بحث عن القرآن الكريم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ٨ مايو ٢٠١٩
بحث عن القرآن الكريم

الكتب السماوية

أرسل الله الأنبياء والرسل، وأنزل معهم كتبًا سماوية لتعليم الناس أصول دينهم ولتكون دليلًا على صدق الرسل، وقد أشار القرآن الكريم في مواضع عدة إلى هذه الكتب وهي: الصحف التي أُنزلت على إبراهيم -عليه السلام-، والزبور الذي أُنزل على داوود -عليه السلام-، والتوراة والصحف على موسى -عليه السلام-، والإنجيل الذي أُنزل على عيسى بن مريم -عليه السلام-، وأنزل على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- القرآن الكريم، والمسلم يُؤمن بجميع الكتب السماوية التي فيها كلام الله -تعالى-، وقد ميّز الله القرآن الكريم عن باقي الكتب السماوية بميزاتٍ عدة، وفي هذا المقال سيتم كتابة بحث عن القرآن الكريم.[١]

بحث عن القرآن الكريم

القرآن الكريم هو بيانٌ من الله -تعالى- للناس أجمعين، وهو كلام الله المتعبد بتلاوته، إذ يقول تعالى في محكم التنزيل: {هَٰذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ}[٢]، وقد أحاطت آيات هذا الكتاب علمًا بكل شيء، لأنّ الله أنزلها على نبيّه من فوق سبع سماوات، وكلّف الوحي جبريل -عليه السلام- بإيصاله إلى النبي محمد -عليه الصلاة والسلام-، وفي آياته شفاءٌ ورحمة، وفيه الكثير من الإعجاز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه أبدًا، وقد جعل الله -تعالى- أجر تلاوته عظيمًا، وأمر بحفظه وتدبّر معانيه، لأنّ في آياته النجاة والحكمة والموعظة الحسنة التي لا توجد في أيّ كتابٍ غيره.[٣].

يضم القرآن الكريم مائة وأربع عشرة سورة، وستة آلاف ومئتان وستٌ وثلاثون آية، تتوزع على ثلاثين جزءًا، وكل جزء ينقسم إلى حزبين، أي أنه يضمّ ستون حزبًا، وبعض سوره مكيّة، نزلت على الرسول -عليه الصلاة والسلام- قبل الهجرة النبوية، والبعض الآخر مدنية، أي أنها نزلت بعد الهجرة، أما عدد السور المكية فيه فهو سبغٌ وثمانون سورة، وعدد السور المدنية سبعٌ وعشرون سورة، وجميع هذه السور تبدأ بالبسملة باستثناء سورة التوبة، أما سورة النمل ففيها بسملتان، ويوجد فيه ست سورٍ سميت بأسماء أنبياء وهي: سورة يونس وسورة هود وسورة يوسف وسورة محمد وسورة نوح، أما أطول سورة فيه فهي سورة البقرة، وعدد آياتها مئتان وستٌ وثمانون آية، وأقصرها سورة الكوثر وعدد آياتها ثلاث آيات، وأول سورة فيه هي سورة الفاتحة، وآخر سورة هي سورة الناس، أما أول ما نزل منه فهو سورة العلق، وآخر سورة هي سورة النصر.[٤]

تتعدد أسماء القرآن الكريم، ومن هذه الأسماء: الكتاب، إذ يقول الله -تعالى-: {حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ}[٥]، والفرقان، وذلك في قوله تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا}[٦]، والذكر في قوله تعالى: {وَهَٰذَا ذِكْرٌ مُّبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ ۚ أَفَأَنتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ}[٧]، والنور في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا}[٨]، والتنزيل، وذكره الله في قوله: {وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ}[٩][١٠]

