تركيب العضلة الهيكلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تركيب العضلة الهيكلية

العضلة الهيكلية

تعد العضلة الهيكلية Skeletal Muscle جزءًا من الجهاز العضلي وتشكل ما يقارب ٤٠٪ من وزن الجسم ويبلغ عدد العضلات الهيكلية ما يقارب ٤٧٥، وهي المسؤولة عن حركة جسم الإنسان الإرادية عن طريق انقباضها وانبساطها المتكرر، وتتوزع العضلات الهيكلية في مختلف أنحاء الجسم وتتباين في شكلها وحجمها وترتيب الألياف فيها، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تركيب العضلة الهيكلية وأبرز وظائفها.

تركيب العضلة الهيكلية

تعد العضلة الهيكلية نسيج ذا بنية معقدة، والخلية الرئيسية في العضلة الهيكلية والتي تقوم بوظائف العضلة هي خلايا متعددة النواة مستطيلة تسمى الخلية العضلية myofibers، والتي يتراوح طولها بين ١ مم إلى ٣٠ سم، وتركيب العضلة الهيكلية هو:

  • الألياف العضلية: وهو تركيب العضلة الهيكلية المهم ويعد الوحدة الوظيفية فيها، وتتكون الألياف العضلية من خلايا أسطوانية طويلة تحتوي على مئاتٍ من الأنوية الطرفية، وتعد الخلايا المكونة للألياف العضلية أطول أنواع الخلايا في جسم الإنسان، والسبب وراء احتوائها على مئات من الأنوية أنها تكونت خلال المراحل الجنينية من اندماج عدة خلايا عضليةٍ معًا.
  • غمد الخلية العضلي Sarcolemma: وهو تركيب العضلة الهيكلية الذي يشكل غلاف الخلية الليفة العضلية، ويتكون غمد الخلية العضلية من غشاء خلوي بلازمي ومن طبقة خارجية من الكولاجين.
  • القسيم العضلة: وهو أهم تركيب في العضلة الهيكلية والذي يشكل البنية التحتية للعضلة الهيكلية، ويعرف القسيم العضلي بالساركومير Sarcomere، ويتكون الساركومير من مجموعة من البروتينات المعقدة وهي الأكتين ذات الخيوط الرفيعة والمايوسين ذات الخيوط السميكة، وتكمن أهميتها في انقباض العضلات.

تترتب الألياف العضلية بشكلٍ متوازٍ في العضلة ويُحيط بها النسيج الضام، وكل مجموعة من الألياف تترتب في مجموعة حُزم، ويحيط بين هذه الحزم الأعصاب والأوعية الدموية وألياف الكولاجين.

وظائف العضلة الهيكلية

لقد تم التعرف على تركيب العضلة الهيكلية والذي سيساعد في فهم وظائفها ومن المعروف أنَّ الشكل يلائم الوظيفة، ولا تقتصر وظائف العضلة الهيكلية على الحركة فقط بل لها وظائف عدة، وأبرز وظائف العضلة الهيكلية:

  • الحركات الإرداية: وتشمل حركة تمديد الذراعين والكتابة والركض والمشي وغيرها من الحركات الأخرى.
  • الحفاظ على توازن الجسم: فالعضلة الألوية الكبرى تساعد على الوقوف والحفاظ على الجسم في وضعٍ منتصب، والعضلة الخياطية Sartorius هي أطول عضلة في جسم الإنسان وتوجد في الفخذ ومع العضلات الأخرى في الفخذ تساعد في حركة الساق وحفظ توازنه.
  • توفير الدعم والحماية للأعضاء الداخلية: فأعضاء البطن الحشوية ترتكز على العضلات الهيكلية والتي توفر الدعم والحماية له.
  • حفظ درجة حرارة الجسم: فعندما تنقبض العضلة الهيكلية وتتحرك ستتطلق طاقة على شكل حرارة، وهذا يفسر السبب وراء الشعور بارتفاع حرارة الجسم بعد القيام بالحركة وممارسة الرياضة.