تعبير عن حماية الوطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تعبير عن حماية الوطن

تعبير عن حماية الوطن

الوطن هو أغلى ما في الوجود، وهو أكثر من مجرّد أرضٍ يعيش عليها الإنسان، بل هو كيانٌ قائمٌ في الروح والوجدان بكلّ ما يحويه من ترابٍ وسماءٍ وأشجارٍ وأشخاص، فالوطن هو الحضن الذي يضمّ جميع أبنائه بحب، وهو ملاذ الأهل والأحبّة ومكان اجتماع الذكريات الجميلة والحزينة معًا؛ لأنّ الوطن هو الميلاد والممات وهو المثوى الأخير للجسد، ولا يُمكن لأي شيء أن يُعوّض مكانة الوطن في القلب لأنّه لا يُعوّض، وهو الوردة التي تنمو في القلب وتمدّ أغصانها في الشرايين والأوردة، وتنثر عبيرها الأخّاذ في الروح، لذلك لا شيء يُعادل البقاء في الوطن ولا يمكن لأي حبٍ ان يحتويه، ولن يعرف قيمة الوطن إلّا من تغرّب عنه أو من استيقظ ليجد وطنه واقعًا تحت الاعتداء.

حماية الوطن هي أسمى الغايات في الحياة؛ لأن الوطن يحتاج إلى سواعد أبنائه ليظلّ قويًا ومنيعًا وعصيًا على الأعداء، أما إن تعرّض للاعتداء فإنّ هيبته تسقط، ويصبح مطيةً للجميع، ولا يمكن وصف شعور رؤية الوطن المحتلّ من قبل الأعداء، لأنه شعورٌ صعبٌ جدًا ممزوجٌ بالقهر والألم، وهذا الشعور هو نفسه الذي يُرافق حدوث أي اعتداء على الوطن، سواء كان هذا الاعتداء داخليًّا أم خارجيًا، فتخريب الوطن لا يصبّ إلا في مصلحة اعدائه، ويعود بالسوء على أبناء الوطن أنفسهم، لذلك فإنّ أقل ما يمكن تقديمه للوطن هو الدفاع عنه بالنفس والمال والأبناء، وافتدائه بالغالي والنفيس، وعدم السماح لأي شخصٍ المساس به مهما كان، والعمل على زيادة منعته وتقويته وتعزيز الانتماء إليه من قبل أبنائه، وتعليمهم حبّه والدفاع عنه من أيّ اعتداء.

الوطن لا يحتاج إلى شعاراتٍ وكلماتٍ رنّانة، ولا تُغريه الخطابات الكثيرة، لأنّ حماية الوطن تحتاج إلى التضحية بالدماء، والذَّوْد عن حماه بكلّ الوسائل، ومن لا يُدافع عن وطنه ويحميه لا يستحق العيش فيه، وسيجد نفسه محاطًا بالأعداء الكثيرين والجواسيس، وهذا يُسبب فقدان الأمن والأمان في الوطن، فتصبح الحياة فيه أشبه بالجحيم، فكم من شعوبٍ تشرّدت من أوطانها بسبب الحروب، وكم من نساءٍ وأطفالٍ وشيوخٍ وشباب عاشوا حياتهم في مخيمات اللجوء لأنهم تركوا أوطانهم مضطرين، فمن لا يحمي وطنه سيجد نفسه وقد أصبح ذليلًا وهو يعيش خارجه ولا يملك أي كيانٍ ينتمي إليه، وسيضيع مستقبله وإحساسه بالأمان، وسيُعاني من التشريد والتهجير، فالوطن أمانة في عنق جميع أبنائه، وحمايته واجبٌ محتوم، ولذلك كلّ شيءٍ يهون لأجل رفعته وحمايته، فالوطن هو جنة الله على الأرض.