تأملات في سورة المرسلات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٠ ، ٢ أغسطس ٢٠١٩
تأملات في سورة المرسلات

سورة المرسلات

سورة المرسلات من السّور المكيّة التي نزلت على النّبيّ محمّد –صلّى الله عليه وسلّم- في مكّة المكرّمة عن طريق جبريل –عليه السّلام- باستثناء الآية الثّامنة والأربعين، قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لَا يَرْكَعُونَ}،[١]فإنّها مدنيّة، نزلت في المدينة المنوّرة، وهي من سور المفصّل، وعدد آياتها خمسون آية، وجاء ترتيبها في القرآن الكريم في الجزء التّاسع والعشرين السّورة السّابعة والسّبعون؛ نزلت بعد سورة الهمزة، وقد بدأها الله تعالى بالقسم بالمرسلات، {وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا}،[٢]والمرسلات هي رياح العذاب، ولم يأتِ الله تعالى على ذكر اسم الجلالة فيها، وخلال المقال سيكون هناك وقفة عند تأملات في سورة المرسلات.[٣]

تأملات في سورة المرسلات

إنّ من خصائص الإعجاز البيانيّ في القرآن الكريم، أنّه يقتصد في الألفاظ ويفي بحقّ المعاني، وهاتان الغايتان لا يمكن الجمع بينهما إلّا في لغة القرآن الكريم، فالذي يعمد إلى ادّخار اللّفظ لا شكّ أنّه لا يستطيع أنْ يعبّر عن ما يجول بداخله، فيتوه عن المعنى، ولذلك يصبح اللّفظ هيكلًا بلا لحمٍ، وللوقوف على لمسات بيانيّة وتأملات في سورة المرسلات، فسيتمّ اختيار لمسة من اللّمسات البيانيّة التي تحدّث فيها الدّكتور السّامرّائي، وهي تكرار قوله تعالى: {وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ}،[٤]في سورة المرسلات، فعادة ما يكون التّكرار للفت النّظر، فمن ينظر في سورة الرّحمن يلاحظ كثرة تكرار قوله تعالى: {فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ}،[٥]فمثل هذه الكلمات يتلذّذ بها الإنسان، وكأنه يُقبّل حروفها مع كل نعمة من نِعَم الله تعالى، فكلّما ذكرت نعمة يذكر بعدها قوله تعالى: {فبأي آلآء ربكما تكذبان}،[٥] وفي سورة المرسلات يلاحظ تكرار قوله تعالى: {وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ}،[٤]فهذا التّكرار من باب التّهديد، فكلّما يذكر الله تعالى تهديدًا فيعقبه بقوله تعالى: {وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ}،[٤]ومن اللّطائف في القرآن الكريم وبالمناسبة قال الله تعالى في الرّحمن: {فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ}،[٥]فقال في المرسلات: {وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ}.[٤][٦]

تنبيه تربوي في سورة المرسلات

بعد الوقوف عند تأملات في سورة المرسلات، سيتمّ الالتفات إلى التّنبيه الإلهيّ التّربويّ لعباده من خلال قول الله تعالى: {أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ * ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِينَ * كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ * وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ}،[٧]يخبر الله تعالى عباده من باب التّنبيه بما فعله بالقرون السّابقة، تلك القُرون التي أهلكها الله تعالى، وأهلك معها آخرين، كلُّهم تكبّروا على الله تعالى وعلى رسله، وطغوا، وكذَّبوا الرُّسل، فكان الانتقام الإلهيّ، وهذا ما يفعله الله تعالى بالمكذبين؛ يقول سبحانه: {وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ}،[٨]إنّ الويلَ الذي وَعَدَ اللهُ به أولئك المكذبين في الدُّنيا سينالهم، مهما طال عليهم الزَّمان، وبَعُدَ الأمد، ومهما تكبَّروا واستكبروا وبَغَوْا، فسوف يفعل الله بهم مثلَ ما فَعل بالقرون التي قبْلَهم، لأنّهم لم يستفيدوا من التّنبيه الإلهي فكانوا كما قال الله تعالى فيهم: {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ}.[٩][١٠]

المراجع[+]

  1. سورة المرسلات، آية: 48.
  2. سورة المرسلات، آية: 1.
  3. أحمد بن مصطفى المراغي (1365 هـ - 1946 م)، تفسير المراغي (الطبعة الأولى)، مصر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابى الحلبي وأولاده، صفحة 178، جزء 29. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث سورة المرسلات، آية: 15.
  5. ^ أ ب ت سورة الرحمن، آية: 13.
  6. "ما اللمسة البيانية في تكرار (وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ) في سورة المرسلات؟"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.
  7. سورة المرسلات، آية: 6-9.
  8. سورة يونس، آية: 13.
  9. سورة المطففين ، آية: 14.
  10. "دلالات تربوية على سورة المرسلات"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.