برودة القدمين قبل الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
برودة القدمين قبل الدورة

برودة القدمين قبل الدورة من التغيرات الجسديةِ التي تتعرض النساء، حيث أن هذه التغيرات بالإضافة إلى التغيرات النفسيةِ والعاطفيةِ، تُعَدُ أمراً مُتعارفاً عليهِ لدى الكثير من النساءِ، وتحدثُ قَبلَ نزولِ الدورَةِ بأيامٍ عِدةٍ، وقد تتراوح ما بين (5-10) أيامٍ على الأقل، ولا يوجد أي سببٍ مُقنعٍ لحدوثِ هذهِ التغيرات، سوى أن الهرمونات تتغير في هذهِ الفترةِ، كهرمون (الإستروجين)، وهرمون (البروجيسترون)، وهرمون (السيروتونين) المسؤول عن التغيرات النفسيةِ والمزاجية.

التغيرات النفسيةِ والمزاجية قبل الدورة

  • التوتر الشديد، وقلة التركيز.
  • الشعور بالضيقِ، والحاجَةِ للبكاء.
  • الشعور بالنعاسِ الشديد.
  • عدم الرغبة بالإختلاط مع الناس.

التغيرات الجسديةِ قبل الدورة

  • الشعور بالإنتفاخ، وزيادةٍ في الوزنِ، كتَوَرُمِ اليدينِ والقدَمينِ، وتَصلُبِ منطقَة الثدي، وهذهِ أعراضٌ تَزولُ بعدَ نزولِ الدورَةِ مباشرةً.
  • ألم المفاصل.
  • -الشعور بالتعَبِ والإرهاقِ غيرِ المبرر، ودونَ بذلِ أي جهدٍ.
  • حدوث إسهال أو إمساك، بالإضافةِ للقيءِ أحياناً.
  • الشعور بالصداع، ويكون بألم شديد في منطقة الرأس وقد لا يزول بالمسكنات.
  • زيادةُ الرغبةِ في تناول الحلويات أو المشروبات السُكَريةِ.
  • ظهور حَب الشباب أو البثور الصغيرة التي تشبهُ الحساسية في بَشَرَةِ الوجهِ.

برودة القدمين قبل الدورة

  • هي إحدى أغرب الأعراض التي تُعاني منها أغلب النساء، و هو الشعور بالبرودةِ في الجسَدِ والأطراف كاليدينِ والقدمينِ على وجهِ الخصوص، وقَد يُفسَرُ ذلِكَ حسَب علم وظائف الأعضاءِ أن درجَةَ حرارةِ جسم الرَجُلِ تزيدُ بثلاثِ درجاتٍ عن درجَة حرارةِ جسمِ المرأةِ.
  • يساهم الإرتفاع في هرمون الاستروجين لدى النساء في عَرقَلَةِ تَدَفُقِ الدم الى الأطرافِ، مما يزيدُ الشعور ببرودة الأطراف.

نصائح للوقاية من برودة القدمين قبل الدورة

  • ممارسة التمارين الرياضية في فترة الصباحِ، فالرياضة تساعدُ في تنشيط الدورة الدمويةِ في الجسم وتجعل تدفق الدم أسرع في الوصول الى الأطراف.
  • النوم لفترة كافية، حيث يساهم النوم الباكر وأخذ قسطٍ كافٍ من الراحةِ في التقليلِ من التوترِ والإرهاق.
  • تناول الأطعمة المُفيدة والغنيةِ بالكالسيوم كالحليبِ والألبانِ، والنشوياتِ كالبطاطا المهروسة.
  • تناول الفواكه والخُضارِ، حيث يُساهم ذلِكَ في التخلُصِ من الإمساكِ أو الإسهال.
  • تقليل نسبة الأملاح في الأطعمَةِ المتناولَةِ للتخلُصِ من احتباس السوائل في الجسم، والتي تؤدي الى التورُمِ.
  • الإبتعاد قدر الإمكان عن المُنبهات، والمشروبات التي تحتوي على مادة (الكافيين) بشكلٍ مرتفع، مثل (الشاي والقهوة).
  • إن كل الأعراض المصاحِبَةِ لحدوثِ الدورةِ الشهريةِ لا تحتاجُ الى علاج ٍ طبي للتخَلُصِ منها، فهي عَرَضية أكثر من أن تكونَ مَرَضية، وتحتاجُ فقط إلى تَفهُمٍ أكثر وعنايةٍ بالصحَةِ الجسديةِ، كتناول الطعامِ الذي يزيدُ مُعدل التمثيل الغذائي، وممارسةِ الرياضة باستمرار، والمحافظةِ على النظافَةِ الشخصية، والمساندةِ النفسيةِ بتفهُمِ المحيطين لهذهِ الأعراض.