تشخيص سرطان البنكرياس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٥ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
تشخيص سرطان البنكرياس

سرطان البنكرياس

البنكرياس هو غدة توجد خلف المعدة وأمام العمود الفقري، وتقوم بإنتاج عُصارات هضمية تُساعد في هضم الطعام وأيضًا إفراز هرمونات تساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم، وهناك أنواع عديدة لسرطان البنكرياس اعتمادًا على نوع الخلايا التي نشأ فيها السرطان ونوع الهرمون أو المادة التي تفرزها خلايا السرطان، ويعتمد تشخيص سرطان البنكرياس على تقييم الأعراض التي يُعاني منها المريض بالإضافة إلى إجراء بعض الاختبارات المعملية والأشعة وأيضًا أخذ خزعة من البنكرياس لتأكيد التشخيص، وسيناقش هذا المقال أسباب وأنواع سرطان البنكرياس، وكيفية تشخيص سرطان البنكرياس.

أسباب سرطان البنكرياس

يحدث سرطان البنكرياس عندما تنمو خلايا البنكرياس وتنقسم بشكل خارج عن السيطرة مُكونةً ورمًا خبيثًا، وعلى الرغم من أن السبب الدقيق لسرطان البنكرياس غير معروف، فقد وُجِدت علاقة قوية بين تدخين السجائر وسرطان البنكرياس أدت إلى اعتبار التدخين هو عامل الخطر الرئيس لسرطان البنكرياس؛ فقد وجِد أن التدخين يضاعف تقريبًا خطر الإصابة بسرطان البنكرياس بالمقارنة مع غير المدخنين، وهناك عوامل خطر أخرى لسرطان البنكرياس تشمل: العمر والعِرق والتاريخ العائلي للإصابة بالمرض بالإضافة إلى بعض الاضطرابات الوراثية.[١]

أنواع سرطان البنكرياس

يتم تصنيف سرطان البنكرياس وفقًا للجزء المُصاب من البنكرياس إلى: سرطان بنكرياس يُصيب الجزء الذي ينتج العُصارات الهضمية والذي يُسمى سرطان البنكرياس داخلي الإِفْراز، وسرطان بنكرياس يُصيب الجزء الذي ينتج الأنسولين والهرمونات الأخرى والذي يُسمى سرطان البنكرياس خارِجِي الإِفْراز.

سرطان البنكرياس خارِجِي الإِفْراز

يُمثل سرطان البنكرياس خارِجِي الإِفْراز نسبة حوالي 95% من سرطان البنكرياس، وعلى الرغم من وجود عدة أنواع مختلفة من سرطان البنكرياس خارِجِي الإِفْراز، إلا أن النوع الأكثر شيوعًا والذي يمثل حوالي 95% من الحالات هو سرطان البنكرياس الغدي، وتشمل الأنواع الأخرى الأقل شيوعًا من سرطان البنكرياس خارِجِي الإِفْراز ما يأتي:[١]

  • سَرَطان غُدِّيّ حَرْشَفِيّ.
  • سرطان حَرْشَفِيّ.
  • سرطان الخلايا العملاقة.
  • سرطان الخلايا العُنَيبِية.
  • سرطان الخلايا الصغيرة.

سرطان البنكرياس داخلي الإِفْراز

عند نمو ورم سرطاني في خلايا البنكرياس الأخرى التي تنتنج هرمونات يتم إطلاقها مباشرة في مجرى الدم، فإن هذا الورم يُسمى سرطان البنكرياس داخلي الإِفْراز أو أورام خلايا الجُزر، ويُعدّ سرطان البنكرياس داخلي الإِفْراز غير شائع، ويتم تقسيم أنواعه وتسميته وفقًا لنوع الهرمون المنتج على النحو الآتي:[١]

  • وَرَم جَزيرِيّ، وينشأ من الخلايا المنتجة للأنسولين.
  • وَرَم غلُوكاغُونِيّ، وينشأ من الخلايا المنتجة للجلوكاجون.
  • ورم سوماتوستاتيني، وينشأ من الخلايا المنتجة لهرمون السوماتوستاتين.
  • وَرَم غاسترينِيّ، وينشأ من الخلايا المنتجة لهرمون الغاسترين.
  • وَرَم فيبوما، وينشأ من الخلايا المنتجة لعَديداتِ البِبتيدِ المِعَوِيَّةِ المَنْشَأ الفَعَّالَةِ وِعائِيَّا.
  • بعض أورام خلايا جزيرة البنكرياس لا تفرز هرمونات وتعرف باسم أورام جزيرة البنكرياس غير المفرزة.

تشخيص سرطان البنكرياس

لتشخيص سرطان البنكرياس سوف يسأل الطبيب عن الأعراض التي يعاني منها المريض، وأيضًا سيسأل عن التاريخ العائلي والتاريخ الطبي للمريض، ثم يقوم بالفحص البدني، وبعد ذلك سيطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات والأشعة لتأكيد تشخيص سرطان البنكرياس أو نفيه.

