تحصين النفس بالطريقة الشرعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تحصين النفس بالطريقة الشرعية

التحصين لغة واصطلاحًا

يرجع أصل كلمة التحصين في اللغة إلى الفعل حصَّن، يُحصِّن، اسم الفاعل مُحصِّن والمفعول مُحصَّن، ويُقال حصَّن المكان أي صانه وحماه، وقد جاء ذكر هذه اللفظة في قوله تعالى: "لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ ..." [١]، أمَّا شرعًا فالتحصين هو الاستعاذة بالله -عزَّ وجلَّ-، ويكون التحصين من خلال قراءة بعض الأدعية أو الآيات أو الأذكار التي تقي الإنسان من شر الحسد أو العين، قال تعالى: "قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ" [٢]، وهذا المقال سيتناول الحديث عن كيفية تحصين النفس بالطريقة الشرعية إضافة إلى الحديث عن أبرز أدعية تحصين النفس في الإسلام.

تحصين النفس بالطريقة الشرعية

تعدّ فكرة تحصين النفس في الإسلام فكرة قديمة شائعة، لها وجودها الحقيقي في الأحاديث النبوية الشريفة وفي أقوال العلماء والصالحين وفي آثارهم وقصصهم، وبالحديث عن كيفية تحصين النفس بالطريقة الشرعية فالتحصين يكون بالآيات القرآنية والأدعية التي جاءت في الاحاديث النبوية الشريفة، وقد وضَّحت السنة النبوية كثيرًا من الأشياء حول كيفية تحصين النفس، ويقترب تحصين النفس بالمعنى العام من الرقية الشرعية، فكلاهما يكون بالآيات والأذكار، ومن أبرز طرق تحصين النفس بالطريقة الشرعية قراءة المعوذتين وآية الكرسي، ولأن التحصين يأتي بمعنى الاستعاذة يمكن ذكر ما رُوي عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال لعقبة بن نافع: "أَلَا أُخْبِرُكَ بأفضلِ ما تَعَوَّذَ بِهِ الْمُتَعَوِّذونَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ". [٣] [٤]

وجدير بالقول إنَّ التحصين أيضًا يكون من العين ومن الحسد، ويكون بالآيات القرآنية والأدعية الواردة الصحيحة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، وقد قال تعالى في سورة الفلق: "قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ" [١]، وقد روى عثمان بن عفان -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله قال: "مَن قال في أوَّلِ يومِه، أو في أوَّلِ ليلتِه: بسمِ اللهِ الذي لا يضُرُّ مع اسمِه شيءٌ في الأرضِ ولا في السماءِ، وهو السميعُ العليمُ، ثلاثَ مرَّاتٍ، لم يضُرَّه شيءٌ في ذلك اليومِ، أو في تلك الليلةِ" [٥]، وهذا من الأدعية التي من شأنها أن تحصِّن نفسَ الإنسان من كلّ عين وترقيها من كلِّ شر، والله تعالى أعلم.  [٦]

أدعية تحصين النفس

تكثر في السنة النبوية وفي كتاب الله الأدعية الخاصة بالتحصين من كلِّ شر ومن كلِّ عين وحسد، وهي أدعية يُستحب أن يلتزم بها العبد المؤمن حتَّى يقي نفسه شرَّ حاسد إذا حسد، من أشهر هذه الأدعية والآيات التي يُستحب قولها وذكرها، ما يأتي:  [٧]

  • آخر آيتين من سورة البقرة: عن أبي مسعود البدري -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "الآيَتَانِ مِن آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ، مَن قَرَأَهُما في لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ". [٨]
  • دعاء الكرب: وهو من الأدعية التي جاءت في سنة رسول الله، فيما روى عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- قال: "إنَّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- كانَ يقولُ عِنْدَ الكَرْبِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ ورَبُّ الأرْضِ، ورَبُّ العَرْشِ الكَرِيمِ" [٩]
  • قراءة المعوذات: فعن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنه- قالت: "إنَّ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- كانَ إذا أوَى إلى فِراشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ جَمع كَفَّيْهِ، ثُمَّ نَفَثَ فِيهِما فَقَرَأَ فِيهِما: قُلْ هو اللَّهُ أحَدٌ وقُلْ أعُوذُ برَبِّ الفَلَقِ وقُلْ أعُوذُ برَبِّ النَّاسِ، ثُمَّ يَمْسَحُ بهِما ما اسْتَطاعَ مِن جَسَدِهِ، يَبْدَأُ بهِما علَى رَأْسِهِ ووَجْهِهِ وما أقْبَلَ مِن جَسَدِهِ يَفْعَلُ ذلكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ". [١٠]

