بحث عن المركبات العضوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٨ ، ٢٤ أغسطس ٢٠١٩
بحث عن المركبات العضوية

المركبات الكيميائية

يعرّف المركب الكيميائي على أنّه أيّ مادة تتكوّن من جزيئات متطابقة مكوّنة من ذرات عنصرين كيميائيين أو أكثر، كما تتكوّن كل المواد الموجودة في الكون من ذرات أكثر من 100 عنصر كيميائي مختلف، وتوجد في شكل نقي ومجتمعة في مركبات، إذ تتكون عينة أي عنصر نقي معين فقط من ذرات مميزة لهذا العنصر، وتكون ذرات كل عنصر فريدة من نوعها، مثلًا ذرات عنصر الكربون تختلف عن ذرات الحديد، كما يتم تمثيل كل عنصر برمز خاص؛ إذ يتكوّن من حرف واحد أو حرفين أو ثلاثة أحرف تبعًا لاسم العنصر الحالي أو الأصلي، ومبدأ علم الكيمياء أنّ ذرات العناصر المختلفة يمكن أن تتحد مع بعضها البعض لتكوين المركبات الكيميائية، وفي هذا المقال بحث عن المركبات العضوية.[١]

بحث عن المركبات العضوية

في بداية البحث عن المركبات العضوية لا بدّ من الإشارة إلى تعريف المركبات العضوية في الكيمياء والتي تُعرّف على أنّها أيّ مركبات كيميائية تحتوي على عنصر الكربون، إذ إنّ ملايين من المركبات العضوية باتت معروفة، حيث تندرج دراسة خواص، تفاعلات وتركيبات المركبات العضوية تحت مصطلح الكيمياء العضوية،وبعض فئات معينة من المركبات التي تحتوي على عنصر الكربون مثل الكربونات وأملاح السيانيد لا يتم تصنيفها هي وعدد قليل من الاستثناءات الأخرى مثل ثاني أكسيد الكربون كمركبات عضوية؛ بل تُصنف على أنّها مركبات غير عضوية، وبخلاف المركبات التي تم ذكرها للتو يوجد إجماع ضئيل بين الكيميائيين حول المركبات التي تحتوي على الكربون والتي يمكن استبعادها مما يجعل من الصعب تعريف المركب العضوي بشكل دقيق.[٢]

السبب وراء اعتبار الكربون العنصر الأساسي في المركبات العضوية هو احتوائه على أربعة إلكترونات في الغلاف الخارجي، ونتيجة لذلك يمكن أنّ يُشكّل العديد من أنواع الروابط مع ذرات الكربون الأخرى وعناصر أخرى مثل الهيدروجين، الأكسجين والنيتروجين[٣]، وعلى الرغم من أنّ المركبات العضوية تُشكّل نسبة صغيرة من قشرة الأرض، إلا أنّها ذات أهمية مركزية كبيرة فالحياة بأكملها تعتمد عليها، كما تدمج الكائنات الحية مركبات الكربون غير العضوية في المركبات العضوية من خلال شبكة من العمليات أيّ دورة الكربون والتي تبدأ بتحويل ثاني أكسيد الكربون ومصدر الهيدروجين مثل الماء إلى سكريات بسيطة وجزيئات عضوية أخرى بواسطة كائنات ذاتية التغذية باستخدام الضوء أيّ البناء الضوئي أو غيرها من مصادر الطاقة، إذ إنّ معظم المركبات العضوية المنتجة صناعيًا مستمدة في الأساس من البتروكيماويات التي تتألف أساسًا من الهيدروكربونات.[٢].

