بحث عن الدين الإسلامي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
بحث عن الدين الإسلامي

بحث عن الدين الإسلامي

الدين الإسلامي آخر الأديان السماوية التوحيديّة، وانبثق فجره بنزول الوحي جبريل -عليه السلام- على محمد -صلى الله عليه وسلم- المعروف بين قومه بالصدق والأمانة ومكارم الأخلاق في غار حراء في جبل النور، وكان هذا الحدث الجلل في تاريخ الإنسانية في الحادي والعشرين من شهر رمضان على أرجح الأقوال، ومنذ ذلك الحين هبّ النبي -عليه الصلاة والسلام- للدعوة إلى الإيمان بالله ونشر الإسلام في شبه الجزيرة العربية وما حولها بالطرق والأساليب كافة من أجل تخليص الناس من عبادة الأوثان والطواغيت إلى عبادة الله -سبحانه وتعالى، وهذا المقال يسلط الضوء على بحث عن الدين الإسلامي.

في مستهلّ بحث عن الدين الإسلامي لا بُدّ من تعريف الإسلام والمأخوذ لغةً من الفعل أسلم واستسلم بمعنى أذعن وأطاع وخضع أما تعريف الفقهاء والعلماء للإسلام فهو خاتم الأديان السماوية الباقي إلى قيام الساعة المُنزل بواسطة أمين السماء جبريل -عليه السلام- على أمين الأرض محمد -صلى الله عليه وسلم- وِفق التعاليم المستقاة من مصادر الشريعة الإسلامية القرآن الكريم والسنة النبوية، فالإسلام هو الإيمان بكل ما جاء به الرسول محمد -عليه الصلاة والسلام- وتتجلّى مبادئ الإسلام في أركانة الخمسة التي يقوم عليها وهي: شهادة أن لا إله إلا الله وأنّ محمدًّا عبده ورسوله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت لمن استطاع إلى ذلك سبيلًا. [١]

خصائص الإسلام جزءٌ أصيلٌ من بحث عن الدين الإسلامي والتي أكسبته التميّز والديمومة فهو دينٌ إلهيٌّ ارتضاه الله للناس أجمعين سالمٌ من النقص والتحريف والظلم والأهواء موافقٌ للفطرة السليمة والعقل السليم وملبيٍّ لكل متطلبات الناس وداعٍّ إلى العلم والمعرفة، كما أنه دينٌ شموليٌّ للإنس والجن في كلّ زمانٍ ومكانٍ في كافة مناحي الحياة الدنيوية وفي الآخرة، وهو دين الفطرة الذي وُلد وجُبل عليها كل الناس والتربية والنشأة تُغيِّر من ديانة المولود، والإسلام دين الوسطية والاعتدال في العقيدة والأحكام والتعاليم والمعاملات والأخلاق، أيضًا من أبرز خصائص الإسلام الواردة في أي بحث عن الدين الإسلامي اهتمامه بالعلم والعلماء، فللعلم مكانةٌ مرموقةٌ في الإسلام؛ كونه يزيد من معرفة الإنسان لربه وللدِّين، والإسلام دين الأخلاق والقِيم والمبادئ السامية في التعامل مع الآخرين من المسلمين وغيرهم. [٢]

يحتلّ الدين الإسلامي المرتبة الثانية في أعداد أتباعه حول العالم إذ يقارب تعدادهم 2 مليار مسلم غالبيتهم في الشرق الأوسط وجنوب وشرق آسيا، ويعدُّ الإسلام هو الدين الوحيد الأسرع انتشارًا بين الأديان كافّة إذ يتمدّد في أوروبا وأفريقيا والأمريكيتيْن على حساب الديانات الأخرى وعلى رأسها الديانة المسيحية والبوذية والهندوسية وغيرها، وقد نشر مركز بيو للأبحاث وهو مركز أمريكي مقره واشنطن متخصص في الأبحاث والدراسات الإحصائيّة والاستقصائية أن نسبة نمو عدد المسلمين في تزايدٍ مستمرٍّ إذ سيصل عدد المسلمين في عام 2050 إلى 2.76 مليار مسلم أي بتزايدٍ مقداره 37% في مقابل 2.92 مليار مسيحي، وتوقع المركز استمرار انتشار الدين الإسلامي وتزايد رقعته في الدول والتي ستحتل الهند المركز الأول في ذلك يليها أندونيسيا حتى يتوفق عدد المسلمين عدد المسيحيين بحلول عام 2070، وهذا ممّا بشر بن النبي -صلى الله عليه وسلم- إذ أخبر أنّ أمر هذا الدين سيصلُ إلى أقطار الأرض شرقها وغربها. [٣][٤]

المراجع[+]

  1. إسلام،,  "www.marefa.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 25-02-2019، بتصرف
  2. الخصائص العامة للإسلام،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 25-02-2019، بتصرف
  3. مركز بيو للأبحاث،,  www.wikiwand.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 25-01-2019، بتصرف
  4. قائمة البلدان حسب عدد السكان المسلمين،,  "www.marefa.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 25-02-2019، بتصرف