بوني وكلايد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
بوني وكلايد

ما من أشهر المجرمين في ثلاثينيات القرن الماضي، وقد ذاع صيتهما في أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية. كانا شريكين في الجرائم، وحبيبين في الحياة.

بدأت قصتهما في دالاس، التي شهدت تلاقيهما. كلايد مجرم ذو بدايات متواضعة إن صح التعبير، وبوني أنهت حديثا زواجا سابقا. تلاقيا وأحبا بعضهما، وغاصت بوني أكثر في حياة كلايد الاجرامية.

قبض على كلايد، واستطاعت بوني تهريبه من السجن، وبدأت مغامرتهما تصبح أكثر جدية. قبض على كلايد مرة أخرى بعد أسبوع، وأطلق سراحه مشروطا بعد عامين في السجن. التم شمل بوني وكلايد، وأبحرا في عالم الجريمة.

بعد أن كانا مختصين في عالم السرقة، أصبحا متمرسين في القتل والسطو على البنوك. صارا يطلقان النار على الشرطة دون اكتراث، حتى أن البنوك كانت تفرد رزم أموالهما حال دخول بوني وكلايد.

اشتدت ملاحقتهما، فاستأجرا كراجا نائيا ليكون نقطة انطلاق عملياتهما الاجرامية. أفلتا مرارا من كمائن الشرطة، إلا أن الحال بدأ يضيق حتى اغتيلا في عام 1934. عدد الرصاصات المطلقة في ذلك اليوم عليهما 167 طلقة، خمسون منها مزقت جسديهما.

لعل بوني كانت تشعر بقرب أجلها، فسلمت قبل الكمين الأخير قصيدة لوالدتها. من ضمن ما كتبته:

يوما ما سيسقطان معاً سيدفنان جنباً إلى جنب ستكون للبعض مناحة ولكنه للقانون راحة بعد موت بوني وكلايد

حسام خطيب