تعبير عن صديقتي المسافرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تعبير عن صديقتي المسافرة

تعبير عن صديقتي المسافرة

صديقتي المسافرة، إنّ في القلب لك الكثيرَ من الحبّ والشوق، والكثير من أمنيات الفرح بأن تكوني بألف خير وأنتِ في تلك البلاد البعيدة، لكن رغمَ المسافات يظلُّ القلب ينبض بالشوق إلى أجمل أيامنا ونحن نسابقُ الوقت لنسرق منه الفرح ليكون عنوان صداقتنا الدائم، ونزرع الأمل في الدروب ليظلّ أمل اللقاء يبعث في الروح التفاؤل، فالحياة دون وجودك بالقرب يا صديقتي، أشبه بدوامة من الملل تسرق كل الساعات من أيامي دون أن أشعر بطعمها، فالحياة عند ابتعاد الأصدقاء تصبح باردة مثل الصقيع الذي يجمد المشاعر، فتفقد الأيام الكثير من بريقها ويخيم عليها الشعور الكبير بالوحدة والعزلة، ولا يعود توهج الصداقة إلا بقرب الأصدقاء من بعضهم.

ربّما طالت المسافة بيننا يا صديقتي، لكنّ جليدَ المسافة يذوب بمجرد أن يخطر على بالي اسمك، فأصبح ممتنة لله الذي جعل صداقتنا متينة مثل متانة الأخوة، فالأصدقاء هم النجوم التي ترصع السماء وهم الأقمار المعلقة في القلوب، وهم الورود التي لا ينطفئ عبيرها مهما تبدلت الظروف وطالت أيام الفراق، وأنت يا صديقتي الغالية تجمعين كل هذا لتزرعي حبك في قلبي إلى الأبد، ومهما طال السفر لا بدّ أن يأتيَ يوم اللقاء في القريب العاجل، فالصداقة لا تقيسها فترات اللقاء ولا يقلل منها البعد والسفر.

قال الشعراء والحكماء الكثير من الكلمات التي تصف لوعة الفراق بعد السفر، ورغم هذا فقد عجزوا عن وصف إحساسي عندما ودعتك لتغادري إلى تلك البلاد البعيدة، فالكلمات لا تستطيع أن توفيك حقك، لأنك مثال للصداقة الحقيقية النابعة من أعماق القلب، والتي لا تعرف الكذب والنفاق،  وشعارها الدائم هو الحب والإخلاص، وإنني يا صديقتي الغالية كلي ثقة وإيمان أن الغربة لن تنقص من مقدار حبك ولن يستطيع البعد قتل الشوق والمودة في القلوب، فقد ينسى الإنسان نفسه، لكن من المستحيل أن ينسى الأرواح التي تسكن نفسه، فقد كان سفرك مثل الصفعة التي تضرب القلب،  فتجعله يغرق في تفكيره وقلقه من غدر البعد والمسافات.

صديقتي المسافرة، أرسل لك محبتي الخالصة، ولتعلمي أنّ البعدَ لن يغيّر مكانتَك في قلبي ولن يقلّل حجم صداقتنا ولن يأخذ مكانك أحد؛ فأنت صديقة بنكهة الأخت، وسأبقى أنتظر ذلك اليوم الموعود الذي تنطوي فيه المسافة وتتصافح الأيدي وتبتهج القلوب فيه بلقائك، وسنبقى على العهد والوفاء، فالأصدقاء هم عطر الحياة وبهجتها، وهم السكر الذي يحلي مرارة الأيام، والبلسم الذي يمسح على الجرح فيبرأ.