ويمكن تصنيف المركبات العضوية بعدة طرق، أولها تصنيف أساسي بين المركبات العضوية الطبيعية والمركبات العضوية الاصطناعية، كما يمكن أيضًا تصنيف المركبات العضوية أو تقسيمها من خلال وجود ذرات غير متجانسة؛ مثلًا المركبات العضوية المعدنية والتي تتميز بوجود روابط بين الكربون والمعادن، ومركبات الفسفور العضوي، والتي تتميز بالروابط بين الكربون والفوسفور، كما أنّ هناك تمييز آخر مبني على أساس حجم المركبات العضوية، إذ يميز بين الجزيئات الصغيرة والبوليمرات.[٢]

وعند كتابة بحث عن المركبات العضوية لا بدّ أيضًا من التطرق إلى خصائص المركبات العضوية، حيث يوجد أربعة أنواع للمركبات العضوية وهي الهيدروكربونات، الدهون، البروتينات والأحماض النووية، حيث يمتلك كل نوع من أنواع المركبات العضوية خصائص معينة، ويؤدي كل نوع منها مجموعة من الوظائف المختلفة في الخلية الحية، والعديد من المركبات العضوية ليست جزيئات قطبية وبالتالي فإنها لا تذوب جيدًا في ماء الخلية ولكنها تذوب غالبًا في مركبات عضوية أخرى؛ مثلًا الكربوهيدرات مثل السكر ذو قطبية قليلة ويذوب في الماء، على عكس الدهون التي تذوب في المذيبات العضوية الأخرى مثل الإيثرات، وفي محلول ما تتفاعل الأنواع الأربعة من الجزيئات العضوية وتُشكّل مركبات جديدة عندما تتلامس داخل الأنسجة الحية[٣].

ويمكن للمركبات العضوية أنّ تترواح من المواد البسيطة المكونة من جزيئات ببضع ذرات مكونة من عنصرين فقط إلى بوليمرات طويلة ومعقدة تشتمل جزيئاتها على العديد من العناصر، فمثلًا تتكوّن الهيدروكربونات من عنصريّ الكربون والهيدروجين فقط، إذ إنّها يمكن أنّ تشكل جزيئات بسيطة أو سلاسل طويلة من الذرات، كما أنّها تستخدم لبنية الخلية وتعد اللبنات الأساسية للجزيئات الأكثر تعقيدًا، فالدهون هي الشحم والمواد المماثلة التي تتكوّن من الكربون، الهيدروجين والأكسجين، كما أنّها تساعد على تشكيل جدران الخلايا والأغشية وهي أيضًا مكوّن رئيس في الغذاء، أمّا البروتينات فتتكوّن من: الكربون، الهيدروجين، الأكسجين والنيتروجين، ولها وظيفتان رئيستان في الخلايا، إذ تُشكّل جزءًا من المكونات العضوية والخلوية، لكنّها أيضًا إنزيمات وهرمونات ومواد كيميائية عضوية أخرى تشارك في التفاعلات الكيميائية لإنتاج المواد الضرورية للحياة.[٣]

كما تتكوّن الأحماض النووية من الكربون، الهيدروجين، الأكسجين، النيتروجين والفوسفور، وعلى شكل RNA وDNA فإنّ الأحماض النووية تقوم بتخزين الإرشادات الخاصة بالعمليات الكيميائية التي تحتوي على بروتينات أخرى، فهي جزيئات حلزونية الشكل المكوّنة للشفرة الوراثية[٣]، وبالإضافة إلى الأنواع الأربعة الرئيسة للجزيئات العضوية الموجودة في الكائنات الحية هناك العديد من المركبات العضوية الأخرى، حيث تشمل على المذيبات، العقاقير، الفيتامينات، الأصباغ، النكهات الاصطناعية، السموم والجزيئات المستخدمة كسوابق للمركبات الكيميائية الحيوية، وبعض الأمثلة على ذلك: الأسيتالديهيد، أسيتامينوفين، الأسيتون، الأستيلين -وهو غاز عديم اللون-، بنزيلديهايد، البيوتين، بروموفينول الأزرق، كافيين، رابع كلوريد الكربون، الفوليرين، هيبتان، الميثانول، غاز الخردل والونيلين وهو مركب كيميائي[٤].

المراجع[+]

  1. "Chemical compound", www.britannica.com, Retrieved 15-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Organic compound ", www.wikiwand.com, Retrieved 16-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "What is an Organic Compound?", sciencing.com, Retrieved 17-08-2019. Edited.
  4. "Types of Organic Compounds", www.thoughtco.com, Retrieved 17-08-2019. Edited.