تأثير حبوب منع الحمل على النفسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تأثير حبوب منع الحمل على النفسية

الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل

تعد حبوب منع الحمل واحدة من أكثر الطرق استخدامًا وفعالية في منع الحمل عند كثير من السيدات في هذا العصر، فقد تمت الموافقة عليها منذ ستّينيات القرن الماضي، وهي من أفضل الطرق في منع الحمل خصوصًا فيما يتعلق بسهولة استخدامها وقلة أضرارها نسبيًا، ولكن رغم ذلك لا بدّ من وجود بعض الآثار الجانبية لتناول أي دواء، فحبوب منع الحمل يمكن أن يكون لها علاقة مع إحداث زيادة الوزن وتشكّل الخثرات الدموية ورفع نسبة حدوث بعض أنواع السرطان، بالإضافة إلى تأثير حبوب منع الحمل على النفسية وتسبّبها بتبدّلات المزاج غير المرغوبة، فقد تتسبّب هذه الحبوب بالاكتئاب المرضي عند بعض السيدات، وتشير بعض التقارير إلى أنّ الاكتئاب هو أشيع أسباب ترك السيدة لحبوب منع الحمل. [١]

ما هو الاكتئاب المرضي

إنّ الاكتئاب هو الحالة الطبية الخطيرة التي تُعد مرضًا نفسيًا يحتاج إلى علاج نفسي أو دوائي، وهو يختلف عن الكآبة التي تصيب جميع الأشخاص، فالكآبة عرض بسيط ومؤقت يزول مع زوال العامل المسبب أو مع مرور الوقت، أمّا الاكتئاب فيصيب ما يقارب 19 مليون شخص بالغ في الولايات المتحدة، والشعور بالحزن أو الإحباط أو الفشل لا يزول مع مرور الوقت في الاكتئاب، بل تتفاقم هذه الأعراض وتستمر لتؤثر على العديد من مناحي الحياة، وتتضمن أعراض الاكتئاب بشكل عام ما يأتي: [٢]

  • الشعور بالحزن أو الشعور باللاشيء، أو ما يُدعى طبيًا بتسطّح الوجدان.
  • فقدان الاهتمام بالنشاطات التي كانت تشغل الشخص قديمًا.
  • تناول الطعام بشراهة، أو عدم الرغبة في تناول الطعام بشكل نهائي.
  • عدم القدرة على النوم -أو الأرق-، أو النوم لفترات طويلة.
  • الشعور بالتعب الشديد.
  • الشعور بالإحباط أو الهياج النفسي أو القلق أو الإحساس بالذّنب.
  • الآلام المتنوعة في الجسم والصداع والتقلصات العضلية المؤلمة والمغص والمشاكل الهضمية.
  • التفكير بالموت والأفكار الانتحارية.

تأثير حبوب منع الحمل على النفسية

في كل مرة تقوم فيها المرأة بإدخال الهرمونات إلى جسدها عن طريق تناول حبوب منع الحمل أو غيرها من العلاجات الهرمونية، يحدث تبدّل في الهرمونات يمكن أن يقود إلى تبدّل في المزاج، وفي غالب الأحيان يكون هذا التبدّل سلبيًا، كسهولة البكاء وعدم رؤية المتعة في الحياة أو صعوبة النهوض من السرير بعد الاستيقاظ، وعند الإحساس بهذه الأمور، فإنّها ربما تكون من أعراض تأثير حبوب منع الحمل على النفسية ، والتي قد تصل بأعراضها إلى الاكتئاب المرضي، وهي الذي يتطلب زيارة الطبيب لتحديد الخيار العلاجي الأنسب والطريقة الأسلم لتنظيم الأسرة بدلًا من هذه الحبوب. [٣]

وهناك العديد من الدراسات التي تربط الاكتئاب وتبدّلات المزاج مع تناول حبوب منع الحمل[٤]، وقد ذُكر في بعضها أن السبب الرئيس لترك حبوب منع الحمل من السيدات هو الاكتئاب، وقد شوهد الاكتئاب بشكل ملحوظ عند اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل المركّبة بالمقارنة من اللواتي لا يتناولن حبوب منع الحمل على الإطلاق.

بالمقابل، هناك دراسة حديثة نُشرت في أرشيف طب النسائية والتوليد AGO، تشير إلى أن الاكتئاب لا يُعدّ أثرًا جانبيًا شائعًا لتناول حبوب منع الحمل، وقد أشارت هذه الدراسة إلى أن العلاقة بين الاكتئاب وتناول حبوب منع الحمل غير واضحة. [٥]

المراجع[+]

  1. Possible Side Effects of the Pill, , "www.verywellhealth.com", Retrieved in 22-03-2019, Edited
  2. Depression, , "www.medlineplus.gov", Retrieved in 22-03-2019, Edited
  3. 8 side effects of hormonal birth control every woman should know, , "www.health24.com", Retrieved in 22-03-2019, Edited
  4. Depression as a side effect of the contraceptive pill, , "www.tandfonline.com", Retrieved in 22-03-2019, Edited
  5. Can Birth Control Cause Depression?, , "www.healthline.com", Retrieved in 22-03-2019, Edited