تاريخ إيرلندا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٩
تاريخ إيرلندا

إيرلندا

إيرلندا أو جمهورية إيرلندا -وتُكتب في اللغة الإيرلندية Éire- هي دولة تشغل الجزء الأكبر من جزيرة إيرلندا نفسها الواقعة غرب بريطانيا أو المملكة المتحدة وتقدر المساحة التي تشغلها بخمسة أسداس الجزيرة أمَّا الجزء المتبقي منها فهو مقاطعة إيرلندا الشمالية التي تتبع رسميًّا للملكة المتحدة، يفصل إيرلندا عن بريطانيا البحر الإيرلندي وبحر الشمال والبحر الكلتي وقنال سانت جورج، ويطلق عليها أيضًا جزيرة الزمرد لخضرة أريافها الشديدة وجمالها الخلاب الذي تتميز به، وعاصمتها دبلن، وهذا المقال سيتحدث عن تاريخ إيرلندا وعن الحرب الأهلية الإيرلندية.[١]

تاريخ إيرلندا

تأثّر تاريخ إيرلندا بالعديد من الظروف الطبيعية والأحداث التاريخية بدءًا من موقعها الجغرافي بالنسبة لقارة أوروبا وبسبب صلتها ببريطانيا التي حاولت السيطرة عليها كثيرًا رغم مقاومة شعبها العريق، بالإضافة إلى الحروب الكثيرة المدمِّرة التي مرت بها والاضطهاد السياسي والديني الذي عاشته في مرحلة من مراحلها، بدأت الهجرات إلى جزيرة إيرلندا قبل الميلاد بستة آلاف سنة عندما وصل إلى شواطئها الأسكتلنديون واستوطنوا فيها، ثم تبعها هجرات عديدة من أقوام كثُر بين الألف الثالث والألف الثاني قبل الميلاد وصولًا إلى القرن الرابع قبل الميلاد، وقد تركَ كل قوم بصمةً على أرض إيرلندا، وفي القرن السادس الميلادي دخلت المسيحية إلى إيرلندا على يد القديس باتريك، وفي القرن العاشر استولى النورمانديون على معظم الجزيرة، وفي عام 1172م بدأ حكم الملك هنري الثاني على إيرلندا، ومنذ سنة 1534م بدأت سيطرة بريطانيا عليها ليتبع ذلك قمع سكان إيرلندا الكاثوليك.[٢]

في عام 1801م انضمَّت إيرلندا رسميًّا إلى بريطانيا، وقد حاول الشعب الإيرلندي منذ ذلك التاريخ الخروج على بريطانيا ولعل ثورة عام 1916م كانت أبرز الثورات التي خرجت ضد بريطانيا ولكنها باءت بالفشل وأُعدم معظم قادتها، وفي عام 1921م قامت بريطانيا بتقسيم الجزيرة إلى قسمين جنوبي وشمالي، ليتبع ذلك في العام التالي إعلان استقلال إيرلندا في عام 1922م من دون الجزء الشمالي وذلك ما أدى إلى نشوب حرب أهلية بين الراديكاليين والمعتدلين، وبقيَت مسألة فصل إيرلندا إلى جزئين الشغل الشاغل لتاريخ إيرلندا حتى هذا اليوم.[٢]

الحرب الأهلية الإيرلندية

بعد أن تمَّ أعلان استقلال إيرلندا الجنوبية عن بريطانيا من دون الجزء الشمالي في عام 1922م نشبت الحرب الأهلية الإيرلندية بين الراديكاليين والمعتدلين، ومنذ ذلك الوقت أثارت مسألة فصل إيرلندا العديد من النزاعات، ففي عام 1955م أعلن الجيش الإيرلندي الحرب من أجل توحيد الجزيرة وذلك ما أدى إلى إشعال حرب أهلية في الجزء الشمالي بين مناصري الوحدة الكاثوليك ومعارضيها البروتستانت عام 1968م،[٣]

عاشت خلالها إيرلندا أسوأ أعوامها، لكن مع مرور الزمن بدأ حدة المنازعات تخبو إلى أن أعلنت كل من إيرلندا وبريطانيا في عام 1993م حق كل الشعب الإيرلندي في تقرير مصيره وأُطلقت الدعوة للبدء في محادثات السلام العامة، وعلى إثر ذلك أعلن جيش إيرلندا وقف عملياته العسكرية من جانب واحد لتتبعه المنظمات البروتستانتية العسكرية فيما بعد، وفي عام 1996م قام رئيس إيرلندا روبنسون بزيارة بريطانيا وهي الأولى من نوعها لرئيس إيرلندي وهذا ما أدى لتوقيع معاهدة سلام بين كل من بريطانيا وجمهورية إيرلندا وإيرلندا الشمالية وإنهاء الحرب الأهلية.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "الجمهورية الأيرلندية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-09-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "جمهورية إيرلندا"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-09-2019. بتصرّف.
  3. "في تاريخ الحرب الاهلية"، www.ida2at.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-09-2019. بتصرّف.