تشخيص سرطان الفك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
تشخيص سرطان الفك

سرطان الفك

يعد سرطان الفك واحد من مجموعة كبيرة من أنواع السرطان التي تعرف بسرطانات الرأس والرقبة، وهو مرض قليل الانتشار نسبيًا ويصيب الفئة العمرية المتقدمة في السن، وكما يصاب به الذكور بنسبة أعلى من الإناث، وهو نمو لخلايا خبيثة تبدأ من الفك واللسان والشفاه وقد تصل إلى الغدد الليمفاوية في الرقبة؛ لذلك من المهم عمل فحص دوري لتفادي الإصابة بأمراض السرطان وزيادة فرصة الشفاء منها.

أعراض سرطان الفك

ينمو السرطان عادةً بصورة بطيئة قد تستغرق شهور أو سنوات، بعض الأشخاص قد لا يعانون من أية أعراض أو علامات لكن يتم اكتشاف المرض بالتصوير، ومن الممكن أن ينتشر إلى الأسنان والشفاه مما يجعل فتح وإغلاق الفم صعبًا، ومن أهم الأعراض التي يعاني منها الأشخاص المصابون بسرطان الفك ما يأتي:[١]

  • الشعور بألم شديد ومستمر في الفم وخصوصًا في الفكين وعظام الوجه ووصولًا إلى الرقبة لأنه قد يصل إلى الغدد الليمفاوية.
  • ظهور تورم أو كتل أو نتوءات أو بقع أو قشور أو مناطق متآكلة على الشفاه أو اللثة أو مناطق أخرى داخل الفم وهي من أبرز أعراض سرطان الفك.
  • ظهور رائحة كريهة للفم.
  • عدم المقدرة على النطق بشكل سليم لأنها تؤثر على اللسان وتسبب تورمه.
  • ظهور بقع بيضاء أو حمراء في الفم.
  • ظهور ورم في الشفاه واللثة.
  • الشعور بخدران في الوجه.
  • نزول الدم بشكل مستمر من الفم ومن غير مبرر.
  • صعوبة في المضغ والبلع والتحدث نتيجة التورم.
  • ارتخاء الأسنان وتلفها وتحركها.
  • الشعور بألم في الحلق وتعرضه لالتهابات شديدة وأورام.
  • ألم في الأذن.
  • فقدان الوزن.

أسباب سرطان الفك

لم يتم تحديد أسباب لسرطان الفك إلا أنه يتوقع أن السبب الرئيس للإصابة به هو التبغ والكحول، حيث يعتبر كلاهما مادة مسرطنة لاحتوائهما على مواد كيميائية يمكن أن تدمر الحمض النووي وتؤدي إلى سرطان الخلايا، وما زالت الطريقة التي تتغير بها تركيبة الحمض النووي مجهولة إلى الآن، بالإضافة إلى وجود عوامل قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الفك مثل: مضغ التبغ وغيرها من المنتجات التي لا تدخن مثل: جوز التنبول، وضعف التغذية أو اتباع نظام غذائي سيء، وفيروس الورم الحليمي البشري HPV، وقلة العناية بنظافة الفم.[٢]

تشخيص سرطان الفك

لا بد من إجراء اختبار روتيني للأسنان والفم كل عام لتجنب الإصابة بالأمراض ويعد اختبار سرطان الفك جزء من هذا الاختبار، ومن أهم طرق تشخيص سرطان الفك التي يلجأ لها الأطباء ما يأتي:[٣]

  • الفحص البدنيسيقوم الطبيب بفحص الفم بما في ذلك الشفتين وفمك لتحديد أي تغييرات غير طبيعية أو ظهور لأعراض وعلامات مثل: التهيج أو التقرحات أو البقع البيضاء.
  • الخزعة: إذا لاحظ الطبيب منطقة مشتبه بها فسيقوم بأخذ عينة من الخلايا لإخضاعها لاختبارات في المختبر، ويتم أخذ عينة من الخلايا غير الطبيعية باستخدام تقنيات مختلفة مثل: استخدام مشرط أو مقص أو أداة جراحية أخرى، ثم يتم   تحليل الخلايا في المختبر بحثًا عن وجود سرطان.
  • استخدام كاميرا صغيرة لفحص الفم: وهو إجراء معروف باسم التنظير الباطني يمكن للطبيب تمرير كاميرا صغيرة مرنة مجهزة بمصباح عبر الأنف لفحص الفم والحنجرة، ويبحث الطبيب عن علامات انتشار السرطان في مناطق غير الفم.
  • اختبارات التصويرقد تتضمن فحوص التصوير الأشعة السينية وفحوص التصوير المقطعي المحوسب CT والتصوير بالرنين المغناطيسي MRI والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني PET.

