بعض أنواع التكنولوجيا الحالية التي لن يستحدمها مواليد اليوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
بعض أنواع التكنولوجيا الحالية التي لن يستحدمها مواليد اليوم

أن التكنولوجيا التي نستخدمها اليوم, في حالة من التطور الدائم و المستمر, مما سينتج عنه انقراض بعضها, الذي أصبح قديما لتحل محله أنواع أكثر قوة و تطورا, مما يجعلنا نتوقع أن الأطفال المولودن في هذه الأيام لن يتسنى لهم استخدام مثل هذه التكنولوجيا, بالرغم من أنها لا زالت عاملة حتى الأن إلا أنها في طريقها إلى الاختفاء, ومن هذه المعدات التكنولوجية ما يلي:-

جهاز الفاكس

بالرغم من أن جهاز الفاكس لا زال قيد الاستخدام في أيامنا هذه, و إن كان بصورة غير كبيرة مثلما كانت عليه فترة الذروة في السبعينيات من القرن الماضي, إلى أن الجميع يتوقع لهذا الجهاز أن يتوقف عن الخدمة خلال السنوات القليلة القادمة, فظهور البريد الإلكتروني, و استخدامه في نقل الرسائل, أو حتى الوثائق المصورة, و كذلك وجود التوقيع الإلكتروني, الذي يعطي الصفة الرسمية و الموثوقية العالية للوثائق, يجعلنا مؤمنين بأنه لا بد لألة قديمة مثل الفاكس أن تودع المكاتب و الشركات إلى الأبد.

نظارات 3D

بعد سنوات من استخدام النظارات الخاصة التي تسمح برؤية ثلاثية الأبعاد لما يعرض على الشاشات, و تلك المتعة التي أضافها هذا النوع من المشاهدة, يعتقد الجميع أن هذه النظارة لن تكون في حيز الاستخدام خلال السنوات القادمة, و خصوصا بعد أن أعلن خلال العام الماضي عن شاشات تستخدم الأبعاد الثلاثية للعرض قامت بتقديمها شركتي HTC و LG لتعمل بها الهواتف النقالة من إنتاج الشركتين, دون الحاجة إلى وجود نظارات خاصة بذلك, لذلك من المتوقع أن الأطفال المولودون حديثا لن يكونوا بحاجة لاستخدام مثل هذه النظارات من أجل رؤية ثلاثية الأبعاد.

الماوس

بعد أن أصبحنا نرى كل هذه الشاشة التي تعمل باللمس في كل مكان تقريبا, على الهواتف و شاشة الكمبيوتر الشخصي, و كذلك شاشات الكثير من الأجهزة الإلكترونية, أصبح من المتوقع أن تصبح الماوس من أنواع التكنولوجيا المنقرضة, و التي لن يستخدمها الأطفال المولودن حديثا.

أقراص التخزين

منذ بداية استخدام الكمبيوتر, ظهرت و أختفت الكثير من أنواع التكنولوجيا المستخدمة في التخرين, و ذلك بسبب استمرار وجود تكنولوجيا جديدة أقل كلفة و أكبر سعة, و أكثر سرعة, و اليوم يمكن أن نتوقع خلال السنوات القادمة أن الأقراص المدمجة و الأقراص البصرية, لن تكون في حيز الاستخدام بعد سنوات قليلة من الأن, و من الممكن أن لا تحل مكانها تكنولجبا جديدة ملموسة, إذ من المتوقع أن يكون التخرين الإلكتروني المشابة للأي تيونز هو النمط السائد في تخرين و استرجاع البيانات عند الحاجة, و جود تكنولوجيا اتصال بين أي جهازين حتى لو كانا من أنواع مختلفة, سيجعل نقل البيانات على وسيطة تخرين أمر منقرض, لن يستخدمه الأطفال الذين يولدون خلال هذه الأيام.