بعض الأغذية المسببة للحساسية و المهددة بالحياة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
بعض الأغذية المسببة للحساسية و المهددة بالحياة

هل يمكن أن يؤدي تناول بعض الأطعمة, أو التعرض لبعض الأمور إلى تفاقم أعراض الحساسية, و تهديد حياة الأشخاص بالخطر؟ يوجد هناك الكثير من الأطعمة و الأشياء المسببة, و المفاقمة لحدوث الحساسية,  و من أبرزها:

الفول السوداني

يعد الفول السوداني من أكثر الأغذية المسببة للوفاة, و ذلك نتيجة للتحسس المفرط الناتج من تناوله, بحيث تبدأ الأعراض  في غضون ثواني, أو قد يستغرق بضع دقائق ليتطور, من وقت تناوله, على شكل تورم, و صعوبة في التنفس, و سرعة في النبض, و دوخة.

الفرط في تناول المحار و السمك

ترتبط حوالي نصف حالات الحساسية المفرطة, بالغذاء, كبعض أنواع الأسماك, و سرطان البحر, و الجمبري, و المحار, بحيث تؤدي إلى رد فعل تحسسي بالنسبة لبعض الأشخاص, بشكل تنتفخ فيها الأنسجة, و يتعرض من خلالها الأشخاص إلى مشاكل في القلب, و الدورة الدموية بشكل قاتل.

بذور السمسم, و المكسرات, و البقوليات

تسبب بذور السمسم الصغيرة, و بعض البقوليات, كالعدس, و فول الصويا, رد فعل تحسسي, بسبب تفاعلها في الجسم, بطريقة تزيد من إفراط الحساسية لدى البعض.

منتجات الألبان و القمح

يتعرض الأطفال غالبا إلى التحسس الناشئ من تناول البيض, و الحليب, و القمح, بحيث يكون تأثيرها خفيا في بعض الأطعمة, لذلك بنصح بقراءة العلامات الموجودة عليها بعناية فائقة, للتأكد من خلوها من هذه المواد.

لسع الحشرات

يؤثر سم النحل, و الدبابير, و بعض الحشرات, التي تلسع, على درجة تحسس الأشخاص, بحيث تزيد من الحساسية المفرطة, و ذلك لانجذابها لبعض أنواع العطور, و الألوان الزاهية التي يرتديها البعض.

النمل و القراد

قد تسبب بعض الحشرات الزاحفة كالنمل, و القراد, و البق, الحساسية الشديدة, لذلك ينصح بارتداء الأحذية المغلقة, و السراويل, و الأكمام الطويلة, عند الخروج, لتجنب لدغات هذه الحشرات.