بحث عن الوطن العربي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
بحث عن الوطن العربي

بحث عن الوطن العربي

عند كتابة بحث عن الوطن العربي، فإنّ جميع المشاعر تتدفّق من أعماق القلب والروح؛ لأنه الوطن الكبير الذي يحتضن أبناء العروبة وتاريخهم الطويل وحضارتهم المتجدّدة، فالوطن العربي من المحيطِ إلى الخليج هو الوطن الأغلى على قلوب العرب، فتراب الوطن العربي يشهد على عظمة الشعب العربي وما قدمه من تضحياتٍ كبيرة في سبيل رفعة وطنه وبقائه في القمة، ولهذا فإنّ كتابة بحث عن الوطن العربي بمثابة كتابة تاريخ كامل من الحب والتاريخ، فالعرب يشهد لهم القاصي والداني بالعمق التاريخي في كافة المجالات، وخصوصًا في مجال الحضارات المدنية والفكر والعلوم والآداب والثقافة، فمنذ القدم والعرب يحتلون مكانة مرموقة في هذه المجالات.

كتابة بحث عن الوطن العربي تتطلّب أيضًا نظرة شموليّة على دول العرب الثلاثة والعشرين التي كانتْ سابقًا دولة واحدة قبل تقسيمها من قبل الاحتلال، ومنذ ذلك الحين إلى اليوم والعرب يتطلعون إلى أن يعودوا كما كانوا وحدة واحدة لا تفصل بينها أي حدود أو جنسيات، خصوصًا أنّ الشعب العربي يشترك بوحدة اللغة والدين والتاريخ، كما له الآمال والتطلّعات نفسها، ولهذا كم هو جميلٌ أن يكون للعرب كيانٌ واحد لا يفرق بينهم أي شيء، ولا تمنعهم الحدود من الانتقال بين الدول العربية المختلفة.

يضمّ الوطن العربي أقدس بقاع الأرض، فهو بلاد الحرمين الشريفين، إذ فيه مكة المكرمة والكعبة الشريفة، وفيه المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، وفيه المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وهو أرض الرباط والغزوات والمعارك الإسلاميّة، وفيه تأسّست أول دولة عربية وإسلامية، ومنه انطلقت العديد من الثورات على الظلم، لهذا فإن الوطن العربي مساحة مباركة فيها الكثير من العظمة ومهدٌ للحضارات القديمة والحديثة، لهذا فإن كتابة بحث عن الوطن العربي من المهمات التي تحتاج إلى الكثير من الزخم.

الوطن العربي مَهدُ الحضارة الفرعونيّة التي تُعدّ من أقدم الحضارات في التاريخ، حيث تأسست هذه الحضارة في مصر قرب نهر النيل، وهو أيضًا مهد الحضارة السومرية والرومانية والبيزنطيّة والإسلامية، وفيه الكثير من الآثار التي ما زالت شاهدة إلى اليوم، وهو أيضًا من أغنى مناطق العالم بالبترول الذي يتركز في منطقة الخليج العربي بالدرجة الأولى، ويتميز أيضًا بتنوع في تضاريسه ومناخه، إذ يضم جميع البيئات الحيوية، ففيه البحار والمحيطات، كما يضم الأنهار والجبال والوديان والصحارى، وفيه أيضًا السهول، لهذا لا يكفي كتابة بحث عن الوطن العربي، بل يحتاج الحديث عنه إلى مئات الأبحاث التي لن تستطيع أن تُحيط بجميع المعلومات التي تتعلق فيه، لأنه من أغنى مناطق العالم بالمعلومات والآثار.

على الرغم مما يواجهه الوطن العربي من صراعاتٍ سياسية كثيرة، إلا أنّ هذا الوطن الرائع يُقاوم ويمشي إلى طريق الرفعة في كلّ وقتن ولا تثنيه الظروف عن الافتخار بالهوية العربية والتركيز عليها في كلّ وقت، فالمجدُ للوطن العربي الكبير وللشعوبِ العربيّة المكافحة التي أخذت على عاتقِها رفعةَ هذا الوطن ورفعة شعبه..