الوقاية من آلام الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الوقاية من آلام الظهر

آلام الظهر

تعتبر آلام الظهر من الحالات المرضية الشائعة جدًا، وتتنوع هذه الآلام في طبيعتها، كما أنها قد تظهر لفترات ثم تختفي وقد تكون ثابتة، بالإضافة إلى أنها تزداد سوءًا مع ممارسة الرياضة أو الجلوس لفترات طويلة، وقد ترتبط بأعراض عصبية كالتنميل، وتعتبر هذه الآلام من أهم أسباب مراجعة الأفراد للأطباء والانقطاع عن العمل، ومن السهل اتخاذ تدابير لمنع أو تخفيف معظم نوبات ألم الظهر، وفي حال فشل الوقاية يمكن اللجوء إلى بعض العلاجات المنزلية البسيطة والالتزام بالميكانيكيات والوضعيات الصحيحة للجسم.

أسباب آلام الظهر

تتنوع الأسباب وراء حدوث آلام الظهر، بعضها شائع الحدوث والبعض الآخر نادر، أما الأسباب الأكثر شيوعًا لآلام أسفل الظهر فهي الإجهاد ومشاكل في تركيب الظهر، وفيما يأتي توضيح لهذه الأسباب:[١]

  • الإجهاد: يحدث الإجهاد عادة عند رفع الأشياء الثقيلة بطريقة غير صحيحة وعند القيام بحركات حرجة ومفاجئة أو عند الإفراط في ممارسة نشاط ما، وفي الغالب تتسبب العضلات المجهدة بآلام الظهر
  • المشاكل التركيبية: تعتبر إصابات الأقرص التي توجد بين فقرات العمود الفقري سبب شائع إلى حد ما لآلام الظهر، فقد تتضخم الأعصاب في حال انتفاخ هذه الأقراص أو انفجارها أو تمزقها.
  • هشاشة العظام: يمكن أن يتسبب ترقق العظام وفقدان كثافتها، الذي يُعرف بهشاشة العظام بحدوث كسور صغيرة في الفقرات، وقد تتسبب هذه الكسور بألم شديد، وتُعرف هذه الكسور باسم كسور الانضغاط.
  • الفصال العظمي في العمود الفقري: تحدث هذه الحالة بسبب تلف الغضاريف بين الفقرات الموجودة في أسفل الظهر، وقد تتسبب مع مرور الوقت بتضيق العمود الفقري.
  • أسباب أخرى لآلام الظهر: هناك العديد من الأسباب الأخرى المحتملة لآلام الظهر، إلا أن معظم هذه الأسباب نادر الحدوث، ولا بد من مراجعة الطبيب في حال كان الفرد يعاني من آلام الظهر الثابتة التي لا تختفي، وبعد استبعاد الأسباب الأكثر شيوعًا لآلام الظهر، سيقوم الطبيب بإجراء عدة فحوصات لتحديد ما إذا كان هناك سبب نادر لهذه الآلام، يمكن أن تشمل هذه الآتي:
  1. إزاحة فقرة من فقرات العمود الفقري إلى أخرى، ويُعرف ذلك بالانزلاق الفقاري الانحلالي.
  2. فقدان وظيفة العصب في الحبل الشوكي السفلي، وتُعرف هذه الحالة بمتلازمة ذيل الفرس.
  3. وجود عدوى فطرية أو جرثومية في العمود الفقري كالمكورات العنقودية أو السل.
  4. السرطان أو الورم الحميد في العمود الفقري.
  5. التهاب الكلى أو حصى الكلى.

أعراض آلام الظهر

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي قد ترافق آلام الظهر، ويظهر معظمها كأشكال متنوعة من الألم في مناطق مختلفة من الجسم، ويمكن أن تشمل علامات وأعراض آلام الظهر ما يأتي:[٢]

  • آلام في العضلات.
  • ألم شديد مفاجئ ينتقل في كافة مناطق الجسم.
  • ألم يشع إلى أسفل الساق.
  • ألم يزداد مع الانحناء أو المشي أو الوقوف أو الرفع.
  • ألم يقل مع الاستناد إلى الخلف.

