تسمية المغرب الأقصى

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥١ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩
تسمية المغرب الأقصى

المملكة المغربية

المغرب أو المملكة المغربيّة، دولةٌ عربيّة واقعة ضمن حدود القارة الإفريقيّة وعاصمتها الرباط، ويحدّها من الشمال البحر الأبيض المتوسّط ومن الغرب المحيط الأطلسي، أمّا شرقًا فتحدُّها دولة الجزائر وإلى الجنوب الصحراء المغربيّة، وتضمّ 52 مدينة، وتبلغ مساحة المغرب 710.850 كم²، وقد يتبادر إلى الأذهان بعض التساؤلات حول تسمية المغرب بهذا الاسم، خاصّةً عند التعرّف إلى مسمّى المغرب الأقصى، وفي هذا المقال حديثٌ حول تسمية المغرب الأقصى، في محاولةٍ للوصول نحو حقيقة هذه التسمية، والاختلاف بينها وبين دولة المغرب بمُسمّاها الحالي، وحقيقة مسميات أخرى مثل المغرب الأدنى.

تسمية المغرب الأقصى

تعود تسمية المملكة المغربية بمسمّاها الحالي إلى نظام الحكم فيها، حيث يُشير الشق الأول إلى نظام الحكم في الدولة، والذي استحدثه محمد الخامس في عام 1957، وهو نظام ملكيّ، أمّا عن تسمية المغرب بهذا الاسم، وهو الشق الثاني، فذلك يعود إلى مكان غروب الشمس، فالمغرب لغةً يعني غروب الشمس، وكان ذلك اعتقادًا من العرب بأنّ الشمس تغرب في دولة المغرب، في حين سميت Morocco نسبةً إلى مدينة مراكش عاصمة المرابطين، وهو الاسم المتعارف عليه في اللغة الإنجليزيّة للمملكة المغربيّة حاليًًا. [١]

لا بدّ من التعرّف على الأصل من تسمية المغرب، قبل معرفة أصل تسمية المغرب الأقصى، إذ كانت المنطقة المغاربيّة تضمّ ثلاثة أقاليم: المغرب الأدنى والمغرب الأوسط والمغرب الأقصى، حيث يشير المغرب الأدنى إلى دولة تونس حاليًّا، فيما تشير تسمية المغرب الأوسط إلى دولة الجزائر حاليًّا، أمّا المغرب الأقصى فهو الاسم القديم لدولة المغرب الحاليّة والمتعارَف عليها بالمملكة المغربيّة. [٢]

تُشير التسميات السابقة: "الأدنى، الأوسط، الأقصى" إلى موقع الأقاليم جغرافيًّا، فكلمة أقصى لغةً هي المكانُ الأكثرُ بُعدًا، وسُمّيت المغرب الأقصى لبُعدها عن مركز الخلافة الأموية إلى أقصى الغرب، وعلى العكس تمامًا كان المغرب الأدنى، حيث كان العرب يصفون دولة المغرب الحاليّة أنّها في أقصى غرب الدولة المغاربيّة، لذا؛ كانت التسمية بهذا الاسم، إضافةً إلى تمييزها عن باقي الأقاليم. [٣]

المغرب حديثًا

لعلّ الحَدثَ الأبرزَ في تاريخ المغرب الحديث هو إعلان الاستقلال في عام 1956 بعد أن أعادت فرنسا محمد الخامس إلى الأراضي المغربية، وتنازلت إسبانيا عن شمال المغرب وأطماعها في تلك المنطقة، لترفَعَ المغرب عَلمها معلِنةً استقلالها رسميًّا، وصدر أول دستور في المملكة المغربية في عام 1962، وتمّت مراجعته 3 مرات خلال الأعوام: 1970، 1972 و1992، ويتكوّن البرلمان المغربي من مجلسين، الأول مجلس النواب ويضمّ 325 عضوًا، ويتمّ انتخابُه كلّ 5 سنوات، ويحقّ لكلّ من أتمّ 18 عامًا في المغرب التصويت في الانتخابات، ويضمّ البرلمان المغربي، مجلسًا استشاريًّا يتكوّن من 270 عضوًا، يتمّ انتخابهم لمدّة 9 سنوات، ويتجدّد ثلث المجلس كل 3 سنوات، بحيث يتمّ اختيار المقاعد خلال مراحل التجديد الأولى والثانية عن طريق القرعة. [٤]

المراجع[+]

  1. "المغرب"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 20-06-2019. بتصرّف.
  2. "المغرب"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-06-2019. بتصرّف.
  3. نهلة شهاب (2007)، المغرب العربي في عهد عقبة بن نافع، إربد: دار الكتاب الثقافي، صفحة 19. بتصرّف.
  4. "سياسة المغرب"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 20-06-2019. بتصرّف.