهشة والسحر، مما يجعل الناس يرغبون بزيارته ليستمتعوا بجماله، وكذلك فإن البحر بما فيه من غموض وكائنات متعددة جعل العلماء يهتمون بدراسته بوصفه عالمًا يستحق الدراسة والبحث.


البحر من نعم الله تعالى على الإنسان؛ لما له من فوائد متعددة ليست محصورة بجماله الذي يجعله نقطة جذب للناس والسياح من البلاد المختلفة، ولكنه يعد من الحدود الطبيعية بين البلدان، وهو طريق لنقل البضائع والركاب باستخدام السفن مما ينشط الحركة التجارية بين البلدان، فضلًا عن احتوائه على كائنات حية تعد طعامًا أساسيًّا للإنسان، كما أنه يعد ثروة طبيعية لاحتوائه على اللؤلؤ والمرجان، ومصدرًا اقتصاديًا للبلاد التي تقع على الساحل البحري، ويمكن أن يعد مصدرًا للمياه عند تحليتها، ويمكن الاستفادة من مكوناته لصنع بعض الأدوية العلاجية والتجميلية.


وكان البحر بجماله وما زال ملهمًا للروائيين والكتّاب، ومن أشهر الروائيّين الذين كان للبحر حضورٌ لافت في كتاباتهم "حنا مينه"، حتّى سماه بعض النقاد روائيّ البحر، ومن أبرز رواياته التي ظهر فيها البحر: حكاية بحّار ونهاية رجل شجاع، وتظهر علاقة حنا مينه بالبحر واضحة في قوله:


"إنّ البحرَ كان دائمًا مصدر إلهامي، حتى إن معظم أعمالي مبلّلة بمياه موجه الصاخب، وأسأل: هل قصدت ذلك متعمّدا؟ في الجواب أقول: في البَدء لم أقصد شيئًا، لحمي سمك البحر، دمي ماؤه المالح، صراعي مع القروش كان صراع حياة، أما العواصف فقد نُقشت وشمًا على جلدي، إذا نادوا: يا بحر أجبت أنا! البحر أنا، فيه وُلدت، وفيه أرغب أن أموت.. تعرفون معنى أن يكون المرء بحّارًا؟" وهذه المقولة تظهر مدى العلاقة المتينة بين الروائي والبحر من جهة، وأهميّة البحر بالنسبة له من جهة أخرى.


وقد كان البحر محطّ أنظار الشعراء أيضًا، فقد بثّ إليه الشاعر خليل مطران في قصيدتِه "المساء" ألمَه وحزنه، وأسقط مشاعره عليه، وهذا من سمات الاتجاه الرومانسي في الأدب الذي يهتم باستلهام الطبيعة ولا سيما عند تعبير الشعراء عن مشاعرهم، وذلك واضح في قوله:[١]


شاكٍ إِلى البَحْرِ اضْطَرابَ خَوَاطِرِي	
فيُجِيبُنِي بِرِيَاحِهِ الهَوْجَاءِ

ثاوٍ عَلَى صَخْرٍ أَصَمَّ وَلَيْتَ لِي

قَلْبًا كَهَذِي الصَّخْرَةِ الصَّمَّاءِ

يَنْتَابُهَا مَوْجٌ كَمَوْجِ مَكَارِهِي

وَيَفُتُّهَا كَالسُّقْمِ فِي أَعْضَائِي

وَالبَحْرُ خَفَّاقُ الْجَوَانِبِ ضَائِقٌ

كَمَدًا كصَدْرِي سَاعَةَ الإِمْسَاءِ

المراجع[+]

  1. "داءٌ ألَمَّ فَخِلْتُ فِيهِ شَفَائِي"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-07-2019.