تأثير حبوب منع الحمل على الرضاعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٤ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
تأثير حبوب منع الحمل على الرضاعة

متى تبدأ المرضع بمنع الحمل

إنّه من الجيد مناقشة أمر منع الحمل قبل الولادة مع الطبيب المشرف، وذلك لتعدّد الخيارات المتاحة أمام الأم المرضع بعد ولادتها لمنع الحمل مباشرة عند حدوث أول دورة إباضية، ويمكن للعديد من خيارات منع الحمل أن تبدأ مباشرة بعد الولادة، مثل اللولب الرحمي IUS والغرسات الجلدية والحقن العضلية وحبوب منع الحمل البسيطة الحاوية على البروجسترون فقط، ويُعد اللولب الهرموني أكثر طرق منع الحمل فعالية، بالإضافة إلى الغرسات الجلدية، إلّا أنّ بعض السيدات يفضلن اتباع الإرضاع فقط كوسيلة لمنع الحمل، وسيتم في هذا المقال توضيح فعالية طريقة الإرضاع في منع الحمل وتأثير حبوب منع الحمل على الرضاعة. [١]

تأثير حبوب منع الحمل على الرضاعة

يمكن لحبوب منع الحمل أن تؤثر سلبًا على كمية الحليب التي تستطيع الأم تقديمها لرضيعها، وذلك خصوصًا بالنسبة لحبوب منع الحمل المركّبة والحاوية على هرموني الإستروجين والبروجسترون معًا، فالإستروجين يمكن أن يؤدي وبتراكيز عالية إلى التقليل من حليب الثدي وبالتالي الكمية التي يحصل عليها الرضيع، وهذا الأمر يمكن أن يقود إلى سوء تغذية الرضيع وضعف نموّه، بالإضافة إلى فقدان العديد من المزايا التي يقدّمها حليب الأم الطبيعي عوضًا عن الصناعي. [٢]

ولكن يمكن القول وبعد تقدّم الدراسات المتخصصة في مجال حبوب منع الحمل، أنّ الكميات الدوائية الحالية والموجودة ضمن حبوب منع الحمل المركّبة أو البسيطة لا تؤدي إلى التأثير بشكل واضح على الرضاعة، إلّا أنّ الحبوب التي كانت تصنع سابقًا كانت تحتوي على كميات كبيرة من الإستروجين، ممّا كان يقود إلى زيادة تأثير حبوب منع الحمل على الرضاعة بشكل واضح، ولتجنّب هذا الأمر بشكل كامل، يمكن على المرأة تناول حبوب منع الحمل البسيطة -أو البروجسترونية- كوسيلة لمنع الحمل بعد الولادة، ولكن عند إصرار الطبيب على وصف حبوب منع الحمل المركّبة، يمكن الانتظار عدّة أسابيع قبل البدء بتناولها واستخدام طرق منع الحمل الحاجزية أو غير الهرمونية. [٣]

طريقة الإرضاع في منع الحمل

إن طريقة انقطاع الطمث بسبب الرضاعة LMA هي واحدة من الطرق الطبيعية المستخدمة عند كثير من السيدات اللواتي لا يرغبن بالحمل مباشرة بعد الولادة ولا يرغبن بالخضوع إلى العديد من وسائل منع الحمل الحديثة والتي قد تتعارض مع التوازن الهرموني لديهن، ويمكن أن تكون هذه الطريقة فعّالة للغاية عند وجود المتطلبات الأساسية، وهذه المتطلبات تتضمن ما يأتي: [٤]

  • عدم عودة الدورة الشهرية منذ ولادة المرأة.
  • اعتماد الرضيع على التغذية الوالدية من حليب الأم بشكل مستقل تمامًا بدون أي طعام آخر سواء كان سائلًا أو صلبًا.
  • كون الرضيع بعمر أقل من 6 أشهر.
فعند اعتماد هذه الطريقة وتحقيق المتطلبات السابقة، يمكن أن تكون فرصة حدوث الحمل قليلة جدًا، وتبعًا للتحالف العالمي للرضاعة الطبيعية WABA، يمكن أن تصل نسبة فعالية هذه الطريقة إلى أكثر من 98%.
وحالما تتوقف المرأة عن الإرضاع الطبيعي أو عندما يبدأ الطفل بتناول الأطعمة المختلفة، فإنّ عليها القيام بمنع الحمل بطرق أخرى بحسب رغبتها ونصيحة الطبيب.

المراجع[+]

  1. Contraception During Breastfeeding, , "clevelandclinic.org", Retrieved in 24-03-2019, Edited
  2. Side Effects of Birth Control Pills While Breastfeeding, , "www.livestrong.com", Retrieved in 24-03-2019, Edited
  3. What Birth Control Is OK When You’re Breastfeeding?, , "www.webmd.com", Retrieved in 24-03-2019, Edited
  4. Birth control while breastfeeding: What options are safe?, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 23-03-2019, Edited