بحث عن عاشوراء إنّ يومَ عاشوراء هو يوم عشرة محرم من كلِّ سنة هجرية، ويسمّى هذا اليوم عاشوراء، ولهذا اليوم قيمة تاريخية دينية عند اليهود أتباع النّبيِّ موسى -عليه السلام- لأن في هذا اليوم نجا موسى من فرعون وجنوده بأمر الله سبحانه وتعالى، وصادف هذا اليوم فيما بعد يوم مقتل الحسين بن علي الذي قتله جنود يزيد بن معاوية في كربلاء فأصبح هذا اليوم أيضًا إلى جانب قيمته الدينية اليهودية يوم حزن وأسى وعزاء عن أتباع المذهب الشيعي، وهذا المقال عبارة عن بحث عن عاشوراء سيتم فيه توضيح سبب صوم عاشوراء وفضل صومه ومشروعية صومه. إنَّ القيمة الدينية ليوم عاشوراء عند أتباع النبيِّ موسى من بني اسرائيل، جعلت من هذا اليوم يومًا مقدسًا لأن الله تعالى نجّى موسى في هذا اليوم من فرعون وجنوده، وأمَّا سبب صيام يوم عاشوراء، فقد جاء في السنة النبوية الشريفة عن النَّبي -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث الذي رواه عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- قال: "قدم النبي -صلى الله عليه وسلم- المدينةَ فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح هذا يوم نجَّى الله بني إسرائيل من عدوِّهمْ فصامَهُ مُوسى، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: فأنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه" ((الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: شعيب الأرناؤوط، المصدر: تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 2831، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين))، وجاء أيضًا عن عبد الله بن عباس أنَّه قال: "صُومُوا يومَ عاشوراءَ، و خالفُوا فيهَ اليهودَ، صومُوا قبلَه يومًا، و بعدَهُ يومًا" ((الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: السيوطي، المصدر: الجامع الصغير، الجزء أو الصفحة: 5050، حكم المحدث: صحيح))، والله أعلم. ((الحث على صيام عاشوراء والاحتياط له، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 25-12-2018، بتصرّف)) إنَّ الحديث في أيّ بحث عن عاشوراء يوجُب الحديث عن فضل صوم هذا اليوم في الإسلام، ومما جاء في فضل صومه في السنة النبوية الشريفة، فيما رواه أبو قتادة الأنصاري قال: "سُئل -يقصد رسول الله- عن صيام يوم عاشوراء، فقال: يُكفِّرُ السنةَ الماضيةَ" ((الراوي: أبو قتادة الأنصاري، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الجزء أو الصفحة: 1162، حكم المحدث: صحيح))، وقيلَ إنَ صيام عاشوراء وردَ في الصحيح، أعلى مراتبه هو أن يصام يوم قبله ويوم بعد، لما جاء في حديث الرسول الذي قال فيه: "صُومُوا يومَ عاشوراءَ، و خالفُوا فيهَ اليهودَ، صومُوا قبلَه يومًا، و بعدَهُ يومًا" ((الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: السيوطي، المصدر: الجامع الصغير، الجزء أو الصفحة: 5050، حكم المحدث: صحيح))، ويمكن أن يصوم المسلم يوم التاسع والعاشر فقط، أي يوم عاشوراء وما قبله، ويمكن أن يصوم يوم العاشر فقط، والله أعلم ((صوم عاشوراء، ثوابه وحكمه، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 25-12-2018، بتصرّف)). في تكملة هذا المقال وهو بحث عن عاشوراء سيتم الحديث عن مشروعية صيام يوم عاشوراء، وصيام عاشوراء ثابت في كثير من الأحاديث التي شرّعت صيام هذا اليوم، ومما جاء في السنة النبوية: في الحديث الذي رواه معاوية بن أبي سفيان قال: "يا أهلَ المدينةِ، أين علماؤكم، سَمِعْتُ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يقولُ: هذا يومُ عاشوراءَ، ولم يُكتَبْ عليكم صيامُه، وأنا صائمٌ، فمَن شاء فليصُمْ ومَن شاء فليُفطِرْ" ((الراوي: معاوية بن أبي سفيان، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2003، حكم المحدث: صحيح)). جاء في الحديث الذي رواه أبو موسى الأشعري قال: "كان يومُ عاشوراءَ تعُدُّه اليهودُ عيدًا، قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: فصوموه أنتُم" ((الراوي: أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2005، حكم المحدث: صحيح)). وجاء عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أنَّه قال: "ما رأيتُ النبيَّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يتحرَّى صيامَ يومٍ فضَّلَه على غيرِه إلا هذا اليومَ، يومَ عاشوراءَ، وهذا الشهرَ، يعني شهرَ رمضانَ" ((الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2006، حكم المحدث: صحيح))، والله أعلم ((أحاديث صوم عاشوراء في الكتب الستة رواية ودراية، "www.saaid.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 25-12-2018، بتصرّف)).

بحث عن عاشوراء

بحث عن عاشوراء

بواسطة: - آخر تحديث: 27 ديسمبر، 2018

بحث عن عاشوراء

إنّ يومَ عاشوراء هو يوم عشرة محرم من كلِّ سنة هجرية، ويسمّى هذا اليوم عاشوراء، ولهذا اليوم قيمة تاريخية دينية عند اليهود أتباع النّبيِّ موسى -عليه السلام- لأن في هذا اليوم نجا موسى من فرعون وجنوده بأمر الله سبحانه وتعالى، وصادف هذا اليوم فيما بعد يوم مقتل الحسين بن علي الذي قتله جنود يزيد بن معاوية في كربلاء فأصبح هذا اليوم أيضًا إلى جانب قيمته الدينية اليهودية يوم حزن وأسى وعزاء عن أتباع المذهب الشيعي، وهذا المقال عبارة عن بحث عن عاشوراء سيتم فيه توضيح سبب صوم عاشوراء وفضل صومه ومشروعية صومه.

