تأملات في سورة الجن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٣ ، ٦ أغسطس ٢٠١٩
تأملات في سورة الجن

سورة الجن

سورة الجن إحدى سور القرآن الكريم المكيَّة التي نزلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل الهجرة إلى المدينة المنورة، نزلت بعد سورة الأعراف، تقعُ سورة الجن في الجزء التاسع والعشرين من القرآن الكريم، وهي السورة الثانية والسبعون من تريب سور القرآن الكريم البالغ عددها مائةً وأربعة عشر سورة وعدد آياتها ثمانية وعشرين آية، وسمِّيَت سورة الجن بذلك لأنَّ آياتها تتحدثُ عن الجنِّ وأحوالهم وصفاتهم وما يتعلق بهم وبطوائفهم وأقسامهم، ويطلق عليها أيضًا اسم: {قل أوحي إليَّ}،[١] نسبةً لأول آيةٍ فيها، وسيتمّ في هذا المقال تسليط الضوء على ما جاء من تأملات في سورة الجن مع ذكر بعض ما تضمّنته هذه السورة الكريمة.[٢]

تأملات في سورة الجن

سيكون الحديث في ما ورد من تأملات في سورة الجن في ما جاء من تأملاتٍ ولمساتٍ بيانيةٍ في أول آياتها حيث قال تعالى: {قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا}،[٣]وقد افتتح الله تعالى الآية بفعل الأمر "قل" فهو يأمر نبيّه الكريم بأن يسرد على أصحابه قصّته مع الجن وكيف أنّه تلى عليهم القرآن الكريم، والغاية من إخبارهم لم تكن لتثبت نبوّة الرسول الكريم أو لإقناع المشركين، بل كانت الرسالة موجّهةً لصحابة رسول الله لغايتين، الأولى أن يخبرهم بأنّ قسمًا من الجن أسلم وآمن بالقرآن الكريم، والغاية الثانية لسرد قصةٍ تثبّت إيمانهم وتسليهم، وأضاف كلمة "أنّه" وهو حرف تعظيم، وذلك لتعظيم شأن القرآن الكريم وتعظيم أمر تلاوة الرسول القرآن للجن.[٤]

ويُلاحظ أيضًا مما جاء من تأملات في سورة الجن أنّ الله تعالى قال: "أنّه استمع نفرٌ من الجن" ولم يقل "استمع إليك"، وذلك لأنّ الغاية من الآية الكريمة هي القرآن وموقف الجن من سماعه، وليس الغاية ذكر رسول الله، ولو أنّه قال "إليك" فلا بدّ أن يذكر شيئًا يتعلّق بالرسول الكريم، ومع أنّ المخاطب هو رسول الله لكنّ الغاية هي ذكر القصة وأحداثها، وليس ذكر الراوي، ثمّ إنّ الله تعالى انتقل إلى قول الجن دون أن يُفصّل ما سمعوه، فهو لم يقل "استمع نفر من الجن إلى القرآن" بل قال "استمع نفرٌ من الجن فقالوا إنّا سمعنا قرآنًا عجبا"، والغاية هنا الإيجاز في الحديث عن القرآن فلو ذكره لاستوجب الشرح والتفصيل عن القرآن، وقد اوجز لأنّه من المفهوم أنّ الجن عندما استمعوا فهم كانوا يستمعون إلى القرآن، والموقف لا يستدعي تفصيلًا، والله تعالى أعلم.[٤]

مضامين سورة الجن

تعالج السورة أصول العقيدة الإسلامية كالوحدانية والرسالة والبعث والجزاء، ويدور محورها حول الجن وما يتعلق بهم من أمور خاصة بدءًا من استماعهم إلى القرآن الكريم وحتى دخولهم في الإيمان، وتناولت بعض الأحداث العجيبة الخاصة بهم كاستراقهم السمع ورميهم بالشهب المحرقة إلى غير ذلك من أخبار، ومن مضامين سورة الجن ما يأتي:[٥]

  • ابتدأت بالإخبار عن استماع الجن للقرآن وتأثرهم بروعة بيانه حتى آمنوا فور استماعهم له ودعوا قومهم للإيمان.
  • تحدثت السورة عن تمجيد الجن لله تعالى و إفرادهم له بالعبادة له -جلّ علا-.
  • ذكرت السورة الكريمة أمر استراق الجن للسمع و إحاطة السماء بالحرس من الملائكة و إرسال الشهب عليهم بعد بعثة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتعجبهم من ذلك.
  • تحدثت السورة عن انقسام الجن لفريقين فمنهم من كان مؤمنًا ومنهم من كفر بالله تعالى ومصير كلّ منهما.
  • انتقلت للحديث عن دعوة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والتفاف الجن حوله حينما سمعوه يتلو القرآن.
  • أمرت السورة الكريمة الرسول -عليه الصلاة والسلام- أن يعلن استسلامه وخضوعه لله وأن يخلص عمله كله لله تعالى.
  • ختمت باختصاص الله تعالى بمعرفة الغيب وإحاطته بمعرفة جميع ما في الكائنات.

المراجع[+]

  1. سورة الجن، آية: 1.
  2. "سورة الجن"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 03-08-2019.
  3. سورة الجن، آية: 01.
  4. ^ أ ب "لمسات بيانية - قل اوحي إلي أنه استمع نفر من الجن"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 03-08-2019. بتصرّف.
  5. "كتاب: البحر المحيط في تفسير القرآن - سورة الجن"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 03-08-2019. بتصرّف.