تعبير عن مهنة المستقبل للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تعبير عن مهنة المستقبل للأطفال

تعبير عن مهنة المستقبل للأطفال

مهنة المستقبل هي أكثر ما يُشغل البال منذ الصغر، إذ يحلم كلّ شخص منذ طفولته بما سيكون عليه بالمستقبل، وما هي المهنة التي سيقوم بها، ويتخيل نفسه دائمًا يُمارسها، فمهنة المستقبل هي الأمل الذي يبني عليه الناس الكثير من طموحاتهم وأحلامهم، ويعتبرونها الجسر الذي سيعبرون عليه إلى عالمهم الخاص، سواء العالم المادي الذي يُحقق لهم الدخل والحياة الكريمة، أو العالم الاجتماعي الذي يضمن لهم مكانة اجتماعية مرموقة بين الناس، لهذا فإنّ الجميع يحلمون بأن تكون مهنة المستقبل مهنة ممتازة ذات سمعة طيبة، وتُدرّ دخلّا كبيرًا، أو أن تكون مميزة وفريدة من نوعها، ومعروفة بمكانتها العالمية.

تتحدّد مهنة المستقبل عند الناس نتيجة العديد من الظروف التي يمرون بها في حياتهم، فالبعض يختار مهنة المستقبل نتيجة موقف ما مرّ به في حياته، كأن يكن قد تعرّض إلى وعكة صحية وأنقذه الطبيب منها، فيصبح راغبًا بمهنة الطب، أو أن يُساعده الشرطي في أمرٍ ما فيصبح راغبًا في مهنة الشرطي، وغير ذلك من الظروف الاجتماعية التي تُؤثر على رغبات الفرد واختياراته، فالبعض يختار مهنة المستقبل بحسب مهنة أحد والديه، كأن يكن والده معلمًا أو مدرسًا جامعيًا فيرغب أن يصبح مثله تمامًا ويُمارس المهنة نفسها.

في الوقت الحاضر أصبح اختيار مهنة المستقبل ضربٌ من الرفاهية التي يحلم بها الكثيرون، خصوصًا في ظلّ الظروف الاقتصادية والسياسية المتردّية، فأصبح سوق العمل يفرض نفسه على الأشخاص ويُرغمهم على ممارسة مهن لا يرغبون بها ولا تتوافق مع طموحاتهم، وذلك بحسب حاجة سوق العمل، إذ تُعاني بعض المهن من الركود، بينما يوجد نقص في مهن أخرى، لذلك فإنّ العمل في نفس المهنة التي كان يحلم بها الشخص في صغره يُعدّ من الأشياء الرائعة التي لا يحصل عليها الكثير من الناس.

مهنة المستقبل هي الحلم الذي يُدغدغ القلب منذ الطفولة، لذلك يجب على الشخص أن يسعى جاهدّا لتحقيق حلمه ومراده والعمل في المهنة التي يُحبها ويرغب بها كي يُبدع بها، لأن من يعمل في مهنة لا يُحبها لا يمكن أن يُتقنها، ولذلك فإن الاجتهاد في دراسة تخصص المهنة والسعي لأخذ الدورات التدريبية المتعلقة بها هو الخطوة الأهم لتحقيق الهدف، ومهما صنف الناس المهن، فيجب معرفة أن جميع المهن مهمة ويحتاجها الناس، ولا يمكن بأي حالٍ من الأحوال الاستغناء عن أي مهنة مهما كانت صغيرة وغير مهمة في نظر البعض، لذلك فإنّ عدم الاستهانة في تحقيق حلم المستقبل والالتحاق بالمهنة المرغوبة هو أساس النجاح.