علاج سرطان الفك

تختلف خيارات علاج سرطان الفك حسب نوع السرطان ومرحلة المرض والأعراض المصاحبة والتفضيلات الشخصية للمريض والهدف العلاجي، ومن أهم طرق علاج سرطان الفك التي يلجأ لها الأطباء ما يأتي:[٣]

  • العملية الجراحيةيقوم الجراح بإزالة الخلايا السرطانية وحواف الخلايا السليمة لضمان إزالة جميع خلايا السرطان، وتختلف الجراحة حسب درجة تطور السرطان فإذا كان السرطان صغير يتم إجراء عملية جراحية بسيطة، وإذا امتد للسان والشفتين يتم إزالة أجزاء منهما أيضًا، وإذا وصل السرطان للغدد الليمفاوية في الرقبة فيتم إجراء عملية جراحية كبيرة لإزالة الغدد، ويتم بعد عملية إزالة السرطان إجراء عملية جراحية لإعادة بناء الفم وذلك بزراعة رقع من الجلد أو العضلات أو العظام لإعادة بناء الفم، وزراعة الأسنان لتحل محل الأسنان الطبيعية.
  • العلاج الإشعاعي: باستخدام حزم عالية الطاقة مثل: الأشعة السينية والبروتونات لقتل الخلايا السرطانية، يستخدم العلاج الإشعاعي غالبًا بعد الجراحة، ويمكن أيضًا الجمع بين العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي حيث يزيد هذا المزيج من فعالية العلاج الإشعاعي لكنه يزيد أيضًا من الآثار الجانبية مثل: جفاف الفم وتسوس الأسنان وتلف عظام الفك.
  • العلاج الكيميائيتستخدم مواد كيميائية لقتل الخلايا السرطانية وتشمل بعض الآثار الجانبية لهذه المواد الكيميائية على: الغثيان والقيء وفقدان الشعر.
  • العلاج بالأدوية: تستهدف الأدوية البروتينات المغذية للخلايا السرطانية، ويمكن استخدام الأدوية وحدها أو بالاشتراك مع العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي، وتشمل آثارها الجانبية على: الطفح الجلدي والحكة والصداع والإسهال والالتهابات.
  • العلاج بالخلايا الجذعيةيستخدم العلاج المناعي لتحفيز جهاز المناعة لمحاربة السرطان.

الوقاية من سرطان الفك

يمكن القيام بمجموعة من الإجراءات للوقاية من سرطان الفك بالإضافة إلى ذلك يمكن اتباع مجموعة من الإجراءات تساعد في الكشف المبكر للسرطان، ومن أهم الإجراءات الوقائية التي يمكن اتباعها ما يأتي:[١]

  • الإقلاع عن التدخين والتوقف عن شرب الكحول وتوقف استخدام أي منتجات تبغ.
  • تناول غذاء متوازن.
  • الحد من التعرض للأشعة الشمس واستخدام مستحضرات الوقاية من الأشعة فوق البنفسجية A وB.
  • إجراء اختبار ذاتي كل شهر باستخدام ضوء ساطع ومرآة والنظر إلى أجزاء الفم وتحديد إذا كان هناك أعراض وتغيرات في أجزاء الفم.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Oral Cancer, , "www.webmd.com", Retrieved in 3-1-2019, Edited
  2. Causes-Mouth cancer, , "www.nhs.uk", Retrieved in 3-9-2019, Edited
  3. ^ أ ب Mouth cancer, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 3-1-2019, Edited