تأثير حبوب منع الحمل على الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تأثير حبوب منع الحمل على الحامل

حبوب منع الحمل

تعمل حبوب منع الحمل -خصوصًا المركّبة- على إيقاف إنتاج البويضات من قبل المبيضين مع الإبقاء على الدورة الشهرية منتظمة، وبذلك فهي تمنع من حدوث الحمل غير المرغوب بشكل مؤقت وطيلة فترة تناولها، وهذا الأمر يمكن أن يساعد في تنظيم الأسرة بشكل كبير خصوصًا عند غير الراغبين بإنجاب المزيد من الأطفال، ولكن حبوب منع الحمل لا تقي من الأمراض المنتقلة بالجنس مثل السفلس أو الإيدز أو غيرهما كما هو الحال عند استخدام الواقيات الذكرية، وعلى الرغم من فعاليتها الكبيرة جدًا في منع الحمل عند استخدامها بالطرق المثالية، إلّا أنّ الحمل يُعد واردًا، ولكن ما هو تأثير حبوب منع الحمل على الحامل في أول فترة حملها ودون أن تعلم بوجود الحمل؟ هذا ما سيتم الإجابة عنه في هذا المقال. [١]

نسبة حدوث الحمل عند تناول حبوب منع الحمل

تحتوي حبوب منع الحمل الهرمونات التي تمنع حدوث الإباضة، وهي المرحلة التي تخرج منها البويضة من المبيض باتجاه القناتين الناقلتين للبيوض، وتعمل الحبوب البسيطة -البروجسترونية- على جعل مخاطية عنق الرحم أكثر سماكة مما يمنع مرور النطاف إلى البويضة وتلقيحها، كما تخفف من سماكة بطانة الرحم التي تعشش فيها البيضة الملقحة، وهذه التأثيرات مجتمعة تمنع من حدوث الحمل، ولكن تختلف فعالية حبوب منع الحمل بين السيدات، خصوصًا عند عدم تناول هذه الحبوب بشكل مثالي، فمن الممكن أن يتم نسيان تناول واحدة من الحبوب في يوم من الأيام، وهذا يرفع من فرصة حدوث الحمل، وبشكل عام، وتبعًا لمركز السيطرة على الأمراض واتّقائها، فإن الاستخدام المثالي لحبوب منع الحمل يؤدي إلى فعالية تقارب 99.7% في العام الأول من الاستخدام، وهذا يعني أن 3 من كل 1000 امرأة يمكن أن يحملن عند تناول هذه الحبوب بشكل مثالي، بينما تنقص هذه النسبة إلى 91% عند الاستخدام الطبيعي والذي يكون عند معظم السيدات، أي أن 9 من كل 100 سيدة يمكن أن يحملن في أول عام عند الاستخدام العادي وغير المثالي، إذًا فهناك احتمالية لحدوث الحمل حتى عند اتباع أفضل الطرق في تناول هذه الحبوب. [٢]

تأثير حبوب منع الحمل على الحامل

مع وجود نسبة لفشل حبوب منع الحمل، فقد تتناول المرأة هذه الحبوب لعدّة أسابيع دون أن تدري بأنّها حامل، وذلك لأنّ عوارض الحمل يمكن أن تتأخر بالتظاهر، وبذلك يمكن القول أن تأثير حبوب منع الحمل على الحامل يتضمن النقاط الآتية: [٣]

  • لا ترفع حبوب منع الحمل من احتمالية حدوث التشوهات الولادية الجنينية.
  • هناك بعض الدراسات التي تشير إلى ارتفاع نسبة حدوث تشوهات الطريق البولي التناسلي عند الجنين، بالإضافة إلى ارتفاع احتمالية الولادة المبكّرة وانخفاض وزن الوليد عند تناول حبوب منع الحمل، إلّا أنّ هذه الدراسات لم تُشاهد سريريًا بعد.
  • تخفض حبوب منع الحمل من احتمالية حدوث الحمل الهاجر بشكل عام، إلّا أن حبوب منع الحمل البروجسترونية تحديدًا يمكن أن ترفع من احتمالية حدوث الحمل الهاجر بشكل بسيط، والحمل الهاجر هو الحمل الذي يحصل خارج بطانة الرحم، وغالبًا في قناة فاللوب أو القناة الناقلة للبيوض.
وكإجراء وقائي، يمكن للمرأة أن تجري اختبار الحمل المنزلي عند شكّها بوجود الحمل، فهو اختبار ذو فعالية مقبولة جدًا، ولا تؤثر حبوب منع الحمل في إيجابيته أو سلبيته، فهو يعمل على قياس نسبة هرمون معين في البول، وهذا الهرمون يتم إفرازه عند وجود الحمل، ويجب على المرأة إيقاف تناول هذه الحبوب عند وجود الحمل والتواصل مع الطبيب للحصول على الرعاية الصحية المناسبة لها ولجنينها.

المراجع[+]

  1. Birth Control Pills, , "www.webmd.com", Retrieved in 22-03-2019, Edited
  2. Can a person get pregnant while taking the pill?, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 22-03-2019, Edited
  3. Do birth control pills cause birth defects if taken during early pregnancy?, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 22-03-2019, Edited