تقييم الأعراض

غالبًا ما تتأخر أعراض سرطان البنكرياس في الظهور ولا تظهر إلا في المراحل المُتأخرة، مما يؤدي إلى تأخر تشخيص سرطان البنكرياس وبالتالي صعوبة علاجه، وتشمل الأعراض الشائعة لسرطان البنكرياس ما يأتي:[٢]

  • آلام في البطن أو الظهر.
  • فقدان الوزن.
  • ضعف الشهية.
  • التعب.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • توسيع المرارة.
  • جلطات دموية أو تخثر وريدي عميق أو انصمام رئوي.
  • تشوهات الأنسجة الدهنية.
  • داء السكري.
  • تورم الغدد الليمفاوية.
  • الإسهال.
  • البراز الدهني.
  • اليرقان.
  • قد يكون وجود داء السكري غير النموذجي وعلامة تروسو والتهاب البنكرياس الحديث مؤشرا يفيد في تشخيص سرطان البنكرياس.

الاختبارات المعملية

إذا شكّ الطبيب في احتمالية وجود سرطان البنكرياس من خلاص الأعراض والتاريخ الطبي فقد يقوم بطلب إجراء بعض الاختبارات المعملية لمزيد من التقييم، وتشمل الاختبارات المعملية المحتمل أن يطلبها الطبيب لتشخيص سرطان البنكرياس ما يأتي:[٢]

  • اختبارات الدم.
  • اختبارات البول.
  • اختبارات البراز.

يمكن لاختبارات الدم أن تكشف وجود مادة كيميائية تطلقها خلايا سرطان البنكرياس في الدم، كما تفيد اختبارات وظائف الكبد في التحقق من انسداد القناة الصفراوية.

الأشعة

قد يطلب الطبيب إجراء بعض الأشعة للكشف عن وجود ورم في البنكرياس ومعرفة حجمه ومدى انتشاره ومدى تأثر الأعضاء المجاورة للبنكرياس به، وتشمل الأشعة التي يمكن أن يطلبها الطبيب لتشخيص سرطان البنكرياس ما يأتي:[٢]

  • الموجات فوق الصوتية العادية أو الموجات فوق الصوتية بالمنظار.
  • الأشعة المقطعية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.
  • الأشعة السينية مع وجبة الباريوم.
  • تصوير الأوعية الدموية.

الخزعة

يمكن تأكيد تشخيص سرطان البنكرياس من خلال أخذ خزعة من البنكرياس؛ حيث يقوم الطبيب بقطع عينة صغيرة من أنسجة البنكرياس لفحصها تحت المجهر لمعرفة ما إذا كان بها خلايا سرطانية أم لا.[٢]

مراحل سرطان البنكرياس

بعد تأكيد تشخيص سرطان البنكرياس سيقوم الطبيب بتقييم مرحلة السرطان وإلى أي مدى انتشر السرطان، وذلك لتحديد خيارات العلاج المناسبة، وتعتمد مراحل سرطان البنكرياس على حجم ومدى انتشار الورم الرئيس ومدى انتشار السرطان إلى الغدد الليمفاوية القريبة واأيضًا إذا ما كان السرطان قد انتشر إلى أعضاء أخرى في الجسم، وتنقسم مراحل سرطان البنكرياس إلى خمس مراحل من المرحلة 0 إلى المرحلة 4، وتعني المرحلة 0 أن هناك خلايا سرطانية في الطبقات العليا من خلايا القناة البنكرياسية ولكنها لم تغزوا الأنسجة العميقة أو تنتشر خارج البنكرياس، بينما تعني المرحلة 4 أن السرطان قد انتشر إلى أماكن بعيدة في جميع أنحاء الجسم.[٢]

علاج سرطان البنكرياس

يعتمد علاج سرطان البنكرياس على نوعه والمرحلة التي تم تشخيصه بها، وللأسف فإنه قليلًا ما يتم تشخيص سرطان البنكرياس مبكرًا؛ وذلك لأن سرطان البنكرياس لا يُسبب ظهور أعراض في المراحل المبكرة، وعندما تظهر الأعراض فغالبًا ما تكون غامضة ومن الممكن عدم ملاحظتها، وأيضًا نظرًا لأن البنكرياس مخفي خلف الأعضاء الأخرى فلا يمكن للطبيب رؤية الورم أو الشعور به أثناء الاختبارات والفحوصات الروتينية؛ لذلك غالبًا ما يتم تشخيص سرطان البنكرياس في المراحل المتأخرة وحينها يمكن أن يكون من الصعب علاجه، ولكن لا تزال هناك بعض العلاجات الممكنة لعلاج سرطان البنكرياس خاصةً إذا تم اكتشافه في المراحل المبكرة، وتشمل خيارات العلاج: الجراحة والعلاج الإشعاعي بالإضافة إلى العلاج الكيمياوي والعلاج المستهدِف الذي يستخدم مواد تستهدف الخلايا السرطانية وتقوم بمهاجمتها دون الإضرار بالخلايا الطبيعية.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Pancreatic Cancer Overview", www.webmd.com, Retrieved 31-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "What you should know about pancreatic cancer", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-08-2019. Edited.
  3. "pancreatic cancer", www.medlineplus.gov, Retrieved 31-08-2019. Edited.