تاريخ الحضارة القرطاجية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تاريخ الحضارة القرطاجية

الحضارة القرطاجية

تعد مدينة قرطاج من أهم المدن التاريخية الواقعة على البحر الأبيض المتوسط، و تقع قرطاج بالقرب من مدينة تونس، حيث تبعد عنها خمسة عشر كيلو مترًا، قام الفينيقيون بتأسيسها، كما أصبحت مركزًا إمبراطوريًا كبيرًا في بلاد المغرب وإسبانيا وصقلية، حتى سقطت بسبب حروب الرومان، وكلمة قرطاج كلمة فينيقية تعني المدينة الجميلة، و تتميز هذه المدينة بمناخها الجميل وموقعها التاريخي والسياحي والاستراتيجي، ويقدم هذا المقال توضيحًا لتاريخ الحضارة القرطاجية.

تاريخ الحضارة القرطاجية

قامت الأميرة أليسار بتأسيس قرطاج عام 814 قبل الميلاد، حيث تقول الروايات التاريخية أنها هربت وقومها من مدينة صور اللبنانية، وقد استقروا في تلك المدينة وأطلقوا عليها اسم المدينة الجديدة بسبب لفظها اللاتيني حيث أن كلمة قَرت أي مدينة وكلمة حَدشت تعني حديثة، كما أنهم عبدوا إلهًا يسمى "ملقرت" أي ملك المدينة، وكانت طوال تلك الفترة امتدادًا للحكم الفينيقي، وكانت تعمل على إرسال حملات للبحث عن المواد الخام والأسواق الجديدة، كما أنها ردت هجومًا يونانيًا على طرابلس، وتعد الملكة "عليسا" أو أليسار من أهم ملوك تلك الفترة، امتد حكم قرطاج في المستعمرات ما بين 550 و440 قبل الميلاد، وفي تلك الفترة خرج طبقة جديدة من ملاك الأراضي ما لبثوا حتى أصبحوا طبقةً إقطاعية، فيما بعد قامت الحرب بين روما وقرطاج، وانسحاب للأسطول من البحر الأبيض المتوسط، وانتهت الحروب بتقسيم قرطاج بين القرطاجيين واليونانيين سنة 340 قبل الميلاد، وفي عام 315 قبل الميلاد قام الملك أغاثلوقس باحتلال مدينة ميسينا ونقض عهد السلام بينه وبين القرطاجيين واحتل الجزء القرطاجي في صقلية، فقامت قرطاج بمحاربتهم وانتصرت في ذلك، توالت الحروب والهزائم حتى أصبحت تحت الاحتلال الروماني سنة 698 ميلادية.

حياة القرطاجيين وفنون الحضارة القرطاجية

كان الشعب القرطاجي يعبد النار والأصنام، كما أنهم كانوا يرمون أطفالهم قربانًا لأصنامهم، وفي أحوالهم العادية كانوا يذبحون الحيوانات، وقد ذكر الكاتب الروماني سالوست أن هناك كتبًا مكتوبةً باللغة الفينيقية في مجالات التاريخ والجغرافيا، والتي لم تحرق عند تخريب مدينة قرطاج، بل استولى عليها أهل مملكة نوميديا، كما أتقن القرطاجيون صناعة الزجاج وصبغ الملابس باللون القرمزي.

المعالم الأثرية في مدينة قرطاج

تعج مدينة قرطاج بالمعالم الأثرية التاريخية، منها حمامات أنطونيوس التي يغلب عليها الطابع الروماني، بالإضافة إلى وجود المسارح الرومانية، وكنيسة داموس ومتحف قرطاج الوطني، كما يوجد الصهاريج المعلقة والمدرجات، والمعلم الدائري و المتحف المسيحي، وقاعات خاصة للملوك والأمراء والعامة من الشعب القرطاجي، ويقام مهرجانٌ سنوي كل عام في تلك المدينة يحوي العديد من الفعاليات الثقافية والفنية.