لم ينزل القرآن الكريم على الرسول -عليه الصلاة والسلام- دفعة واحدة، وإنما نزل على عدة مراحل ودفعاتٍ على مدى ثلاثة وعشرون عامًا، وقد نزلت الآيات والسور بناءً على مناسباتٍ مختلفة، وأوّل نزوله كان في شهر رمضان المبارك في ليلة القدر، إذ يقول تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْر}[١١]، وقد نزل على دفعاتٍ لحكمةٍ ربانية عظيمة، أهمها تثبيته في صدر النبي -عليه الصلاة والسلام-، وثانيها تسليته وطمأنة قلبه باستمرار نزول الوحي، ونزول آياته لإبطال اعتراضات الكفار والمشركين أولًا بأول، وإبراز الأدلة القاطعة على كذبهم، وفرض الأحكام الشرعية الواردة فيه تدريجيًا وليس دفعة واحدة مراعاةً للمكلفين، والتأكيد على صدق نبوّة محمد -عليه الصلاة والسلام- وأنّ هذا الكتاب من الله -تعالى- وليس من محمد -عليه الصلاة والسلام-، ولتسهيل حفظه على المسلمين، وتحديًا لفصاحة العرب الذين عجزوا عن الإتيان بمثل هذه السور والآيات، وقد نزل على سبعة أحرف وقراءات.[١٢]

يتميز القرآن الكريم بخصائص عدّة وأهمية عظمى لا مثيل لها، ولا توجد في أي كتابٍ غيره، ومن أهم مميزاته وخصائصه: أنه كتابٌ شاملٌ وكامل يجمع أصول الهداية، وفيه منهجٌ رباني هو أعظم منهج على الإطلاق، وجاء لسعادة الإنسان في حياته الدنيا والآخرة، وأنه يحمل رسالة الهداية لجميع الناس بوصفه معجزة الإسلام الخالدة، وهو كتابٌ معجز في ألفاظه وعباراته وتشريعاته، ومحفوظٌ من التحريف أو الضياع، ومنزّه عن أيّ تبديلٍ أو تغيير أو زيادة أو نقصان، وآياته سهلة وميسرة للحفظ، وفيها الجمال والبلاغة والإعجاز البياني والعلمي، كما تتصف أسلوب آياته بالجمال البلاغي وسهولة الحفظ والفهم والتيسير، فلا يجد المرء صعوبة في حفظه، وهذا من حكمة الله -تعالى-، بالإضافة إلى أنه خاتم الكتب السماوية، فلا كتاب بعده، وقد تحدى الله -تعالى- به الإنس والجن على أن يستطيعوا الإتيان بمثله، كما أن تلاوة آياته تُعد عبادة عظيمة، إذ إنّ في كل حرفٍ منه حسنة، لهذا فإنّ هجره يمنع صاحبه من الحصول على الأجر العظيم، ويكون هجره إمّا بالامتناع عن قراءته، أو عدم الاستماع إليه أو الإنصات له أثناء تلاوته، وهجر العمل بأحكامه وعدم التمسّك بما جاء به من تشريعات، وعدم الالتزام بأوامره ونواهيه من حلالٍ وحرام، وهجر تحكيمه أو الاحتكام إليه بين الناس، سواء في أصول الدّين أو الحياة، وعدم تدبّر آياته أو فهمها، وعدم التداوي بآياته أو الاستشفاء بها، وهذا كلّه من الأشياء المنهي عنها، إذ لا يجوز هجر هذا الكتاب العظيم أبدًا.[١٣]

المراجع[+]

  1. "ترتيب الكتب السماوية حسب النزول"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2019. بتصرّف.
  2. سورة آل عمران، آية: 138.
  3. "ما هو القرآن ؟"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2019. بتصرّف.
  4. "معلومات في القران الكريم"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2019. بتصرّف.
  5. سورة الدخان، آية: 1، 2.
  6. سورة الفرقان، آية: 1.
  7. سورة الأنبياء، آية: 50.
  8. سورة النساء، آية: 174.
  9. سورة الشعراء، آية: 192.
  10. " المدخل لدراسة القرآن الكريم"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 07-054-2019. بتصرّف.
  11. سورة القدر، آية: 1.
  12. "نزول القرآن الكريم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2019. بتصرّف.
  13. "خصائص القرآن الكريم وحقوقه"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-02019. بتصرّف.