بذرة الحياة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
بذرة الحياة

هيا تفال

بقلم هيا تفال

بغفلة مني استطاعت تلك البذرة ان تثبت نفسها في جدار قلبي ، لتعلن بدأ التحدي الذي لطالما حاولت بكل ما أملك اعتزاله و عدم الخضوع له، وشاء القدر بأن تلفحني ريح من عندها لتستقر في حجراتي التي اعتدات الوحدة .

مرت الساعات و تلتها الايام لتختمها الشهور ، وتلك البذرة تنمو مع الوقت لتثبت نفسها و تخترقني اكثر ، لم أقاومها او حتى لم أحاول نزعها بل احتضنتها كطفلي الصغير و رعيتها ، اهتممت بها و بكل حاجياتها ، استسلمت لها و سمحت لها بأن تأخذ مجدها لتتفشى بجسدي كوباء لا شفاء منه ولا علاج .

لم اغفل يوما عن مدها بما تريد ، بما يزهرها ، بما يعينها لتكبر ، باتت قطعة مني ، اسهر لاعتني بها ، وأنام لكي احلم بها .

صغيرتي مع الايام كبرت ، و تكبرت ، و أخذت تهرب من منبتها و تميل مع كل نسمة تأتيها، حاولت أن اذكرها بماضيها وكيف كانت مسلوبة القوة عندها ، و أسقيتها اضعاف الاهتمام الذي كان ، لكنها أبت أن تتشبث بي و اختارت أن ترحل لتكمل حياتها في ارض جديدة بعيدا عن التي اعالتها .

و بالفعل ، سرقت من الليل وقتا لتتسلل دون رؤياها ، و لملمت شتاتها الذي اجتاحني و ذهبت ، مخلفة آثار جريمتها دون اكتراث لما سيحدث بعدها .

غادرتني بروحها وما يزال خيالها يطوف في سمائي معلنا انتهاء فصل الربيع و بدء الخريف باكرا ، فشاخ فؤادي بفقدان الامان عندها و اكتسح الظلام حجراتي التي زانت يوما بها ، وتسائلت وقتها هل كنت مسلوب الارادة عندما تركتها ! أم اني اخترت الانتحار عندها !

105362 مشاهدة