تاريخ الإمبراطورية الرومانية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تاريخ الإمبراطورية الرومانية

الإمبراطورية الرومانية

أُطلق اسم الإمبراطورية الرومانية على تلك الجمهورية التي حكمت روما في بداية القرن الأول الميلادي، وقد تميزت تلك الحكومة بأنها حكومة استبدادية بدأت بتولي رومولوس الحكم فيها، وتعدّ الإمبراطورية الرومانية من أعظم الدول التي ظهرت في تلك الفترة التاريخية، وقد امتدت لتطال أجزاء كبيرة من إفريقيا وأوروبا والشرق الأدنى، وقد قام الرومانيون بنقل كل عاداتهم وطعامهم ومهاراتهم إلى تلك المناطق التي قاموا بغزوها لتكونَ لهم بصمة واضحة في كلّ المناطق التابعة لهم.

تاريخ الإمبراطورية الرومانية

تأسّست الدولة الرومانية على يد صبيين اسمهما: رومولوس وريموس، وذلك في عام 753 قبل الميلاد، ومع بداية عام 550 ميلاديًّا حكم روما الأتوريون لمدة 50 عامًا ليقوم أهل روما بطردهم وتكوين جمهورية مستقلة لهم، وقد استطاعت روما أن تنشر نفوذها بطرق وحشية في القرن الثالث والرابع قبل الميلاد باستخدام سياسة التحالفات التي زادتها قوة وبطشًا حيث ساعدت تلك التحالفات في بسط وجودها من اسبانيا ثم تركيا والساحل الشمالي لأفريقيا، استطاع يوليوس قيصر وبومبي أن يحلّا الجمهورية الرومانية الفاسدة فأصبح قيصر هو الحاكم، فقام بتخفيف الديون عن الشعب، ولُقِّب بأوغسطس أي المهيب، وبعدما قُتل يوليوس قيصر زادت المشاكل وكان الحرس الجمهوري يعزل ويعين الأباطرة كيفما يشاء، وكانت الامبراطورية تعاني في تلك الفترة من الجوع والطاعون.

مميزات الإمبراطورية الرومانية

تميزت الإمبراطورية بالعديد من المجالات التي جعلتها تترك أثرًا في كل بقعة كانت تحت سيطرتها فنيًا واجتماعيًا، ومن تلك المميزات التي جعلتها في القمة:

  • انتشار العديد من الفنون كفن العمارة والتصوير والنحت.
  • تشييد العديد من المسارح والمعابد.
  • اهتمام الرومان بالأزياء والألبسة التي يطغى عليها الطابع الإغريقيّ.
  • إنشاء الحمامات العامّة التي تتميّز بمياهها الباردة والساخنة التي تحيطُ بها المناطق الخلّابة.
  • إقامة حلقات المصارعة داخل حلبات فخمة من أجل التسلية والترفيه.

سقوط الإمبراطورية الرومانية

يعتقد المطلّع أن الإمبراطورية الرومانية قد يصعب سقوطها، ولكن وجود عدد كبير من الأسباب الداخلية والخارجية جعل سقوطها أمرًا واقعًا، ومن تلك الأسباب:

  • انتشار الديانة المسيحية في روما.
  • تدفق الحشد البربري في الإمبراطورية.
  • استغلال البربر للصعوبات والمشاكل التي وقعت في المنطقة.
  • الزيادة في الكثافة السكانية.
  • عجز في عملية الإدارة الداخلية وسوء التوجيه.
  • الاستعدادات غير الكافية في حال حدوث أي اعتداء.
  • الانحلال الأخلاقي في روما.
  • دخول القوط إلى روما والقيام بحرق المنازل والمزارع، كما قامت قبائل الفندال بحرقها مرة أخرى في عام 476، ممّا أدى إلى سقوطها.