بحث عن هارون الرشيد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٦ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩
بحث عن هارون الرشيد

الدولة العباسية

هي ثاني سلالة عربية تحكم الدولة الإسلامية بعد السلالة الأموية، وكلاهما من قريش أبناء عمومة، بدأ حكم العباسيين للدولة الإسلامية عام 750م بعد القضاء على الأمويين بالكامل، واستمرَّت فعليًّا حتى عام 1258م، وبقيَت خلافة رمزية تحت وصاية مملوكية حتى عام 1517م وتنازل الخليفة العباسي عن الخلافة لصالح السلطان العثماني سليم الأول، يعود نسب العباسيين إلى العباس بن عبد المطلب عم النبي -صلى الله عليه وسلم-، استطاع أبو العباس السفاح أن يقضي على الأمويين وبمساعدة أخيه أبي جعفر المنصور أن يُحكم قبضة العباسيين على البلاد الإسلامية، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول بحث عن هارون الرشيد.[١]

بحث عن هارون الرشيد

ما إن دبَّ الضعف والعجز في جسد الدولة الأموية حتَّى انتعشت الحركات والثورات السياسية والدينية، ووجدت الدعوة العباسية في تلك الظروف الوقت المناسب لإعلان الدولة العباسية حيثُ أعلنها أبو مسلم الخراساني في خراسان وأبو العباس السفاح في الكوفة وهزمَ الجيش الأموي وطارد فلوله وقتل جميع الأمويين بما فيهم الخليفة مروان بن محمد، واستمرَّ في العمل على توطين أركان الدولة العباسية حتى وفاته واستلام أخيه أبي جعفر المنصور عام 754م الذي ساعده منذ البداية ويعدُّ أبو جعفر المنصور المؤسس الفعلي للدولة العباسية، قضى على جميع الثورات والنعرات التي تثير القلق في الدولة وقام ببناء مدينة بغداد ونقل العاصمة إليها، وأوصى بالخلافة لولده محمد المهدي، الذي حكم حتى عام 785م وتولَّى الخلافة بعده ابنه موسى الهادي الذي لم يحكم سوى فترة قليلة ثمَّ مات مسمومًا فاستلم الخلافة بعده أخوه هارون الرشيد. [٢]

وُلدَ الخليفة الأشهر بين الخلفاء العباسيين هارون الرشيد في مدينة الري عام 766م هو خامس خليفة عباسي، هارون بن محمد المهدي بن أبي جعفر المنصور ويكنَّى أبا جعفر، تمَّت له البيعة بالخلافة في ليلة الجمعة التي مات فيها أخوه موسى مسمومًا وذلك في عام 786م وكان عمره في ذلك الوقت عشرين سنةً، والدته تدعى الخيزران بنت عطاء أم ولد وهي يمانية جرشية، يعدُّ هارون الرشيد من أهم خلفاء الدولة العباسية على الإطلاق وأشهرهم، وهو أكثر خليفة تمَّ ذكره في المصادر العربية والأجنبية، فقد ذُكر في الكتب الألمانية القديمة على عهد الإمبراطور شارلمان باسم آرون، أما في الكتب اليابانية والصينية القديمة فقد ذُكر باسم آلون، وأمَّا في الكتب العربية القديمة فقد ذُكر بشكلٍ مبالغٍ فيه جدًّا حتى اختلطت القصص التي تتناول سيرته بين الحقيقة والخيال وبين الواقع والأساطير كما في ألف ليلة وليلة، حيثُ تمَّ تصويره على أنَّه خليفة مُسرف في اللهو والملذات والخمور ومراقصة الغواني، وهذا ما لم يُثبت في كتب التاريخ، فقد ثبتَ أنَّه كان من خيرة خلفاء بني العباس كما وردَ عنه. [٣]