علاج آلام الظهر

إن الجانب الأصعب في علاج آلام الظهر هو أنه في كثير من الأحيان يستغرق الأمر وقتًا حتى تتحسن الأعراض، ومعظم الأفراد يتعافون تمامًا منه عن طريق تجنب أي إجهاد على ظهر، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن هذا لا يعني الراحة المطولة في السرير، بدلاً من ذلك، يمكن لممارسة النشاط البدني البطيء باعتدال أن تقلل وقت التعافي، وتشمل طرق علاج آلام الظهر كلًا مما يأتي:[٣]

  • العناية بالذات: ويشمل ذلك الراحة والثلج والحرارة، والتي من شأنها أن تهدئ الألم وربما تسريع عملية الشفاء.
  • العقاقير: إذا لم تنجح العلاجات السابقة في تخفيف الأعراض، فإن الخطوة التالية هي مراجعة الطبيب، وبعد تشخيص الحالة يمكن للطبيب وضع خطة للعلاج، والتي قد تشمل تناول واحد أو أكثر من العقاقير، ومن أكثر العقاقير المستخدمة لعلاج آلام الظهر شيوعًا هي مضادات الالتهاب غير الستيرودية ومرخيات العضلات.
  • العلاج الطبيعي: قد يوصي الطبيب بالعلاج الطبيعي؛ وذلك للمساعدة في تقوية عضلات الظهر وتحسين الحركة والأداء للمساعدة في تخفيف الألم، بالإضافة إلى ذلك، يمكن لنظام تمرين منخفض التأثير كالمشي أو السباحة أو ركوب الدراجات، أن يسهم في تحسين مدى الحركة وزيادة المرونة في بعض الحالات كالانزلاق الفقري أو هشاشة العظام في العمود الفقري أو عرق النسا.
  • الطب التكميلي والبديل: تشمل العلاجات التكميلية الممكنة المهدئة للظهر كلًا مما يأتي:
  1. العلاج بالتدليك.
  2. العلاج بالإبر.
  3. اليوغا.
  4. العلاج اليدوي.
  5. المكملات الغذائية، كالمغنيسيوم أو فيتامين د، من الممكن أن تساعد كذلك في تخفيف آلام الظهر، ومع ذلك، لا بد من استشارة الطبيب قبل أخذ أي الفيتامينات أو أعشاب أو مكملات الغذائية؛ وذلك لضمان أن تكون صحيحة وآمنة للمريض.
  • جراحة العمود الفقري: في العادة يتم اللجوء إلى جراحة العمود الفقري لعلاج آلام الظهر التي لا يمكن علاجها بخطوات بسيطة، إلا أنه هناك بعض الحالات التي قد تكون فيها الجراحة ضرورية، يمكن أن يساعد الطبيب في تحديد متى تكون الجراحة هي العلاج المناسب للحالة.

الوقاية من آلام الظهر

تعتبر آلام الظهر واحدة من الأمراض الأكثر شيوعًا والتي تتسبب بشعور المريض بعدم الارتياح، وهناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكن القيام بها للوقاية من الإصابة بآلام الظهر أو منع تطورها، وتشمل هذه الاستراتيجيات ما يأتي:[٣]

  • الحفاظ على وزن صحي.
  • الانخراط في برنامج تمارين رياضية يقوي العضلات الأساسية ويكون خفيفًا كالسباحة أو المشي أو اليوغا.
  • الالتزام بوضعيات وميكانيكيات سليمة الجسم، كرفع الأشياء عن طريق ثني الركبتين بدلًا من الخصر.
  • النوم على سرير يدعم العمود الفقري بشكل جيد.
  • تجنب العادات الضارة كالتدخين.

المراجع[+]

  1. What Is Back Pain?,,  "www.healthline.com", Retrieved in 4-2-2019, Edited.
  2. Back pain,,  "www.mayoclinic.org", Retrieved in 4-2-2019, Edited.
  3. ^ أ ب Causes of Back Pain and Treatment Options,,  "www.verywellhealth.com", Retrieved in 4-2-2019, Edited.