تعبير عن التسوق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تعبير عن التسوق

تعبير عن التسوق

في تعبير عن التسوق أنّ التسوق من ضرورات الحياة التي يُمارسها الإنسان بشكلٍ دائم كي يُلبي احتياجاته اليومية من السوق مثل: شراء الطعام والملابس والأدوات المختلفة، أو قد يكون التسوّق لغايات البيع والتبادل، ومهما اختلفت أهدافه فإنّ التسوق من العادات التي وُجدت بشكلٍ طبيعي لسدّ حاجات الإنسان المنختلفة، حيث كان التسوّق قديمًا يتم من خلال المقايضة، أي مبادلة السلع بعضها ببعض، ثم تطوّر التسوق وأصبحت له أماكن مخصصة ومبانٍ تجارية ضخمة، وأصبحت الأسواق التجارية تتجمع في مكانٍ واحد، بحيث يتم عرض المنتجات وفق أنواعها، وأصبح التسوّق أكثر تنظيمًا مما كان عليه، كما أصبح هناك هيئات ومؤسستا تنظمه ومسؤولة عنه، وتضع له أسسًا وقواعد عدّة يجب على الجميع الالتزام بها، سواء كان البائع أم المشتري.

في الوقت الحاضر أصبح التسوّق متاحًا من خلال عدّة وسائل، ففي السابق كان التسوّق يتم من خلال عرض المنتجات في الأسواق، وذهاب الناس لمعاينتها بأنفسهم وتفحّص السلعة ومن ثم شرائها، لكن في الوقت الحاضر أصبح بالإمكان التسوّق عبر شبكة الإنترنت، وهو ما يُعرف بالتسوق الإلكتروني الذي انتشر انتشارًا كبيرًا في العالم، وأقبل عليه الناس بكثرة، خصوصًا أن هذا النوع من التسوّق يتمتع بميّزات عدّة، أهمها أنّه يُوفّر الوقت والجهد على الناس، ويجعلهم يُعاينون  مختلف أصناف البضاعة التي يُريدونها دون أن يكونوا مضطرين للخروج من البيت، وهذه تُعدّ ميزة رائعة للكثيرين.

على الرَّغم من أنّ البعض ينظر إلى التسوّق بوصفه حاجة ضرورية فقط لتلبية الاحتياجات الشخصية من مختلف البضائع، إلا أن البعض الآخر يُضيف إليه ميزة أخرى، إذ يعتبر البعض أن التسوّق بحدّ ذاته متعة، وأن التجوّل في الأسواق يُكسب الإنسان خبرة في التعامل مع الآخرين، كما أنّ اختيار البضائع ومساعرتها يُعطي شعورًا جميلًا لدى البعض، لذلك يُحب الكثير من الناس الخروج إلى السوق بين فترة وأخرى لشراء احتياجاتهم بأنفسهم وقضاء بعض الوقت الممتع، والتخفيف من حدّة التوتر وضغوطات الحياة.

للتسوّق آدابٌ معروفة يجب التقيّد بها أثناء ممارسته، وذلك تطبيقّا لشرع الله تعالى وسنّة نبيه محمد -عليه الصلاة والسلام-، ومن أهم هذه الآداب: غض البصر عن النظر عن المحرّمات، والتسامح في البيع والشراء، وعدم التبخيس في البضاعة أو المغالاة فيها بغير وجه حق، وعدم الغش، وهذه من أهمّ الأمور التي يجب الالتزام بها؛ لأنّ غش البضائع وبيعها بالكذب يوجب الإثم الكبير من الله تعالى، كما يجب أن يكون البائع صادقًا في قوله حول البضاعة، وألّا يحلف بالله كذبًا كي يبيعها، فمن يلتزم بكلّ هذه الآداب يُبارك الله له في بيعه وشرائه، ويكون تسوّقه رابحًا.