تاريخ الخلفاء الراشدين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تاريخ الخلفاء الراشدين

وفاة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-

كانتْ وفاة رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- فيصَلًا في الحياة السياسيّة للدولة الإسلاميّة، ويُذكر أنّ آخِر عمل قد قام به هو خطبة الوداع، حيث أصابته الحمى بعدها بثلاثة أشهر تقريبًا واستاءت صحته وعانى من سكرات الموت حتى أنه كان لا  يقوى على النهوض من الفراش، وفي يوم الثاني عشر من ربيع الأول في السنة الحادية عشر من الهجرة وافته المنية -عليه أفضل الصلاة والسلام-،  وجاء أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- واستطاع لَمَّ شمل المسلمينَ وإدارة شؤونهم، ومن هنا بدأت خلافة الراشدين، وسيتمّ تقديم معلومات عن تاريخ الخلفاء الراشدين لزيادة الفائدة.

تاريخ الخلفاء الراشدين

تاريخ الخلفاء الراشدين هي الفترة الزمنية التي حكم فيها الأئمة الأربعة: أبو بكر الصديق، وخالد بن الوليد، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب -رضي الله عنهم-، الدولة الإسلامية، وقد كانت فترة مزدهرة عند المسلمين، فهي الأكثر قربًا للفترة التي كانت في عهد الرسول-صلى الله عليه وسلم-، وقد أمرنا رسول الله باتباع سنة الخلفاء الراشدين، وفيما يأتي حديثٌ عن تاريخ الخلفاء الراشدين:

  • أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-: وهو أول الخلفاء الراشدين، فقد استلم الحكم بعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- واستطاع إعادة توحيد صفوفهم وتثبيتهم على دينهم، وولايته مُتفَقٌ ومنصوص عليها فقد اختاره الناس بلا منازع، وأطلقوا عليه لقب "خليفة رسول الله"، وقام أبو بكر بإرسال جيش أسامه الذي جهَّزه الرسول، وحاربَ المرتدّين وقضى عليهم، واستمرّ في إرسال الجيوش إلى مختلف أنحاء العالم لدعوة الناس إلى دين الله.
  • عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: ولد عمر بن الخطاب قبل الهجرة بنحو ٤٠ عامًا، وقد اتصف في شبابه بالقوة، وكان مَهيبًا في قومه، وعندما أسلم أعزّ الله -تعالى- الإسلامَ به، وعندما شعر أبو بكر باقتراب أجله استشار الأنصار بتولية عمر من بعده؛ لأنه أراد شخصًا ذا شخصيةٍ قويةٍ يمسك الدولة الإسلامية، ففرحوا وأثنوا على قراره، واستمرت خلافة عمر -رضي الله عنه- عشر سنوات حفلت بالكثير من الامتيازات والإنجازات المهمة.
  • عثمان بن عفان - رضي الله عنه-: وهو من أطهر الرجال، فقد قال عنه الرسول -صلى الله عليه وسلم- إنّ الملائكة تستحي منه، استلم الخلافة بعد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، وفتحت القوقاز وأرمينية على يديه، وأسهم في تحقيق نصر المسلمين وفرض سيادتهم على خراسان وكريمات وسجستان وقبرص وأجزاء من أفريقية، ومن أبرز الأعمال التي حصلت في عهده هو جمع القرآن الكريم لكي لا يضيع مع استشهاد حفظته.
  • علي بن أبي طالب -رضي الله عنه: وهو آخر الخلفاء الراشدين، توقفت الفتوحات في عهده بسبب انشغاله بالقضاء على الفتن التي ظهرت والانقسامات التي حدثت بين بعض فئات المسلمين.

نهاية الخلافة الراشدية

لقد انتهت خلافة الراشدين بمقتل علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-، حيث إن الأمور في آخر خلافته قد اضطربت، فخالفه جيش من العراق وقاموا عليه، وكذلك انتفضت بلاد الشام بأحقية الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه-، فاجتمع عمرو بن الرحمن وهو الملقب بابن ملجم الحميري، والبرك بن عبد الله التميمي، وعمرو بن بكر التميمي، وسموا سيوفهم وانتظروا عليًّا بن أبي طالب -رضي الله عنه- حتى خرج لصلاة الفجر وقتلوه، وبذلك انتهت خلافة الراشدين.