بطاقة شكر للمعلمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
بطاقة شكر للمعلمة

بطاقة شكر للمعلمة

معلّمتي الفاضلة، يا مَن أشعلتِ قناديلَ العلم والمعرفة في عقلي وروحي، ويا مَن تَبذلين معي ومع زميلاتي الطالبات كلّ ما تستطيعين من جهدٍ لنكون نجومًا في المستقبل، ربمّا كلّ كلمات الشكر لا توفيكِ ولو جزءًا يسيرًا من حقّك علينا، إذ إنّهم يقولون: "من علّمني حرفًا كنت له عبدًا"، فكيف بمن تُعلّمنا أبجديات الحروف والحساب والحياة، وكيف بمن تمدّنا بالحماسة لننهل من العلم في كلّ يوم قدر ما نستطيع، فانت يا معلمتي تبذرين كلّ بذور الخير فينا، وتُقدّمين لنا النصح الذي نُريد في الوقت الذي نُريد، ونشعر أنّك أمٌ ثانية لنا، لا تكتفين بتعليمنا فقط، بل تُساهمين بزرع الأخلاق الفاضلة فينا.

معلمتي الجميلة: إنّ أقصى ما يُمكنُ أن أقدّمه لك الآن هي كلمات شكرٍ تُعبّر عن امتناني لك ولكلّ معلماتي الفاضلات اللواتي يحرصنَ على أن يمنحن لنا كلّ ما يستطعن لنكون في الطليعة، ولا أنسى أبدًا تلك النصائح التي تأتي دومًا في موعدها، وذلك الإطمئنان الذي يتسلل إلى القلب بهدوءٍ قبل كلّ اختبارٍ وامتحان، ولا أنسى أبدًا كلمات التشجيع التي أسمعها يوميًا كي أصل إلى حلمي وهدفي، وأنا أعلم تمام العلم أنّ الطريق إلى تحقيقِ هذا الطموح هو الالتزام بكلّ ما تقولينه لي من نصائح هامة لأجل مستقبلي واجتهادي، بالإضافة إلى الانتباه وأخذ العلم والمعرفة بشكلها الصحيح، وكما تقولين لي دومًا أنّ لكلّ مجتهدٍ نصيب، فإنّ لكلٍ عاملٍ يعمل الخير جزاؤه الذي يستحق، وأنت يا معلمتي الفاضلة تستحقين كل الخير على عظيم عطائك من علمٍ وثقافة ومعرفة.

معلمتي الغالية، اسمحي لي أن أن أقول لك شكرًا في كلذ لحظة، وشكرًا لك على كلّ شيءٍ حرصتِ على أن تقدّميه لي ولزميلاتي الطالبات، ولم تتقاعسي أبدًا رغم محاولاتنا الطفولية أحيانًا للهروب من حلّ الواجب أو التهرّب من الاختبارات، فقد كنتِ تتقبلين كلّ شيءٍ منا بصدرٍ رحب، ثم تقدّمين لنا النصحية الحسنة التي تُشعرنا بالخجل من أنفسنا، فنتدارك خطأنا دون أن تجرحي فينا أي عنفوان، وهذا كلّه جعلنا نتعلّم منك أشياء كثيرة غير العلم والدروس، كما أنّك يا معلمتي الغالية أكثر من يحرص على متابعة مواهبي، وأكثر من يُشجعني على إبرازها وعدم التخلّي عنها أو إهمالها، لذلك أجد نفسي ممتنة لك على كلّ شيء، ممتنة على التعليم والتثقيف والتربية، وممتنة على أنك تعامليني أنا وزميلاتي في المدرسة معاملة الأم لابنتها والصديقة لصديقتها، فشكرًا لك يا معلمتي الغالية.