فقد كان هاورن الرشيد يحجُّ عامًا ويغزو عامًا كما وردَ في كتب التاريخ، وكان أثناء فترة خلافته يصلي في اليوم والليلة مئة ركعة إلى أن وافته المنية، وكان يتصدق كلَّ يوم بألف، وقد عُرف عنه أنَّه يعظِّم شعائر الدين وحرماته ويقرِّب العلماء ويحبُّهم ويجلُّهم، كما كان من مبغضي الجدل والكلام وكان كثير البكاء على نفسه وذنوبه ولهوه وضياع عمره، وتمَّ في عهد هارون الرشيد فتح كثير من البلدان وتوسيع رقعةِ الدولة الإسلامية، واستقرَّت البلاد في عهده واستتبَّ الأمن وكثرت الخيرات وعمَّ الرخاء أرجاء الدولة الإسلامية. [٤]

واهتمَّ هارون الرشيد بإصلاحات الدولة الداخلية وأولاها اهتمامًا كبيرًا ويروى عنه أنَّه كان يُطلق الجواسيس بين عامة الناس ليعرف أخبارهم وأحوالهم ويرعاها بنفسه وأحيانًا كان يتنكر هو ليشاهد أحوال الرعية بأم عينه ويسمع ما يقال عنه أيضًا، وقام ببناء قصور فخمة ومساجد كبيرة، وأنيرَت الشوارع والمساجد باستخدام القناديل لأول مرة في عهده، تمَّ تطوير عجلة العديد من العلوم، وكان هناك الكثير من الابتكارات والاختراعات مثل الساعة المائية وغيرها، كما أعطى أهمية لمجال الزراعة وبناء الجسور وقام بشق الجداول والأنهار، وعملَ على تشجيع التجارة والتبادل التجاري بين كل ولايات الدولة الإسلامية، وقام ببناء مدينة الواقفة بالقرب من مدينة الرقة في سوريا على نهر الفرات وجعلها مصيفًا له، وفي عهده أيضًا كانت آخر محاولة لفتح القسطنطينية باءت بالفشل إلى أن تمَّ فتحها عام 1453م من قبل السلطان العثماني محمد الفاتح، لذلك تميَّز عصر هارون الرشيد بالازدهار الديني والازدهار الثقافي والازدهار العلمي، وكان عصره عصر حضارة بكل المقاييس، يمثِّل العصر العباسي الإسلامي الذهبي الذي توَّجه ببناء مكتبة الحكمة الأسطورية في مدينة بغداد، وغدَت بغداد في ذلك العصر أكثر ازدهارًا وكوَّنت مركزًا عالميًّا للعلوم والمعارف والثقافة والتجارة. [٣]

وعلى الرغم من كل أعمال هارون الرشيد التي قام بها، والسطوة التي فرضها على أركان الدولة إلا أنَّه كان يدركُ في أعماق نفسه بقلة حيلته وضعفه أمام ما تضمره التيارات التي تتصارع في المملكة، ورغم القضاء على البرامكة إلا أنَّ الخطر كان أكبر من ذلك، فقد كان ما يؤرق الرشيد هو الحقد المتنامي بين ولديه الأمين والمأمون اللذين يضمران نقمةً على بعضهما البعض، ووراءهما حزب العرب من جهة وحزب العجم من جهة أخرى كلاهما ينتظر نهاية هارون الرشيد ليبدأ ببسط سطوته على البلاد، وهذا ما كان يجعل من الرشيد مهمومًا حزينًا وحيدًا في أيام حياته الأخيرة محاولًا أن يخفي ذلك عن الناس، وقيلَ أنه كشفَ مرةً عن بطنه أمام أحد أصدقائه وقال له: "هذه علةٌ اكتمها عن الناس كلهم وكل واحد من ولدي عليَّ رقيب، وما منهم أحد إلا وهو يحصي أنفاسي ويستطيل دهري"، وفي أثناء طريقه إلى خراسان حتى يقضي على ثورة رافع بن الليث اشتدَّ عليه المرض كثيرًا وتوفي في مدينة طوس وهي مدينة مشهد في إيران حاليًا وذلك عام 809م عن عمر يناهز 43 سنة، وهذا بحث عن هارون الرشيد موجزٌ كما تقدّم. [٣]

المراجع[+]

  1. "عباسيون"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 16-06-2019. بتصرّف.
  2. "الدولة العباسية"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 16-06-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "هارون الرشيد"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 16-06-2019. بتصرّف.
  4. "هارون الرشيد الخليفة المفترى عليه"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-06-2019. بتصرّف.