أذكار التحصن من الجن

اتفق أهل العلم على أنَّه يمكن للإنسان المسلم أن يحصِّن نفسه من الجن، ويكون هذا التحصين بالمثابرة والمداومة على الأذكار وعلى قراءة القرآن ودوام ذكر الله، والاستعاذة باسمه الكريم من شرّ ما خلق، ومن شر الإنس والجان، ولا بدَّ على الإنسان أن يكون صبورًا شديد الالتزام في قراءة هذه الأذكار وأن يكون على ثقة عمياء بالله، وأن يطمئن قلبه بذكر الله، ومن أشهر ما جاء في السنة النبوية من أحاديث عن أذكار التحصُّن من الجن ما يأتي: [١١]

  • سورة البقرة: روى أبو هريرة -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "لا تجعَلوا بُيوتَكم مقابرَ، وإن البيتَ الذي تُقرَأُ فيه سورةُ البقرةِ لا يدخُلُه شيطانٌ" [١٢]، وعن سهل بن سعد أيضًا، إنَّ رسول الله قال: "إنَّ لكلِّ شيءٍ سَنامًا، وإنَّ سَنامَ القُرآنِ سورةُ البقرةِ، مَن قرَأها في بيتِه ليلًا لَمْ يدخُلِ الشَّيطانُ بيتَه ثلاثَ ليالٍ، ومَن قرَأها نهارًا لَمْ يدخُلِ الشَّيطانُ بيتَه ثلاثةَ أيَّامٍ". [١٣]
  • آية الكرسي: تعدّ آية الكرسي أيضًا من آيات التحصن من الجان، وهذا لقول رسول الله في الحديث: أتاني جبريلُ، فقال: إنَّ عِفْرِيتًا من الجِنِّ يَكِيدُكَ، فإذا أَوَيْتَ إلى فراشِكَ، فاقرأْ آيةَ الكُرْسِيِّ". [١٤]

مشروعية تحصين النفس من العين

إنَّ العين في الإسلام حقٌّ وحقيقة لا تشوبها شائبة ولا كذب أو تدليس فيها، وهذا ما بيَّنه رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث الشريف حيث قال: "العَينُ حَقٌّ، العَينُ حَقٌّ، تَستَنزِلُ الحالِقَ" [١٥]، لذلك كان التحصين من العين حقًّا مشروعًا للإنسان، وجدير بالقول إنَّ العين قد تكون بغير قدرة الإنسان واختياره فتخرج دون أمره، لذلك على المسلم أن يلتزم بالأذكار والأدعية والأوراد المنصوص عليها للوقاية من العين، وعليه أيضًا أن يداوم على ذكر الله إنَّ رأى شيئًا أعجبه وأن يحب لأخيه المسلم ما يحب لنفسه حتَّى يتجنب الوقوع في الحسد، وأفلح من قال: "باسمِ اللهِ الذي لا يضُرُّ مع اسْمِه شَيءٌ في الأرضِ، ولا في السَّماءِ، وهو السَّميعُ العَليمُ"، والله تعالى أعلم. [١٦]

فيديو عن كيفية تحصين النفس بالطريقة الشرعية

في هذا الفيديو، يتحدّث فضيلة الدكتور بلال إبداح حول كيفية تحصين النفس بالطريقة الشرعية في الإسلام. [١٧]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب {الحشر: الآية 14}
  2. {الفلق: الآية 1-2-3}
  3. الراوي: عقبة بن عامر، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الجامع، الجزء أو الصفحة: 2593، حكم المحدث: صحيح
  4. كيفية الرقية الشرعية, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-03-2019، بتصرّف
  5. الراوي: عثمان بن عفان، المحدث: شعيب الأرناؤوط، المصدر: تخريج المسند، الجزء أو الصفحة: 474، حكم المحدث: إسناده حسن
  6. الطُّرُقُ الشَّرعيَّةُ لِلوقايةِ من العَينِ وعلاجِها, ، "www.saaid.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-03-2019، بتصرّف
  7. دعاء التحصين, ، "www.islamqa.info"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-03-2019، بتصرّف
  8. الراوي: عقبة بن عمرو بن ثعلبة أبو مسعود، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الجزء أو الصفحة: 807، حكم المحدث: صحيح
  9. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 6346، حكم المحدث: صحيح
  10. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 5017، حكم المحدث: صحيح
  11. أذكار التحصن من الجن, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-03-2019، بتصرّف
  12. الراوي: أبو هريرة، المحدث: ابن العربي، المصدر: أحكام القرآن، الجزء أو الصفحة: 1/15، حكم المحدث: صحيح
  13. الراوي: سهل بن سعد، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الجزء أو الصفحة: 780، حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
  14. الراوي: الحسن البصري، المحدث: الألباني، المصدر: ضعيف الجامع، الجزء أو الصفحة: 72، حكم المحدث: ضعيف
  15. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: أحمد شاكر، المصدر: مسند أحمد، الجزء أو الصفحة: 4/237، حكم المحدث: إسناده صحيح
  16. وسائل علاج العين, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-03-2019، بتصرّف
  17. كيفية تحصين النفس، "www.youtube.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-03-2019