إنَّ القيمة الدينية ليوم عاشوراء عند أتباع النبيِّ موسى من بني اسرائيل، جعلت من هذا اليوم يومًا مقدسًا لأن الله تعالى نجّى موسى في هذا اليوم من فرعون وجنوده، وأمَّا سبب صيام يوم عاشوراء، فقد جاء في السنة النبوية الشريفة عن النَّبي -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث الذي رواه عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- قال: “قدم النبي -صلى الله عليه وسلم- المدينةَ فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح هذا يوم نجَّى الله بني إسرائيل من عدوِّهمْ فصامَهُ مُوسى، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: فأنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه” 1)الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: شعيب الأرناؤوط، المصدر: تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 2831، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين، وجاء أيضًا عن عبد الله بن عباس أنَّه قال: “صُومُوا يومَ عاشوراءَ، و خالفُوا فيهَ اليهودَ، صومُوا قبلَه يومًا، و بعدَهُ يومًا” 2)الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: السيوطي، المصدر: الجامع الصغير، الجزء أو الصفحة: 5050، حكم المحدث: صحيح، والله أعلم. 3)الحث على صيام عاشوراء والاحتياط له، “www.binbaz.org.sa”، اطُّلِع عليه بتاريخ 25-12-2018، بتصرّف

إنَّ الحديث في أيّ بحث عن عاشوراء يوجُب الحديث عن فضل صوم هذا اليوم في الإسلام، ومما جاء في فضل صومه في السنة النبوية الشريفة، فيما رواه أبو قتادة الأنصاري قال: “سُئل -يقصد رسول الله- عن صيام يوم عاشوراء، فقال: يُكفِّرُ السنةَ الماضيةَ” 4)الراوي: أبو قتادة الأنصاري، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الجزء أو الصفحة: 1162، حكم المحدث: صحيح، وقيلَ إنَ صيام عاشوراء وردَ في الصحيح، أعلى مراتبه هو أن يصام يوم قبله ويوم بعد، لما جاء في حديث الرسول الذي قال فيه: “صُومُوا يومَ عاشوراءَ، و خالفُوا فيهَ اليهودَ، صومُوا قبلَه يومًا، و بعدَهُ يومًا” 5)الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: السيوطي، المصدر: الجامع الصغير، الجزء أو الصفحة: 5050، حكم المحدث: صحيح، ويمكن أن يصوم المسلم يوم التاسع والعاشر فقط، أي يوم عاشوراء وما قبله، ويمكن أن يصوم يوم العاشر فقط، والله أعلم 6)صوم عاشوراء، ثوابه وحكمه، “www.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 25-12-2018، بتصرّف.

في تكملة هذا المقال وهو بحث عن عاشوراء سيتم الحديث عن مشروعية صيام يوم عاشوراء، وصيام عاشوراء ثابت في كثير من الأحاديث التي شرّعت صيام هذا اليوم، ومما جاء في السنة النبوية:

  • في الحديث الذي رواه معاوية بن أبي سفيان قال: “يا أهلَ المدينةِ، أين علماؤكم، سَمِعْتُ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يقولُ: هذا يومُ عاشوراءَ، ولم يُكتَبْ عليكم صيامُه، وأنا صائمٌ، فمَن شاء فليصُمْ ومَن شاء فليُفطِرْ” 7)الراوي: معاوية بن أبي سفيان، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2003، حكم المحدث: صحيح.
  • جاء في الحديث الذي رواه أبو موسى الأشعري قال: “كان يومُ عاشوراءَ تعُدُّه اليهودُ عيدًا، قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: فصوموه أنتُم” 8)الراوي: أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2005، حكم المحدث: صحيح.
  • وجاء عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أنَّه قال: “ما رأيتُ النبيَّ –صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يتحرَّى صيامَ يومٍ فضَّلَه على غيرِه إلا هذا اليومَ، يومَ عاشوراءَ، وهذا الشهرَ، يعني شهرَ رمضانَ” 9)الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2006، حكم المحدث: صحيح، والله أعلم 10)أحاديث صوم عاشوراء في الكتب الستة رواية ودراية، “www.saaid.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 25-12-2018، بتصرّف.

المراجع

1. الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: شعيب الأرناؤوط، المصدر: تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 2831، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين
2. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: السيوطي، المصدر: الجامع الصغير، الجزء أو الصفحة: 5050، حكم المحدث: صحيح
3. الحث على صيام عاشوراء والاحتياط له، “www.binbaz.org.sa”، اطُّلِع عليه بتاريخ 25-12-2018، بتصرّف
4. الراوي: أبو قتادة الأنصاري، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الجزء أو الصفحة: 1162، حكم المحدث: صحيح
5. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: السيوطي، المصدر: الجامع الصغير، الجزء أو الصفحة: 5050، حكم المحدث: صحيح
6. صوم عاشوراء، ثوابه وحكمه، “www.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 25-12-2018، بتصرّف
7. الراوي: معاوية بن أبي سفيان، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2003، حكم المحدث: صحيح
8. الراوي: أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2005، حكم المحدث: صحيح
9. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2006، حكم المحدث: صحيح
10. أحاديث صوم عاشوراء في الكتب الستة رواية ودراية، “www.saaid.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 25-12-2018، بتصرّف