تعبير عن الثروة المائية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تعبير عن الثروة المائية

تعبير عن الثروة المائية

الثروة المائية من أهمّ الثروات الطبيعيّة على الإطلاق؛ لأنّها تختزن المياه التي هي أساس الحياة على كوكب الأرض، فلولاها لكانت الأرض خَرابًا، ليس فيها أيّ أثرٍ للحياة، ولهذا يقول تعالى في محكم التنزيل: {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ}[١]، فالمياه هي أساس حياة الإنسان والحيوان والنبات، وهي جزءٌ أساسيّ في النظام البيئي الحيوي، ولهذا فإنّ الثروة المائية هي أعظم ثروة، وترتبط بالخصوبة والخير والخضرة، ويظهر هذا جليًا في البلاد التي تمتلك الكثير من المسطحات المائية من بحارٍ وأنهارٍ ومحيطات وينابيع، إذ تنتشر فيها الأراضي الخصبة وتضجّ الحياة فيها، ويكثر فيها الخير من زروعٍ وثمارٍ وأسماكٍ وغير ذلك من كائناتٍ بحرية.

بالإضافة إلى أهمية الثروة المائية في توفير مياه الشرب، فإنّها أيضًا مصدرٌ مهمّ للجذب السياحيّ، خصوصًا أن الحضارات القديمة قامت بالقرب من مناطق الثروات المائية، واستقرّت حول مناطق البحار والأنهار وينابيع المياه والواحات والينابيع، ومن أهمّ الحضارات التي قامت على الأنهار: الحضارة الفرعونية في مصر القديمة التي قامت على ضفاف نهر النيل، والتي جعلت من مصر إلى الآن جنةً تضجّ بالحياة، وحضارة بلاد الرافدين التي قامت على نهري دجلة والفرات، وغيرها الكثير من الحضارات التي تُعدّ الثروة الثروة المائية هي الأساس في قيامها واستقرارها.

الثروة المائية هبةٌ من الله تعالى، ويجبُ الحفاظ عليها كي تدوم، وأهمّ طريقةٍ للحفاظ عليها هو حمايتها من التلوث بأشكاله كافّة، سواء التلوث الكيميائي أم العضوي أم النووي، كما يجب الحفاظ عليها من الهدر لضمان بقائها واستمرارها للأجيال القادمة، فعلى الرغم من أنّ الثروة المائية من الطاقات المتجددة، إلّا أنها تتعرض للنضوب، وقد تصبح قليلة أيضًا، خصوصًا إن تمّ هدرها بكميات كبيرة في ظلّ حدوث الجفاف في الكثير من المناطق، وهذا يخلق فجوة كبيرة في كميات المياه، ويسبب نقصها، ويكون الحفاظ على الثروة المائية بعدم رمي الملوّثات في البحار والأنهار والمحيطات، والاقتصاد في استخدامها؛ لأنّ حماية المياه تعني حماية الحياة المائية أيضًا، وحماية الحضارات والإنسان والنبات.

يأمر الرسول -عليه الصلاة والسلام- بعدم الإسراف في استهلاك المياه حتى لو كانت الشخص على نهرٍ جارٍ، وهذا يدلّ على أنّ المياه مهمّة جدًا، والإسراف في استهلاكها دون وجه حق يُعدّ تعديًا صارخًا على حقوق الآخرين، فالثروة المائية أمانة في عنق الجميع ويجب الحفاظ عليها لضمان الاستفادة منها بعدالة، كما يجب تنظيم استخدامها والحرص عليها.

المراجع[+]

  1. {الأنبياء: آية 30}