تصرفات تبعدك عن النجاح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تصرفات تبعدك عن النجاح

النجاح هو أن يحقق المرء حلمه أو ما يسعى للحصول عليه بصرف النظر عند عدد المحاولات التي قام بها أو عدد مرات الفشل أثناء المحاولة, ففي نهاية المطاف النتيجة هي التي تحدد في ما إذا كان المرء قد نجح أم فشل, و لكن إن طريق النجاح صعبة وشائكة هو يحتاج للعمل الشاق و المستمر و التحلي بالصبر و عدم فقدان الأمل, و كما أن تصرفات المرء خلال الحياة لها دور كبير في مساعدته على النجاح, حيث أن بعض التصرفات أو الصفات تؤدي بالمرء إلى الفشل و الابتعاد عن النجاح, و في ما يلي أهم هذه التصرفات و الصفات:

  • التسويف و التأجيل إن النجاح يعني إنجاز الأعمال بمختلف أنواعها باستمرار و عدم المماطلة في إنجازها, و من التصرفات التي تقود للفشل, هي تأجيل الأعمال بشكل مستمر, و قد يلجأ البعض لحجة أنه هناك دائما متسع من الوقت لإنجاز أي عمل, في الواقع إن المرء يمتلك 24 ساعة في اليوم من أجل إنجاز العديد من أعمال المتعلقة بالوظيفة أو المنزل و الحياة الإجتماعية, لذلك لا يوجد أي مجال لتأجيل العمل.
  • لوم الأخرين و الأعذار يقوم العديد من الأشخاص بإلقاء اللوم على الأخرين أو الظروف لتبرير فشلهم, بدلا من محاول الاستمرار و إيجاد حلول للعقبات التي واجهته أو التعلم من الاخطاء التي اقترفها, من السهل على أي شخص القاء اللوم على الأخرين و لكن الصعب هو تحمل مسؤولية جميع النتائج و الاستمرار بالمحاولة حتى النهاية, على الرغم من أنه لا يوجد أي شخص يمكنه السيطرة على الظروف التي تحيط به و لكنه يمتلك القدرة على الاستمرار و المحاولة من جديد.
  • الانتقاد و الغيرة من الصفات التي تؤدي بالمرء إلى الفشل هي الغيرة من نجاحات الأخرين و انتقاد أعمالهم, في الواقع يهدر البعض كمية كبيرة من طاقاتهم و وقتهم في مراقبة الأخرين و انتقادهم بسبب الغيرة, بدلا من استثمار هذه الطاقات و الوقت في إنجاز الأعمال, و الجدير بالذكر أنه يمكن للمرء أن ينظر لنجاحات الأخرين بعين التحفيز و التفائل بدلا من الغيرة و الانتقاد.
  • الثرثرة لو استمر المرء بالحديث طوال حياته لا يمكنه أن ينجز أي عمل أو يحقق أي نجاح, و لذلك يعتبر الحديث و الثرثرة دون القيام بالعمل أحد أسباب الفشل, و لذلك يفضل استغلال الوقت بالعمل و إنجاز المهام بدلا من الجلوس و الاسهاب في الحديث عن العمل و تفاصيله.