تأملات في سورة الصافات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:١٨ ، ٩ أغسطس ٢٠١٩
تأملات في سورة الصافات

سورة الصافات

سورة الصافات من السور المكيّة، وهي السورة السادسة والخمسون في ترتيب النزول، وهي السورة السابعة والثلاثون في ترتيب المصحف العثماني، وقد نزلت قبل سورة لقمان، وبعد سورة الأنعام، يبلغ عدد آياتها اثنتان وثمانون ومائة آية، وقد سميت بالاتفاق سورة الصافات، في أغلب كتب التفسير والسنة النبويّة، وفي المصاحف جميعِها، ولم يثبت عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- شيء في تسميتها، وإنّ تسميتها بالصافات جاء هذا اللفظ فيها بالمعنى والذي هو وصف الملائكة، وقد ذكر البقاعيّ أنّها تُسمى أيضًا بسورة الزينة، وذلك مأخوذ من قوله تعالى في السورة نفسها: {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ}،[١]وسيأتي هذا المقال على ما جاء من تأملات في سورة الصافات.[٢]

تأملات في سورة الصافات

سورة الصافات من السورة المكيّة، شأنها كشأن سور القرآن الحكيم تحتوي من البيان الكثير، وما جاء من تأملات في سورة الصافات ما قام بشرحه وتوضيحه الدكتور فاضل صالح السامرائي، كما في قوله تعالى في سورة الصافات: {سَلَامٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ}،[٣] وقد يتساءل الكثيرون من المقصود بلفظ "إل ياسين" في الآية الكريمة، والإجابة في أنّ العربيّة كانت تتصرف في الأسماء فلربما نودي الشخص بأكثر من اسم، كالنبيّ -صلى الله عليه وسلم- كان اسمه محمّد وأحمد، وكذلك إل ياسين هو اسم ثانٍ لنبيّ الله إلياس -عليه السلام- وذلك باتفاق أغلب اللغوين، والله أعلم.[٤]

ومما جاء من تأملات في سورة الصافات، أنّه في قوله تعالى: {سَلَامٌ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ}،[٥]فجاء السلام على نبيّ الله إبراهيم -عليه السلام، وجاء في قوله تعالى: {سَلَامٌ عَلَىٰ مُوسَىٰ وَهَارُونَ}،[٦]وجاء السلام أيضًا على نبيّ الله موسى وأخيه هارون -عليهما السلام-، كما جاء السلام على أكثر من نبيٍّ من أنبياء الله تعالى بشكل مخصوص، بينما عندما ذكر نبيّ الله يونس -عليه السلام- قال الله تعالى: {وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ}،[٧]فلم يذكر السلام المخصوص لنبي الله يونس، والسبب في ذلك هو أنّ الله تعالى أسبق السلام بأنبيائه الذي تفانوا في دعوتهم فكانوا أولى بسلام مخصوص من ربّهم، وقد ذكرت دعوتهم في سياق الآيات في سورة الصافات، أمّا نبي الله يونس -عليه السلام- فقد وصفه الله تعالى في سياق الآيات بأنّه "مليم"، لأنّه لم يصبر على دعوة قومه، ولكنّ الله تعالى في أواخر السورة قال وقوله الحق: {وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ}،[٨]فلو كان الأنبياء في درجات عند الله تعالى، ولكنّهم يستحقون السلام، والله أعلم.[٩]

ظاهرة الشهب في القرآن الكريم

الشهب التي ذكرها الله تعالى في كتابه الحكيم هي المقذوفات التي تنطلق بأمر الله تعالى وقدرته من الكواكب، فترجم أولئك الشياطين المردة الذي يحاولون استراق السمع من السماء، ولربما أُدرك الشيطان من الشهاب قبل أن يرمي بها الذي أسفل منه، وربما ما أدركه فيرمي بها للذي هو أسفل منه، ومع أنّ القرآن ليس كتابًا يتحدث عن الفيزياء أو الفلك حتى يُفسر هذه الشهب كيف تكونت ومن أين مصدرها أو أين مسارها، إنّما جاء حديث القرآن من جانب الشريعة الإسلاميَّة، فيذكر أن من تلك الشهب ما يرجم به الشياطين الذي يسترقون السمع من السماء، وذلك لتُحفظ السماء من هؤلاء المردة، وليعلم الناس أنّ ما يتحدث عنه الكهنة والعرافون باطل، وقد ورد ذكر الشهب في سورة الصافات في قوله تعالى: {إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ}،[١٠]كما ورد ذكر الشهب في سورة الجن في قوله تعالى: {وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا* وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا}،[١١]والله أعلم.[١٢]

المراجع[+]

  1. سورة الصافات، آية: 6.
  2. " مقاصد سورة الصافات"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 06-08-2019. بتصرّف.
  3. سورة الصافات، آية: 130.
  4. "د/فاضل السامرائي.. مامعنى إِلْ يَاسِينَ ؟ الصافات"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 06-08-2019. بتصرّف.
  5. سورة الصافات، آية: 109.
  6. سورة الصافات، آية: 120.
  7. سورة الصافات، آية: 139.
  8. سورة الصافات، آية: 181.
  9. "في سورة الصافات .سلام على ابراهيم..ولم يقل سلام على يونس .الدكتور فاضل السامرائي"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 06-08-2019. بتصرّف.
  10. سورة الصافات ، آية: 10.
  11. سورة الجن، آية: 8-9.
  12. "ظاهرة الشهب في القرآن الكريم "، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 06-08-2019. بتصرّف.